التربة و التسميد

تسميد حشائش الحديقة و الملاعب

تسميد الحشائش

صورة توضيحية, تسميد الحشائش

كيفية تسميد حشائش الحديقة او الفناء بالطريقة الصحيحة؟ نجيبك بخطوات بسيطة تساعدك للوصول الي أفضل نتائج ممكنه للسماد, بداية من الخصائص التي تدل على ان الحشائش نوعيتها و صحتها جيدة هو درجة ميلها للون الأخضر فكلما أصبح لون الحشائش داكناً كلما دل ذلك على إرتفاع جودتها, أيضاً قدرة الحشائش على معاودة النمو و الصمود أمام الظروف و العوامل المناخية المختلفة بالإضافة الي تحملها للضغط الناتج من السير عليها. في بعض الأحيان تحتاج الحشائش الي مقويات تعينها على مهمتها كالأسمدة التي تزيد من تواجد العناصر الضرورية بالتربة.

ليس من الصعب القيام بعملية تسميد حشائش الحديقة حيث يستطيع أي عامل بمجال الحدائق القيام بها فقط يجب عليك معرفة نوع السماد المناسب الذي يجب عليك شرائه و نشره بالتربة بالشكل المناسب غالبا ما يكون ملحق أرشادات على أكياس السماد. تستطيع الأسمدة مساعدة الحشائش على النمو بشكل ممتاز مع دعمها بشكل كافي للوقاية من الأمراض النباتية المختلفة التي قد تصيبها بجانب الوقاية أيضاً من الحشرات و الصمود أمام السير عليها بالأقدام.

قبل شراء السماد يجب عليك مراعاة عدة عوامل:

  • هل ستقوم بإستخدامه على حشائش حارة الموسم أم باردة الموسم
  • التوقيت الذي ستقوم فيه بالبدأ بالتسميد للوصول الي أفضل النتائج
  • أن تحدد أكثر العناصر التي تفتقدها تربتك
  • هل تفضل التسميد العضوي على التسميد الكيميائي أم العكس

إختبار تربة الحشائش و أنواع السماد

سواء في حالة إذا كنت تزرع حشائش في موسم مرتفع الحرارة مثل “حشائش البرمودا” او كنت تزرع نوع ينمو بالمواسم منخفضة الحرارة مثل “الحشائش الزرقاء”, جميع الأنواع تحتاج الي التغذية بشكل منتظم على مدار السنة للحفاظ على معدل نمو جيد و صحي.

قبل التسميد من الأفضل دائما القيام بعمل إختبار للتربة لقياس العناصر المتواجدة بها و قياس درجة الحموضة لأنه في حالة اذا كانت نسبة الحموضة مرتفعة جدا او منخفضة جدا سيؤثر هذا بشكل مباشر على مدى جودة نمو الحشائش بالتربة, معظم أنواع الحشائش تنمو في درجة حموضة تتراوح بين 6 و 6.5 فإذا كانت الدرجة أقل من 5.5 فيجب عليك ان تقوم بإضافة عنصر الجير الي التربة أما في حالة إذا تخطى السبع درجات فيفضل إضافة عنصر الكبريت.

تستطيع بسهوله ان تقوم بعمل أختبار على التربة الخاصة بك بشكل بسيط و سهل بدون تكلفة عالية بإستخدام إحدى الأجهزة الألكترونية مثل “مختبر التربة” يمكنك أن تجده بالمتاجر المتخصصة بأدوات الزراعة, أو بإمكانك أيضاً الأستعانه بخدمات إحدى المختصين بمقابل مادي معين للقيام بعملية الأختبار و تسليم نتائج تحليل التربة لك.

معظم الأسمدة في زمننا الحالي مصممة على أساس تركيبات متطورة تهدف لتقديم العديد من الفوائد بإستخدام أقل كمية ممكنه, ستجد بعضها يتخصص بالتحكم بطول الحشائش, البعض الأخر يهدف للوقاية من الحشرات, أو مخصصة للحشائش التي تمت زراعتها مؤخراً يمكنك الأختيار على أساس حاجتك بسهوله.

تشترك جميع أنواع الأسمدة على ثلاثة عناصر رئيسية مغذية للتربة و هي النيتروجين و الفسفور و البوتاسيوم حيث يشار إليها بالأنجليزية “NPK” على جانب أكياس السماد ستجد ملصق محدد عليه ثلاثة أرقام يمثل نسبة تواجد الثلاث عناصر الرئيسية المشار إليها. فعلى سبيل المثال تتواجد بجوال السماد الطبيعي العناصر بنسبة 10-10-10 حيث إذا أحضرت جوال من يحتوي على 50 باوند نجد ان 5 باوند منه نيتروجين و 5 باوند فوسفور و 5 باوند بوتاسيوم.

كل عنصر من العناصر الثلاثة يقوم بأداء دور كبير في صحة و نمو الحشائش حيث نوضح لكم تأثيرها في نقاط

  • يقوم النيتروجين و هو أهم العناصر تلك العناصر على الأطلاق بدعم الحشائش على النمو بشكل سريع و إعطائها اللون الأخضر الداكن.
  • يقوم الفوسفور بدعم نمو و صحة جذور الحشائش حيث نجد أن الأسمدة المخصصة للحشائش التي قد قامت بالنمو بالفعل تحتوي على كمية قليلة من عنصر الفوسفور بينما المخصصة للحشائش التي سيتم زراعتها حديثأ على كمية أعلى منه لدعم بنية الجذور.
  • يقوم البوتاسيوم بدور هام لصحة الحشائش بشكل عام حيث يسهم في وقايتها من الأمراض المختلفة و يوفر الحماية من درجات الحرارة المنخفضة.

جدير بالذكر أنه يمكنك تخفيض كلفة تسميد الحشائش من خلال تحديد الهدف من القيام به كما أشرنا بالإضافة ننصحك الي القيام بتحديد الكمية التي ستحتاجها لكامل الموسم لشراء كمية أكبر حيث كلما زادت الكمية إنخفض السعر.

أترك تعليق