نباتات و أعشاب

الكزبرة

الكزبرة

الكزبرة, مجموعة من أوراق الكزبرة

كمعظم البهارات، تتواجد الكزبرة طوال العام و تُمدّنا بنكهة فوّاحة تُذكرنا برائحة قشر الليمون و المريمية. و تحتوي الثمرة على بذرتين، عندما تجف البذرتين نحصل على بهار جاف و عندما نترك البذرتين تنضجان نحصل على حبوب لونها بني مصفر مع خطوط طوليّة، و بذور الكزبرة متوفرة حبوباً كاملة أو على شكل مسحوق. جدير بالذكر أنها تحتوي على مواد غذائية كثيرة و منها ثلاثة فيتامينات و هي K،C،A .

تعتبر الكزبرة من الأعشاب و من التوابل في نفس الوقت لأنّ أوراقها و بذورها تُستعمل في الطعام بصفة عامة و تُعرف بإسم Cliantro و هي تحمل أوراقا تشبه أوراق البقدونس الإيطالي المبسطة و هما ينتميان إلى نفس العائلة تُسمى الخيميات. و الإسم اللاتيني لها هو Coriandrum sativum.

الفوائد الصحية للكزبرة

الكزبرة مشهورة بكونها نبات يقدّم دعما في مجال الصحة و تحتل مركزا عاليا في قائمة التوابل العلاجية. في بعض أجزاء أوروبا، تعتبر عادة كنبات مضاد لمرض السكري و في بعض أجزاء الهند تستعمل الكزبرة كمضاد للالتهاب و أظهرت بعض الدراسات في الولايات المتحدة أنّ لها مساهمة في تخفيض الكوليستيرول.

كما أثبتت دراسات أخرى (أجرتها على الحيوانات) كلّ القدرات العلاجية الثلاثة السابق ذكرها، فعندما أضيفت الكزبرة في النظام الغذائي لفئران مريضة بالسكري ساعدت على تحفيز إفراز الأنسولين و تخفيض السكر في الدم، و عندما قُدمت للجرذان، أنقصت من كمية الدهون (بيروكسيد دهني) في أغشية الخلايا، و عندما استُهلكت من طرف جرذان أكلوا الكثير من الدهون، ساعدت الكزبرة على تخفيض نسبة الكوليستيرول السيئ و ارتفاع نسبة الكوليستيرول الجيد. و أظهرت الدراسات أيضا أنّ لدى الزيوت الموجودة في أوراق نبات الكزبرة خصائص لمحاربة المكروبات. و تحتوي على عنصر مضاد للبكتيريا الذي يبدو آمنا و طبيعيا لمحاربة السّلمونيلة و هي تعتبر أحيانا بكتيريا قاتلة من الأمراض المنقولة من الغذاء.

التاريخ

يعود استخدام الكزبرة إلى 5000 سنة قبل الميلاد و هي واحدة من أقدم التوابل في العالم، و يعود أصلها إلى مناطق البحر الأبيض المتوسط و الشرق الأوسط و أصبحت معروفة في البلدان الآسيوية من آلاف السنين. زُرعت الكزبرة في مصر القديمة و تمّ ذكرها في العهد القديم، و استُعملت في الثقافات اليونانية و الرومانية لحفظ اللحوم و تنكيه الخبز و استخدم الأطباء القدماء و منهم هيبوقراط الكزبرة لفائدتها و خصائصها الطيبة و رائحتها المميزة.

و تنتجها كلا من دول الاتحاد الروسي و الهند و المغرب و هولندا بشكل تجاري و استُعملت أوراقها بكثرة في الطبخ الأمريكي و اللاتيني و الهندي و الصيني.

كيف تختار و تخزن الكزبرة؟

يجب أن تكون أوراق الكزبرة الطازجة ذات حيوية و لون أخضر غامق و أن تكون مموجة و خالية من أي بقع صفراء أو بنية، و اشتر بذورها الكاملة بدلا من أن تكون على هيئة مسحوق كلما سنحت الفرصة لأنّ هذا الأخير يفقد نكهته بسرعة كما أنّ البذور سهلة السحق و لا تحتاج عناء كبيرا.

و على الرغم من أنّ الأعشاب المجففة و التوابل متوفرة بكثرة في المحلات التجارية، جرب و اختبر التوابل الموجودة في متجر البهارات المحلي في منطقتك و ستجد أنّها طازجة و ذات جودة عالية من تلك المتوفرة في المحلات التجارية، و كذلك بالنسبة للتوابل المجففة الأخرى، قم باختيار الكزبرة المجففة العضوية لأنّ هذا سيمنحك ضمانا أكيدا على أنّها ليست نباتا مشعّعا.

و بما أنّ أوراقها سهلة التلف فإنّه يجب دائما تخزينها في المبرد و إذا كان ممكنا يُستحسن تخزينها بجذورها و ذلك بوضع الجذور في كأس من الماء و تغطية الأوراق بكيس بلاستيكي ملائم، و إذا كانت الجذور غير موجودة، قم بلف الأوراق بقطعة من قماش مبللة أو بمناشف ورقية ثمّ ضعها في كيس بلاستيكي و ستبقى صالحة للاستعمال لمدة ثلاثة أيام.

يمكن القيام بتجميدها سواء كانت كاملة أو مقطعة ووضعها في وعاء مانع لدخول الهواء و لا يجب أن تكون مبلولة لكي لا تفقد جزءا من قوامها المقرمش و الهش.

كيف تستمتع بالكزبرة؟

  • قم بوضع حليب الصويا المنكه بالفانيليا و العسل و الكزبرة و القرفة في طنجرة صغيرة على نار منخفضة و ستتحصل على شراب لذيذ جدا.
  • قم بمزج سبانخ مقلية مع ثوم طازج و بذور الكزبرة و مع الحمص ثمّ تبلها بالزنجبيل و الكمون.
  • أضف البذور فوق أطباق الحساء و أنواع المرق المختلفة.
  • استعمل بذور الكزبرة عند طبخ السمك.
  • إنّ إضافتها إلى خليط الفطائر و الكعكات سيضفي عليها نكهة و مذاق الشرق الأوسط.
  • ضع بذور الكزبرة في طاحونة الفلفل الأسود و اتركها على طاولة الأكل لتستطيع أنت و عائلتك إضافتها فوق الطعام متى شئتم.

أترك تعليق