زراعة الورد و النباتات

الزراعة خارج التربة

ماذا يخطر في ذهنك عندما تسمع كلمة “زراعة”؟ حتمًا ستتخيل أرض زراعية مليئة بالنباتات والخضروات. أو قد يخطر لك الصوب الزراعية المملؤة بالأنابيب البلاستيكية الضخمة حيث تنتشر النباتات. كل تلك الطرق تمثل الزراعة العادية والتقليدية، فما رأيك بزرع النباتات فوق سطح الأرض دون الحاجة إلى تربة على الإطلاق أو بمفهوم أدق الزراعة خارج التربة.
اكتشف الباحثون منذ آلاف السنين أن التربة قد تحتوي على المواد الغذائية والمعادن بالقرب من الجذور، ولكن التربة ذاتها ليست ضرورية لنمو النبات. لذا فقد استحدثت طرق تجعل الزراعة خارج التربة ممكنه. ومن تلك الطرق الزراعة المائية. حيث يمكن أن تنمو النباتات في محاليل غذائية بدلا من التربة. وينحدر أصل كلمة الزراعة المائية بالإنجليزية من الكلمات اليونانية: الكهرمائية (المياه) وبانوس (العمل).

الزراعة المائية بدون تربة

غالبًا ما تُسمى النباتات التي تنمو بدون تربة بالزراعة المائية. ويوحي الاسم أن النباتات تنمو في مياه تحتوي على مواد غذائية ذائبة. ومع ذلك؛ فإن عملية الاستنبات بالماء النقي تعد واحدة فقط من ضمن الطرق والأساليب العديدة المستخدمة. ويمكن تجميع الطرق الأخرى في الزراعة خارج التربة بوصفها “استنبات بدون تربة” وتشتمل على الاستنبات بالحصى والرمل، والاستنبات باستخدام بدائل التربة الأخرى مثل نشارة الخشب والفرميكيوليت.

كيفية يعمل نظام الاستنبات المائي

تنمو النباتات في الاستنبات المائي عن طريق غمر الجذور في المحاليل المغذية، مع بقاء الجذع والأجزاء العلوية للنبات فوق سطح المحلول. يجب أخد عدة اعتبارات في الحسبان عند استخدام نظام الاستنبات المائي، وتتمثل في: توفير وعاء مناسب، وتعليق النباتات فوق الماء وتوفير المحاليل الغذائية المناسبة والتهوية السليمة للمحاليل المائية.

زراعة الخس خارج التربة

الزراعة خارج التربة مائياً لنبات الخس

أوعية نباتات النظام المائي

تتواجد العديد من أنواع الأوعية التي قد تستخدم مثل: أحواض الأسمنت والأوعية الزجاجية والأواني الفخارية والأوعية المعدنية وأحواض الزجاج الليفي. وبالتأكيد؛ يجب ان تكون كل هذه الأنواع مانعة للتسرب. ويجب أيضًا ملاحظة طلي الأنواع الزجاجية بألوان داكنة من الخارج وذلك لمنع ضوء الشمس من إحداث أي تغييرات كيميائية للمحاليل ولمنع نمو الطحالب. بالإضافة إلى ذلك، اترك شريط ضيق غير مطلي أسفل المحلول للتحقق من مستواه. أما بالنسبة للأوعية الخرسانية؛ فينبغي طليها من الداخل بطبقة أسفلتية لمنع التآكل وتسمم النباتات. وتعد الأوعية المصنوعة من الزجاج الليفي النوع الأكثر مقاومة للتأكل من المواد الأخرى.

دعم النباتات

ستحتاج توفير دعامات للنباتات داخل المحاليل الغذائية لدعم الأجزاء العلوية للنبات، ويجب أن تكون تلك الدعامات مغطاه بمادة بلاستيكية ومطلية بمادة أسفلتية، بالإضافة إلى ضرورة كونها مسامية حتى تسمح لدخول التهوية. وتم اقتراح أيضًا مادة الستايروفوم (البلاستيك الرغوي) كوسيلة لتحقيق الاستقرار للنبات فوق المحلول. إذ يتم إدخال النباتات داخل الفتحات الموجودة في الستايروفوم العائم فوق سطح المحلول. ويجب أن تكون الفتحات كبيرة بما يكفي لتجنب تقلص سيقان النباتات عند مرحلة النمو. ويمكن استخدام القطن أو المواد الاخرى لحشو تلك الفتحات حول السيقان. وعليك بثقب الفتحات بشكل عشوائي وذلك للسماح بدخول التهوية بشكل أفضل.

