زراعة الورد و النباتات

زراعة زهرة الأوركيد

زراعة الأوركيد

خطوات زراعة زهرة الأوركيد

تعرف على خطوات و خصائص زراعة زهرة الأوركيد بأبسط الطرق مع مراعاة العوامل المختلفة التي تشمل الري و درجة الحرارة و الرطوبة و كيفية تسميد التربة بالشكل الأمثل و إعدادها للزراعة، يمكن زراعة الأوركيد في المشاتل و الحدائق الخاصة حتى في داخل المنزل.

الري

يمكن زراعة زهرة الأوركيد في بستان المنزل في أواني مملوءة من بعض المواد الطينية الغير سمكية والتي تحافظ على ثقوب تهوية جيدة تسمح بتدفق المياه بسلاسة ورتابة إلى النبات كما أنها تسمح بدخول الأكسجين اللازم لتنفس الجذور. بالطبع لا شيء يقتل النبات أسرع من تواجده في وعاء مغمور بالمياه، حيث أن عدم وجود الأكسجين يتسبب في خنق الجذور وتعفنها. قم بري النبات لمدة أسبوع متواصل علي الأقل ثم دعه فترة ليجف قبل ريه مرة أخرى. يمكن لهذا النبات تحمل عدم الري لفترة قليلة ولكن لا يتحمل الماء الزائد عن حده فهو يموت من الشبع وليس الجوع.

درجة الحرارة

هناك فرق بين الأوركيد وبعض النباتات الأخرى فيما يخص درجة الحرارة حيث أنها تتأثر بتغير درجة الحرارة بالليل عنها بالنهار. يمكن التحكم في درجة حرارة المنزل بخفضه 10 درجات على الأقل ليلًا، وخاصة في فصل الخريف والشتاء عندما تبادر العديد من البساتين في التبرعم ومن ثم الإزهار. إن هذه الخدعة بتغيير الحرارة يمكنها أن تساهم في إنقاذ حياة بعض نباتات الأوركيد. عادة ما تصنف زهور الأوركيد على أنها من النباتات الدافئة حيث تزرع في طقس متوسط البرودة، وفيما يتعلق باحتياجات درجة حرارتها فإن العديد منها يمكنه التعرض لدرجات حرارة أكثر دفئا أو برودة دون أن يتعرض لأي ضرر. إن أفضل مزارعين هذا النبات يصرحون أن أنسب درجة حرارة له تكون في ليالي الشتاء الباردة.

زهرة الأوركيد

صورة لزهرة الأوركيد

الضوء

وفيما يخص الضوء فإنها تنقسم إلى ثلاثة مجموعات ، بعضها يتطلب ضوء شديد وأخرى متوسط والأخيرة خافت. وينتمي أغلب نبات الأوركيد إلى المجموعة الأولى التي تتطلب الكثير من الضوء، ويفضل أن يكون لمدة ستة ساعات على الأقل في اليوم. يمكن للعديد منها تحمل ضوء أكثر أو أقل من الكمية الموصى بها، ولكن توفير المزيد من الضوء يعزز بالطبع إمكانية إزهار النبات بكفاءة أعلى. وعلى الجانب الآخر فإن عدم التعريض الكافي للضوء يدفع النبات إلى عدم الإزهار على الرغم من نموه. ويشير لون ورقة النبات إلى ما إذا كانت كمية الضوء كافية أم لا. يمكن للأوراق أن تتخذ اللون الأخضر الداكن حيث تكون ذات شكل جذاب ، ولكن هذه ليست إشارة مبشرة فذلك يعني انه لم يتم تعريضها إلى ما يكفي من الضوء. أما حينما تتلون بلون العشب (الأخضر الفاتح أو المتوسط ​​مع لمسات صفراء) يعني أنه قد تلقى ضوء كافي ليزدهر. يمكنك قياس شدة الضوء مع هذا الاختبار البسيط بإستخدام اليد و العين: فقط ضع يدك على إرتفاع 6 بوصات فوق الأوراق وقم بالنظر في الظلال. إن كان الظل حاد يعني أن الضوء عالي. وإن كان الظل لين خافت فذلك يشير إلى أن الضوء متوسط أو منخفض قليلًا؛ وإن لم يوجد ظل على الإطلاق فهذا يعني أن الضوء غير كاف حتى لإزهار النبات.

التسميد

لا يتطلب هذا النبات جرعات وفيرة من الأسمدة. ومع ذلك، للحفاظ على سلامة النباتات ولكن نشهد إزهارها بشكل منتظم، يمكن تطبيق خطة تسميد 20-10-20 مرة واحدة في الأسبوع. ثم قم كل شهر بري النبات بالماء العادي لطرد أي أملاح بالأسمدة المتراكمة. يمكنك أيضًا تمييع الأسمدة إلى ربع التأثير الموصى به على العبوة. عندما تشك في درجة التسميد قم بتقليل الكمية المعتاد عليها. وإعطاء أقل بدلا من أكثر. إن الزهرة المعززة الحصينة هي التي ترتفع فيها نسبة الأسمدة الفوسفورية وينخفض فيها النيتروجين. يحدث عادة ذروة ازهار هذا النبات بين ديسمبر وأبريل.

الرطوبة

إحدى الأشياء التي يحبذها العديد من المزارعين للأوركيد هي الرطوبة الكافية. ينبغي أن تكون نسبة الرطوبة خمسين في المئة أو أكثر، ولكن عندما يكون الجو في معظم المنازل جاف وذو هواء ساخن، فيفضل إنخفاض نسبة الرطوبة عن ذلك بكثير. إرتفاع نسبة الرطوبة حول البستان يؤدي إلى أفضل إزهار مطلق. ومع هذه الرطوبة العالية يجب عليك الإستمرار في توفير التهوية لمنع تراكم البكتيريا منعًا أن يحدث مشكلة.