زراعة الورد و النباتات

زراعة الورد الجوري

زراعة الورد الجوري

زراعة الورد الجوري في خطوات

تحتاج زراعة الورد الجوري إلي ضوء الشمس الكامل بعيداً عن الأشجار الأخري أو الأسيجة حتى يحصل علي ضوء الشمس على الأقل خلال ذروة النهار , وأما عن درجة الحرارة فإن المناخ المعتدل هو أفضل ما يناسب زهرة الجوري. وتتراوح درجة الحرارة بين (0 إلى 5 درجات مئوية) لمدة حوالي 15 يومًا قبل أن تتفتح الكمية بالكامل حتى تنتج نوعية جيدة من الورود. أما وقت التفتح فينبغي أن تكون درجة الحرارة بين (25 إلى 30 درجة مئوية) وتكون نسبة الرطوبة أعلى من 60%. إن إرتفعت نسبة الرطوبة عن 60 % ، وكان متوسط درجة الحرارة من 15-20 درجة مئوية فسترتفع نسبة وجودة المحصول أيضًا ، كما يمكنه أن يتحمل درجات حرارة أعلي ، ولكن مقارنة بباقي النباتات فلا يوجد نبات يتحمل درجة حرارة مرتفعة كتلك.

محتوى النبات من المواد المفيدة

يحتوي ورد الجوري على عدة مكونات مثل جليكوسيدات الفلافونويدات، والانثوسيانين والتي لها آثار مفيدة على صحة الإنسان حيث تكمن معظم آثاره على الجهاز العصبي المركزي حيث أنه منوم ومسكن فعال ومقاوم للتشنجات ويؤثرعلي الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية ويحتوي علي مضادات للميكروبات، كما ان به نسبة من مضاد فيروس نقص المناعة، ومهدئ للالتهابات. ويقترح أن أغلب مكونات هذا النبات القابلة للذوبان هي الدهون وهي المسؤولة أساسًا عن معظم الآثار المذكورة أعلاه. اما عن زراعته فهو يُزرع في الحدائق الخاصة الصغيرة أو بالأراضي الواسعة بهدف التجارة.

الريّ

يجب ان تروى هذه النباتات لمدة تتراوح بين (12-15 يومًا) خلال فترات الذروة, ومع ذلك عندما يتم تثبيت النباتات بنفس التربة بعد سنتين بشكل صحيح قد يتم خفض نسبة الري. كما يجب تصريف المياه الزائدة بشكل سليم حتي يتم التخلص من مياه الأمطار المفرطة من المزارع. فيما يخص التغذية فينبغي إختبار كمية الأسمدة التي سوف تستخدم ونوعيتها في تربة مماثلة مع الأخذ في الإعتبار بباقي العوامل المؤثرة علي الزراعة مثل الخصوبة الأساسية للتربة بدون أسمدة ومحتوى السماد العضوي ونسيج التربة ونسبة الرطوبة وحموضة التربة إلخ. يجب أن يتزامن وضع الأسمدة مع وضع البذور في الحُفَر وعلاوة على ذلك يظل أثر الأسمدة في التربة لسنوات ولذلك يُقترح وضع تقسيم وخطة محددة لجرعات الأسمدة. وينبغي استكمال وضع الأسمدة فقط بعد تقليم أو تشذيب النباتات وقبل بدء الأمطار الموسمية لهذه المنطقة من كل عام.

التكاثر

pink-and-white-garden-rose

تتكاثر هذه الورود خلال سنة واحدة عن طريق قطع الشتلات الجذعية كما يمكنها أن تتكاثر أيضًا عبر إنقسامات براعم النباتات القديمة و بقطف الجزء الأفقي مع الجذور والبذور. يتم جمع الحصاد في منتصف تشرين الأول/أكتوبر وحتي نهاية كانون الأول/ديسمبر حيث يكون مواصفتها كالآتي: الطول 20 سم، السُمْك 0.75-1.50 للنباتات التي تُزرع في المشتل، كما يتم دفع ثلثي الساق بداخل التربة. وبذلك تصبح هذه الشتلات جاهزة بعد سنة واحدة من أجل نقلها وزراعتها في الحقل الرئيسي.

الغرس و الزرع

IMG_0519

يجب أن تكون التربة خالية من الحشائش وغيرها من النباتات إذا كانت الأرض جديدة ولم يزرع بها من قبل نباتات فينبغي إزالة الشجيرات البرية والأعشاب المعمرة حيث يتم حفر وتجهيز قنوات الصرف والري في نفس الوقت ويتم تقسيم الأراضي بطريقة سليمة وبأبعاد ومسافات مناسبة. يتم الحفر قبل الغرس على الأقل بشهر أو شهرين. اما عن تعبئة البذور في الحفرة فيكون وقت الغرس أو قبله ببضعة أيام حيث تؤخذ قصاصات الجذور الجذعية من الشتلات وتُوضع في الحفر ويتم ضغط التربة بقوة حول النبات. عندما يتم قطف النباتات ينبغي عدم التسبب بأي أذى للجذور الجانبية بأقل قدر ممكن. و من المفيد وضع 3-4 كجم من من السماد مع 20-25 كجم من سماد خليط في الحفرة في وقت الزرع. أفضل وقت لزرع قصاصات الجذور في الحقل يكون في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر وحتي منتصف كانون الثاني/يناير, أما عن الحصاد فيُفضل أن يكون في يوم غائم فيما يخص نباتات المشاتل والمزروعة في الحقل. يمكن أيضًا زراعتها في ذروة موسم الأمطار.

يتم التعامل مع الورود الطازجة كالآتي: ضرورة توفير الرعاية السليمة بدءً من غرس البذور حتي قطف الزهور في أي مرحلة من التعامل مع النباتات، لا يُسمح بأي حال من الأحوال تكديس كومة كبيرة من الزهور مرة واحدة بل ينبغي التعامل معها بحرص شديد وبدلًا من السياج التي تستخدم في قطف القطن يتم إستخدام سلال خشبية جيدة للتهوية وبعد الحصاد ينبغي معالجة الزهور بأقصى سرعة ممكنة لمنع التخمر حيث أن الزهور المخمرة تفقد محتواها الداخلي من الزيوت وتضعف جودتها طبقًا لما ورد في دراسة علمية مؤخرًا أن كميات الزهور المخزنة لأكثر من 12 ساعة تفقد نصف كمية الزيوت الموجودة بداخلها.

أترك تعليق