ورود و أزهار

زهرة الأقحوان

زهرة الأقحوان واحدة من زهور شهر نوفمبر التي تلقب أيضاً بإسم زهرة الذهب بسبب لونها الأصفر البديع، تتمتع هذه الزهرة الجميلة الخلابة بمجموعة متنوعة من المعاني الكثيرة في جميع بقاع الأرض. ففي آسيا، تعني تلك الزهرة الحياة والبعث مما يجعلها بمثابة هدية رائعة في أعياد الميلاد والسبوع لتمني طول العمر للمولود. أما معناها في أوروبا؛ فهي تعني التعبير عن الشعور بالتعاطف، وتعتبر دلالة عن الإحترام والتكريم في أمريكا. كما يمكن للون زهرة الأقحوان ان يؤثر تأثيرًا كبيرًا على معناها؛ فعلى سبيل المثال: إذا تلقيت زهرة أقحوان حمراء من شخص ما، فهي هنا تعد مثالاً للتعبير عن الحب. ومن الناحية الأخرى، ترمز زهرة الأقحوان الصفراء للحب المهمل أو الحزن. أما البيضاء منها فهي تعد رمزًا للولاء والحب المخلص. ويُعتقد بشكل عام أن أزهار الأقحوان تمثل السعادة والحب وطول العمر والفرحة.

متطلبات نمو زهرة الأقحوان

تنمو زهرة الأقحوان بشكل أفضل وتنتج غالبية الزهور إذا تم زراعتها في أماكن تحت ضوء الشمس الكامل، حيث أنها تستجيب للكثير من المواد الغذائية والرطوبة. ومن الجدير بالذكر أنه يوجد مئات الأصناف من زهور الأقحوان مما يمنحك العديد من الخيارات من حيث طولها ولونها وحجمها ووقت إزهارها. كما يمكنك قطف واخيتار ما يناسب رغباتك واحتياجاتك من أصنافها وذلك عند زيارة المشاتل الخاصة بزراعتها. لذا فمن الحكمة شراء زهور والأقحوان المُزهرة الأولى في المناخات الشمالية. كما ينبغي زرع زهور الأقحوان في تربة خصبة ومعدة جيدًا.

كما يُنصح بعدم زرع زهور الأقحوان في نفس المكان لأكثر من ثلاث مرات متتالية للمساعدة على الوقاية من الأمراض المرتبطة بها ومشكلات الآفات. وعند زرعها يجب ترك مسافة تصل إلى 18-30 بوصة بين الزهرة والأخرى للحصول على أفضل النتائج. ويتم تغذيتها تغذية طفيفة كل أسبوعين باستخدام كافة أنواع الأسمدة. وعندما يصل طولها إلى ستة بوصات، عليك بالتخلي عن 3/4 بوصة من كل فرع وذلك لتعزيز إزهار أكثر وللحصول على زهور أكثف. وعندما يصلوا إلى قدم، عليك بكسر جزء منها مرة أخرى. أما بالنسبة لأكبر الأنواع المزهرة، يجب إزالة جميع البراعم باستثناء ترك واحدة على القمة فقط.

زهرة الأقحوان

زهرة الأقحوان في البرية

موسم زراعة زهور الأقحوان

يجب فصل وتقسيم زهور الأقحوان كل ثلاث إلى خمس سنوات وذلك لتجنب الاكتظاظ في الزهرة ، ويجب تقسيمها في فصل الربيع عندما تظهر علامات النمو. احفر كافة مجموعات الأزهار، وافصل الزهور عن بعضها باستخدام سكين حاد ونظيف أو مجراف، وأزل جميع أجزاء الزهرة المريضة والميتة. وبعدها قم بزرع الأجزاء التي فصلتها من الزهور في تربة رطبة وغنية بالأسمدة العضوية. وتجدر الإشارة إلى ضرورة نقل زهور الأقحوان إلى مناطق جديدة بشكل دوري، ولكن إذا لم يكن هذا ملائمًا ومتاحًا ينبغي تعقيم التربة كيميائيًا لتخفيف حدة مخاطر الأمراض ومشاكل الآفات. وستنمو تلك الزهور التي تم فصلها بصورة أسرع وستنتج زهور أخرى أفضل من المجموعات القديمة المزدحمة. وعندما يصل طول البراعم الجديدة من 1-3 بوصة في أوائل فصل الربيع، عليك بحفر جميع الزهور القديمة وانتزاعها من التربة بحرص. وبعد إتمام ذلك، ازرع الزهور الجديدة الصحية في تربة خصبة جديدة ومعدة جيدًا.

