زراعة الورد و النباتات

كيفية زراعة القرنفل

تعرف معنا على كيفية زراعة القرنفل في خطوات مبسطة تشمل تهيئة الأرض و معايير التسميد و الخصائص اللازم توفيرها للقرنفل من أجل نمو سليم. القرنفل من الأشجار دائمة الخضرة ما إذا توافرت لها الظروف المناخية المناسبة. لذلك تعد من أجمل الإختيارات المتاحة لك من أجل تزيين حديقتك أو باحتك الخلفية أو حتى الطرقات التي يطل عليها منزلك. تنمو شجرة القرنفل بشكل مستمر قد يتعدى الثمانية أمتار في الإرتفاع. توجد أنواع محددة من القرنفل إرتفاعاتها منخفضة قد تصل إلي خمسة أمتار، لذلك ما إذا كنت مقبل على زراعة القرنفل يجب عليك تحديد ما إذا سيكون هنالك حد أقصى يجب ألا يتعداه إرتفاع القرنفل أو ما إذا كان متاح حتى 10 أمتار بدون عوائق، لأنه على أساس ذلك ستقوم بإختيار نوعية شجر القرنفل الذي ستقوم بزراعته متجاوزاً أي مشاكل من الإرتفاع و الإنتشار قد تحدث لاحقاً.

تتميز أشجار القرنفل بجذوع ملساء مع أوراق صفراء رمادية ذات عطر فواح. بطيئة النمو إلي حد ما لكنها شجرة معمرة بإمكانها أن تتعدى أعمارها ال100 عام بسهوله.

يتم زراعة القرنفل على نطاق واسع في دول الهند و سريلانكا و مدغشقر و أفريقيا إلي جانب العديد من الدول الإستوائية الأخرى. تنتشر زراعة القرنفل إلي نحو مثير في جزر زنزبار و بيمبا التنزانية على الساحل الشرقي لأفريقيا حيث يقال أنه بإمكانك إستنشاق رائحة القرنفل على بعد كيلومترات من تلك الجزر في البحر.

كيفية زراعة القرنفل: ظروف النمو

تنتشر زراعة القرنفل في جزر زنزبار و بيمبا التنزانية

يجب عند زراعة القرنفل أن يتم توفير بيئة رطبه له، حتى يصل إلي مرحلة التبرعم خلال 6 أسابيع، لا ننصحك بالبدأ في إعادة غرس الشجرة الصغيرة قبل أن تصل حتى 25 سم إرتفاعاً على الأقل. بعض المزارعين ينصحون بترك القرنفل متوسط الرطوبة في اليوم السابق لنقله إلي التربة من أجل الحفاظ على الجذور. قم بزراعته في منطقة ظليلة لفترة 18 شهراً قبل نقله إلي حديقتك.

على الرغم من أنه بإمكانك زراعة القرنفل في المناطق شبة الإستوائية إلا أنه قد لا يزهر في المناطق الأكثر إنخفاضاً في الحرارة، حيث يتطلب القرنفل درجة حرارة 10 سيليزية على الأقل و مناخ رطب بإستمرار. بإمكانك زراعته داخل منزلك أو داخل صوبة زراعية مع مراعاة توفير رطوبة عالية بالقدر المناسب. في حالة القيام بالزراعة داخل المنزل حاول مراعاة إنشاء نظام تصريف جيد بقدر الإمكان.

تحتاج أشجار القرنفل إلي الكثير من المياة على مدار العام و الحماية من الرياح العاتية. إضافة إلي توفير تربة خصبة و إستخدام السماد العضوي للحصول على أفضل النتائج. إذا ما كنت قد بدأت في زراعة القرنفل من البذور عليك إدراك أن هذا الأمر سيستغرق حتى 7 سنوات لتصل إلي مرحلة الإزهار. تتوافق زراعة القرنفل مع زراعة الفلفل و القهوة أو زراعة الموز لأنها توفر حماية له. أشجار القرنفل تتميز بقدرتها على الإزهار الكثير و المطرد.

طرق زراعة القرنفل

يمكن زراعة القرنفل بالشتلات و العقل و البذور

خطوات زراعة القرنفل

من أجل الحصول على أفضل النتائج عند زراعة القرنفل توجد عدة عوامل و خطوات يجب عليك مراعاتها و إتباعها

الظروف الملائمة

  • تشترط زراعة القرنفل توفير رطوبة إستوائية أو شبه إستوائية المناخ.
  • توفير درجة حرارة مرتفعة عن 10 سيليزية على الأقل بشكل مستمر هو شيء ضروري لنمو الشجرة.
  • الدرجة المثالية لزراعة القرنفل ما بين (20 – 30 سيليزية).
  • لا يمكن زراعته في الخارج بالمناطق متقلبة المناخ.
  • يمكن زراعة القرنفل داخل المنزل في حاوية طالما تم توفير رعاية مناسبة له في فصل الشتاء.