دعم النباتات في الزراعة المائية - الزراعة بدون تربة

دعم النباتات أثناء الزراعة المائية خارج التربة

استخدام المحاليل الغذائية في الاستنبات المائي

تتساوى كافة المحاليل مع بعضها، فلا فرق بين نوعاً وآخر. ولا يجب تحديد نوعًا معينًا على أنه أفضل الأنواع. ويحتوي أي محلول على المواد الغذائية اللازمة لنمو النبات، وتختلف مصادر وكميات هذه المواد الغذائية من محلول لآخر ولكنها تتوفر عادة كسماد تجاري وكأملاح كيميائية نقية. وتوجد العديد من المحاليل الجاهزة للاستخدام في الأسواق. وتعطي كل التركيبات نتائج ممتازة عند استخدامها وفقًا للتوجيهات وتذوب تلك التركيبات بسهولة في الماء.

الاستبات الكلي بالحصى

يُستخدم الحصى في بعض الأحيان لاستنبات النباتات و يعد إحدى أنواع الزراعة خارج التربة، ومع ذلك، فإن الحصى يعد مثالا اوحدا فقط في الزراعة عن الطرق البديلة للتربة الصلبة أو المياه. وعادة ما يُشار إلى استخدام مثل هذه الوسائل الصلبة باسم الاستنبات الكلي. ومن الجدير بالذكر، أن هذه التقنية تتمتع بعدة إمكانيات جيدة للحدائق المنزلية. وتنمو النباتات في خزانات أو أحواض ضحلة وتكون بمثابة وعاء للحصى. ويستخدم الحصى والرمل بكثرة كتربة في الزراعات التقليدية لتوفير الدعم للنبات واستقراره. ويمكن تزويد التربة البديلة الحصوية بالمواد الغذائية على هيئة محاليل أو أسمدة جافة بعدة طرق فقد يمكن أن تكون عائمة على سطح الحصى أو متناثرة عليه. أما بالنسبة للرمل، فلا يشكل تغذية جيدة للقاع لعدم خشونته بالشكل الكافي، ولكنه يمثل تغذية جيدة لسطح التربة.

زراعة الحصى - الزراعة خارج التربة

الزراعة خارج التربة بواسطة الحصى

المواد الغذائية المستخدمة في نظام الاستنبات الكلي

يمكن استخدام نفس المحاليل الغذائية الجاهزة المستخدمة في نظام الاستنبات المائي هنا في النظام الكلي. ويمكن استخدام عدة تقنيات مختلفة لتطبيق واستعمال تلك المحاليل. بالنسبة للأحواض الكبيرة، غالبًا ما تستخدم المضخات لملئ الأحواض لتغمر الحصى وتعلوه بمسافة تصل إلى شبر. وعندما يتم غلق المضخات، تنصرف المحاليل السائلة مرة اخرى إلى خزان الإمدادات، تاركة القاعدة الحصوية البديلة عن التربة رطبة.

أما بالنسبة للأحواض الصغيرة وما شابهها؛ فيتم استخدام نظام بسيط لإمداد نظام الاستنبات الكلي بالمواد الغذائية، ويتكون ذلك النظام من دلو به خمسة غالونات من المحلول الغذائي مدعوم ببكرة وتعلق بواسطة خرطوم على الأحواض. وفي فترة التغذية، يتم رفع الدلو فوق ارتفاع الحوض حتى يتدفق المحلول عن طريق الجاذبية في الحوض. وتعد تلك التقنية هي الأنسب بسبب سهولة اختراقها للمواد الصلبة مثل الحصى.

أترك تعليق