ورود و أزهار

تنسيق الحدائق

تنسيق الحدائق فن لا يتقنه الكثيرون، حيث يعكس تنسيق الحديقة ذوق مالكها العالي. ويتناول موضوع تنسيق الحدائق عدة أمور مثل النواحي الجمالية وأسباب الراحة وإدارة المياه ونوعية الهواء والتعديل المناخي والتنوع البيولوجي وإنتاج الغذاء. كما تساعد الحدائق على تدفئة منزلك أو تبريده. لذا ينبغي مراعاة تخطيط الحديقة أو المساحة الخارجية لمنزلك وتصميماه وتنسيقها لإنها جزءًا لا يتجزأ من التصميم المستدام لمنزلك.

يعد تنسيق الحدائق المستدام نهجٌ لتصميم وبناء المناظر الطبيعية الاصطناعية التي تحيط بمنازلنا وتحسين المناظر الطبيعية الموجودة بالفعل. فتلك المناظر لا تعد شيئًا جماليًا وحسب، بل إنها تضفي جمالاً روحيًا على المكان الذي توجد به والأماكن المحيطة أيضًا. لذا يجب المحافظة عليها وتنسيقها دائمًا. ولا يتعلق تنسيق الحدائق فقط على التصميم وغيره بل أيضًا على الألوان، فعندما بتعلق الأمر بالتنسيق،حيث أن الألوان أداة سحرية لرسم حديقتك كما تريد. فالألوان هي محور الحديث. فأيّا كان اللون الذي تحب، فتوجد عدة نباتات وتصميمات للحدائق تجعل من حديقتك المنظر الأجمل على الإطلاق. ابدأ باختيار لونك المفضل، ومن ثم اختر النباتات والأزهار التي تتميز باللون ذاته.

تنسيق الحدائق المستدام

تنسيق الحدائق المستدام

فالزهور البيضاء المحايدة، طريقة مثالية لتفتيح أي زاوية مظلمة في حديقتك، كما سيجعلها تشع نورًا. ناهيك عن اللون الأحمر والبرتقالي، فبضيفان النشاط والحيوية والإثارة على الحديقة حيث أنهما يمثلان الألوان الحيوية. أما اللون الأزرق، فهو لون الهدوء الجميل، وتوجد عدة أزهار تتمتع بكل درجات هذا اللون لتنعم بحديقة جميلة وخلابة. كما تعد زهور الخزامى والزهور الصفراء والوردية رائعة وذات ظلال مبهرة. حتى لا ننسى اللون الخضر والفضي، فيضيفا مجموعة رائعة من الألوان على الحديقة ولا سيما في المناطق الظليلة.

كما أشرنا فالألوان تدخل في كل شيء مثل الزهور وأوراق الشجر واللحاء والأثاث وحتى الأعمال الفنية، فالألوان هي الشيء الأهم في مرحلة التنسيق. حيث يهدف وجود الحدائق إلى تعزيز الحياة، وجعل المنزل مكانًا أفضل وأجمل، فهي تضفي كل المشاعر وتتحكم في مزاجنا العام. لذا فأول شيء يجب تعلمه هو معرفة الألوان المحايدة في الحدائق. فالألوان المحايدة هي التي يمكن استخدامها مع أي لون آخر دون تغييرالتأثير الذي نحاول تحقيقه. وتتمثل الألوان المحايدة في الأبيض والأسود والرمادي والفضي ودرجات البني، ويعد أيضًا اللون أخضر من الألوان المحايدة في الحدائق بشكل خاص. أما بالنسبة لاستخدام الألوان المحايدة في الحدائق؛ فتستخدم للتخفيف من حدة الألوان الأخرى، كما تستخدم كحاجز بين نوعين من النباتات لتضفي منظرًا جماليًا.