التكاثر

زراعة القرنفل من البذور و العقل ممكنه. بالنسبة للزراعة بالبذور، ننصحك بشراء بذور تم حصادها حديثاً و لم تتعرض للجفاف بشكل كامل لأن البذور التي جفت لن تتبرعم و بالتالي تكون غير صالحة للزراعة.

زراعة القرنفل: مرحلة النمو

يجب التحقق من نضج القرنفل و نموه بشكل سليم

قم بزراعة البذور بمجرد الحصول عليها. ليس من الضروري أن تكون مغطاه بالتربة و يفضل أن توضع فوق سطح التربة. قم بتغطية الحاوية أو البذور بكيس بلاستيكي من أجل زيادة الرطوبة.

المكان

من أجل نمو صحي و قوي، ينصح بوضعها في مكان يتميز بظروف المناخ الأستوائي. حيث تفضل أشجار القرنفل النمو في المناطق شبه الظليلة مثل الفلفل الأسود. ولا يمكنها تحمل درجات الحرارة التي تنخفض عن الصفر المئوي. لذلك لا تقم بزراعتها خارجياً في المناطق ذات الطقس البارد القارس. بينما يمكنها الصمود أمام إنخفاضات الحرارة الموسمية في المناطق المعتدلة.

التربة

يفضل زراعة القرنفل في تربة خصبة جيدة الصرف تحوي العديد من المواد العضوية.

الري

ينمو القرنفل في المناطق المدارية الرطبة. حيث يحتاج إلي الري بشكل مستمر خاصة ما إذا كان لا يزال صغير السن (3-4 سنوات). مع مراعاة تجنب الري الزائد عن الحاجه.

التسميد

ينصح بإضافة ما يوازي 50 كجم من السماد العضوي أو الكمبوست، إضافة إلي سماد العظام أو السمك بمعدل 2-4 كجم سنوياً. عادةً يتم إضافة السماد العضوي في بداية موسم المطر. بمجرد بدأ القرنفل بالنمو، قم بإضافة 40-جرام من اليوريا، إضافة إلي 110-جم من سماد الفوسفات، 80-جم من سماد (MOP) أو بديلا عنه سماد كبريتات البوتاسيوم. يتم زيادة المقدار بالنسبة لأشجار القرنفل الناضجة و التي تزيد عن 15 عام لتصبح 600 جرام يوريا، 1560 جرام سوبرفوسفات، 1250 جرام MOP سنوياً. يجب إضافة السماد بشكل متساوي إلي التربة في أخاديد تقوم بحفرها حول الشجرة بعد إنتهاء فصل الصيف.

الأزهار

تتغير براعم أزهار القرنفل مرة كل 5-6 أشهر من الأخضر إلي الوردي المائل للحمرة، يتم بعد ذلك قطفها و تجفيفها لفترة 4-5 أيام. البراعم شمعية إلي حد ما بينما الأزهار و الأوراق مشابهه إلي شجرة الصمغ الأسترالية إلي حد كبير. تتحول براعم القرنفل أثناء عملية تجفيفها إلي اللون البني المائل للأسود و تقوم بتكوين زيت طيار يسمى “الأوجينول” الذي (يوجد أيضاً في الريحان). مما يجعلها من التوابل المميزة للإستخدام في إعداد الطعام لكونها ذات عطر قوي و طبيعي رائع، لا سيما نكهتها الفريدة التي تكسبها على الطعام.

زراعة القرنفل: مرحلة التجفيف

القرنفل قبل و بعد التجفيف

الأفات و الأمراض

قد تتعرض أشجار القرنفل للهجوم بواسطة الحشرات الثقابة و البق الدقيقي لتقوم بإلحاق الضرر بها. بينما على صعيد أخر يعد تعرض الشجرة للفطريات الضارة يكون أكثر عرضه للحدوث و إصابتها بالأمراض التي قد تؤدي إلي موتها. إذا ما لاحظت ظهور علامات تدل على تدهور صحة شجرة القرنفل الخاصة بك ننصحك بشراء إحدى منتجات الرش المتواجدة في الأسواق للقضاء على الأفات و الحشرات الضارة. على الرغم من أن جذور القرنفل تنمو بشكل جيد أسفل سطح التربة و تنتشر لمسافات كبيرة، إلا أن شجر القرنفل الناضج قد يتعرض للإنهيار و الموت بسهوله نتيجة نقص إمدادة بالمياة و الجفاف.

أترك تعليق