مجموعة من زهور الأقحوان

مجموعة من زهور الأقحوان

حقائق عن زهرة الأقحوان

تعد زهرة الأقحوان من النباتات المزهرة وتنتمي إلى فصيلة أستريسيا “Asteracea”. ويوجد 40 نوعًا بريًا من زهور الأقحوان وآلاف الأصناف التي تم خلقها عن طريق الاستيلاد الانتقائي، وينحدر أصل هذه الزهرة من الصين حيث تم جلبها إلى أوروبا في القرن الثامن عشر، وإلى الولايات المتحدة بعدها بقرن واحد. وفي ذلك الوقت؛ شرع الناس في زراعة زهور الأقحوان على نطاق واسع، وابتُدِعَ اسم “الأقحوان” من الكلمات اليونانية “chrysos” والتي تعني الذهب، و “anthos” والتي تعني زهرة. وتجدر الإشارة إلى استخدام زهرة الأقحوان كغرض من أغراض الزينة، فضلاً عن خصائصها الطبية العديدة.

مزهرية زهور الأقحوان

مزهرية تحتوي عدد من أزهار الأقحوان

حقائق مثيرة عن زهرة الأقحوان

يعتمد حجم تلك الزهرة على نوعها وصنفها. إذ يصل طول الساق إلى 2-6 بوصة، أما الزهرة قد تصل من 0.4 إلى 10 في القُطر.

الألوان التقليدية للزهرة هي الأحمر والأصفر والأبيض والأرجواني. عدا ذلك؛ يمكن أن تأخذ الزهرة اللون الوردي أو لون الخزامى أو تكون متعددة الألوان.

يمكن أن تحتوي زهرة الأقحوان على زهرة واحدة أو 3-7 زهرات في الساق الواحد. كما يُطلق على الأصناف التي تحتي على أكثر من زهرة اسم “الأقحوان الرذاذ”.

يعد إزهار تلك الزهرة مركبًا؛ إذ تتألف من العديد من الأزهار الفردية والتي تُسمى بالزُهيرَات. كما تُسمى الزهيرات التي توجد في مركز الزهرة بزُهيرات القرص، وتُعرف الزهيرات التي تحيط بالمركز بزهيرات راي “الشعاع”.
تسمى زهيرات القرص بالزهور الكاملة نظرًا لإنها تمتلك عضوا الأسدية والمِدَقّة (الأعضاء التناسلية للذكور والإناث). وتسمى زهيرات راي بزهور ناقصة لأنها تحتوي على الأجهزة التناسلية للإناث فقط (المدقة).
ترمز زهرة الأقحوان إلى السعادة أو الفرح أوالحب أو الحزن، وهذا يتوقف على لون الزهرة وثقافة الإنسان؛ ففي بعض البلدان الأوروبية، تعد رمزًا للموت وجزء لا يتجزأ من باقات الجنازة.

إستخدامات الزهرة

زهرة الأقحوان هي الزهرة الوطنية لليابان، وتعد عشبًا هامًا في الطب التقليدي الصيني والياباني. وتُزرع الآن في أوروبا والولايات المتحدة كما أشرنا آنفًا نظرًا للطلب الكبير على أزهارها. ولهذه الزهرة استخدامات علاجية وفوائد صحية؛ إذ يمكن أن تساعد الجسم على محاربة الأمراض بما في ذلك التهابات البكتيريا العقدية والعنقودية. واستخدم الصينيون شاي زهرة الأقحوان لعلاج الإنفلونزا والحمى والالتهابات، وحتى ضربة الشمس بسبب تأثيرها التبريدي. بالإضافة إلى أن هذا العشب يساعد أيضًا على تصحيح الاختلالات التي قد تؤثر على الكبد، ويساعد أيضًا في التعامل مع وظائف الكلى، مما يساعد على علاجها. وهذا غيض من فيض من استخداماتها حيث أنها تتميز بعدة استخدامات أخرى.

أترك تعليق