تنسيق الحدائق بواسطة الزهور الحمراء

إستخدام الزهور الحمراء في تنسيق الحدائق

اللون الأبيض: بينما يعمل اللون الأبيض كلون محايد في الحدائق إلا أنه ذا أغراض أخرى. فاللون الأبيض يعكس توهجات خلابة عندما تراه في الصبح الباكر أو خلال المساء وفي ظلمة الليل. ومع نمط الحياة السريع؛ كثير من الأشخاص لا يرى حديقته خلال ساعات النهار، وخلال ساعات الشفق، لذا إذا كنت تستخدم حديقتك بعد دخول الظلام، فتأكد من إدراج جرعة صحية من الورود البيضاء وأوراق الشجر الفضية في حديقتك، حيث أن الأبيض والفضي من الألوان التي تظهر بشكل واضح في المساء.

الألوان الأحادية اللون: فتلك الألوان بكل بساطة هي جمع درجات اللون الواحد معًا لتصنع لونًا رائعًا لإضافته في الحديقة. ويسهل درج تلك الألوان معًا، نظرًا لإن اختيار عدة نباتات بلون واحد أمرًا ليس صعبًا البتة. قد تبدو الألوان أحادية اللون مملة، ولكنها تحمل بين طياتها عمقًا كبيرًا للغاية. وتشمل الألوان أحادية اللون درجات من الأحمر بما في ذلك الوردي، ودرجات من اللون البرتقالي، وأيضًا من اللون الأصفر. وقد توجد بدرجات أخرى من الأسود أو الأبيض أو البنفسجي.

تنسيق الحدائق بواسطة الورد

تنسيق الحدائق بواسطة أنواع متعددة من الورد و الأزهار

والآن نأتي إلى جزء دمج عدة ألوان مختلفة معًا، وهو لا يعد أمرًا صعبًا بل ممتعًا.من أهم وأول العوامل لفهم عملية خلط الألوان هو فهم العلاقات الأساسية بين الألوان. ولدمج الألوان توجد طريقة سهلة للغاية؛ وهي دمج الألوان المماثلة وهي التي تكون بجانب بعضها البعض في علب الألوان أو غيرها. وتميل تلك الألوان إلى انسجامها مع بعض بشكل جيد، وتشتمل على اللون الأحمر والبرتقالي، والبرتقالي والأصفر، والأصفر والأخضر، والأخضر والأزرق، والأزرق والبنفسجي، والبنفسجي والأحمر. ويمكننا أن نرى أن كل زوجين من تلك الألوان يتشابه مع الآخر. ولكن قد تزيد عن لونين؛ فعلى سبيل المثال؛ قد تمثل مجموعة من الأحمر والبرتقالي والأصفر أو الأزرق والبنفسجي والأحمر. لذلك، تدخل الألوان المماثلة في تنسيق الحدائق، لذا اختر الأزهار على هذا النسق من الألوان.

تنسيق الحدائق بواسطة الزهور

عملية تنسيق الحدائق بواسطة الزهور المتنوعة

قد تحدثنا عن تنسيق الألوان في الحديقة، وهنا سنتطرق في الحديث عن تنسيقها عن طريق تخطيط الحديقة من البداية وتنظيمها لتبدو بشكل منسق للغاية. فعلى سبيل المثال لا الحصر: تنسيق الشجيرات إذ أن كافة الحدائق تم انشاؤها باستخدام الشجيرات وتعد الحدود الشُجَيرية بدائل ذات إمكانية صيانة منخفضة وتجعل حدود الحديقة مزهرة إلى حد ما. فعند اختيار الشجيرة، ضع في حسبانك بعض السمات مثل الحجم والزهرة والثمرة ووقت التفتح والإزهار وشكل الورقة واللون الموسمي ومتطلبات التربة والشمس والمياه واحتياجات التقليم. وتصنف الشجيرات كما الأشجار إما على أنها دائمة الخضرة أو أنها متساقطة الأوراق. لذا فيجب اختيارها ووضعها بشكل منسق في الحديقة وأيضًا لإنها تملأها بالزهور والعطور والأوراق والألوان المختلفة الخلابة. وأيضًا يجب التخطيط للأشجار الكبيرة والنباتات المعمرة والحولية والتي تتفتح لمدة أسبوعين فقط أو خلال الموسم بأسره لذا عليك الإستفادة من مظهرها في تلك الفترة.

أترك تعليق