زراعة الورد و النباتات

زراعة الطماطم

زراعة الطماطم

زراعة نبات الطماطم

لا يمكنك أن تضاهي نكهة الطماطم الطازجة النابعة مباشرة من التربة بالأنواع الأخري خيث إن مذاقهم أفضل بكثير من تلك الطماطم المعروضة في المتاجر الكبرى، والخبر السار أنه من السهل جداً أن تقوم بزراعة الطماطم! توجد العديد من أصناف الطماطم المتاحة، من الطماطم صغيرة وحتي الكبيرة فزراعتها مثالية للحدائق أيا كان حجم، بما في ذلك يمكن زراعتها في الباحات والشرفات ومربعات النافذة وحتى تتدلى كسلال. وفيما يلي سوف نعرض عليك دليل شامل لمعرفة كيفية زراعة الطماطم بنجاح.

وضع البذور

إن زراعة الطماطم بدءً من البذور طريقة رائعة لاكتشاف أصناف جديدة من الزراعة. يتم وضع بذور الطماطم عادة 6-8 أسابيع قبل مجئ فترة  الصقيع الأخير من الشتاء (آذار/مارس-نيسان/أبريل) على الرغم من أنه يمكن أن تزرع في وقت سابق لذلك على حسب البيئة التي سوف تزرع فيها. قم بتغطية بذور الطماطم الخاصة بك من على السطح بالسماد ذات نوعية جيدة. تغطية البذور يكون بحوالي 1.5 مم  من السماد مع مياه خفيفة حتى يمكن سقيها فيما بعد لإعداد زهور جميلة. قد تكون بعضهم في حاجة إلى إذافة المزيد من الماء حيث يمكن زرع بذور اثنين في وعاء 7.5 سم (3) وبعد الإنبات قم بإزالة النباتات الأصغر حجماً. تنبت البذور عموما بعد حوالي 7 إلى 14 يوما عند درجة حرارة حوالي 21 درجة مئوية. حافظ على رطوبة السماد العضوي، ولكن يجب الحرص أيضًا على عدم الإفراط في المياه.قم بوضع وعاء على شتلات الطماطم عندما تصبح كبيرة بما يكفي للتعامل معها مع الحرص على عدم لمس جذع النبات. قم بالتعامل مع هذه النباتات عن طريق الأوراق. إحرص على عدم تعرض النباتات للصقيع الشديد أو الرياح الباردة والجفاف حيث أن ظروف كهذه قد تؤدي إلى قتل النبات.

الخصائص

الطماطم بحاجة إلى الكثير من المياه والتغذية للحصول على فاكهة أفضل. إحتياجها للماء يكون قليل، وفي كثير من الأحيان يتم الحصول على أفضل النتائج وهذا سوف يشجع على زراعة المزيد من الزهور والفواكه في نفس تربة زراعة الطماطم. من الأفضل تغيير التربة قبل زراعة الطماطم في نفس المكان مرة أخرى. هذا سوف يساعد على تجنب آفات التربة والأمراض الجذرية التي تتحول إلى مشكلة فيما بعد. إذا كنت تقوم بزراعة الطماطم في أصيص أو بالحديقة فإنها تتطلب الكثير من الري والرعاية.  يجب عليك ترك مسافة حوالي 45 سم بين النباتات و 75 سم بين الصفوف. عندما تزرعها في إصيص لا تضع أكثر من اثنين من النباتات في الأصيص الواحد. تأكد من أنه يوجد تهوية دافئة بانتظام لها للحد من مخاطر الآفات والأمراض. الطماطم تفضل درجة حرارة 21-24 مئوية حيث يصبح إنتاجها ضعيف في درجات حرارة فوق 27 درجة أو تحت 16 درجة.

الرعاية

عندما تجتاز النباتات كل خطر الصقيع، تنمو حتى تصل إلي حوالي 15-20 سم أي طويلة القامة وتظهر الزهور من الدعامات الأولى كمجرد بداية للتفتح. إذا كنت تزرع بالقرب من منزلك، تأكد من انك قد وضعت الكثير من السماد الكيميائي أو السماد الطبيعي خلال فصل الشتاء. هناك اتجاه أخيرة لزراعة الطماطم رأسا على عقب لتوفير مساحة في الحديقة. هذه مساحة كبيرة توفر حل مماثل لزراعة الطماطم في سلال معلقة. ببساطة زراعة نبات طماطم الشباب من خلال ثقب في الجزء السفلي من الدلو أو حاوية معلقة مماثلة، وتعبئة الحاوية مع السماد متعددة الأغراض. ثم قم بتعليق الدلو من القوس. إن زراعة نباتات الطماطم بالأسلوب الخاص بك نباتات سيترتب عليه أصناف وأنواع من الطماطم التي سوف تنتج.

إذا هلّ الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة فإن بعض الطماطم قد تعاني كما هو الحال مع فاكهة أخرى. لذا عليك التحلي بالصبر، وسوف تبدأ في رؤية الطماطم الخضراء قليلاً مرة أخرى عندما تبدأ ليال تهدئة. وفي الوقت نفسه، على وجه السرعة قم بحصاد الطماطم الناضجة للتخفيف من النباتات حيث يكون العبء ثقيل. إذا كنت تعيش في منطقة في فصل الصيف من التي تكون درجات الحرارة فيها فوق العادة تأكد من اختيار بعض أصناف الطماطم التي تتحمل الحرارة. قد يتسبب الطقس الرطب في خلق ظروفا مثالية للأمراض الفطرية مثل اللفحة المبكرة والذي يسبب بقع داكنة بشكل أولى على الأوراق السفلي. اللفحة المتأخرة هو مرض آخر مدمر أكثر حيث يمكنه قتل النباتات بسرعة.

إن السبيل الوحيد للسيطرة عليها ولحماية النبات ضدها يكون برش الأوراق مع فطريات معتمدة مثل التالونيل أو النحاس، وإبقاء الحديقة نظيفة. سوف تحتاج أيضا أن تكون على إطلاع على الآفات. في منتصف الصيف، على سبيل المثال، اليرقات الخضراء الكبيرة تسمى هورنوورمس حيث تقوم بأكل أوراق الشجر وأحيانا تتسبب في تلف الثمار. يمكن تجريد هورنوورمس واحد أو اثنين من النباتات العارية في وقت قصير! بحلول أواخر الصيف، تبدأ النباتات التي تنتج في بداية الموسم بظهور علامات الوهن. وبالقليل من الجهد يمكن إنقاذ تلك النباتات بتشذيب الأوراق الذابلة بعيداً عن الفروع، ثم متابعة مع الأغذية النباتية السائلة وعلاجات للأمراض والأوراق أو الحشرات.

أترك تعليق