زراعة الورد و النباتات

كيفية زراعة أزهار عباد الشمس

أزهار عباد الشمس من أنواع الزهور الرائعة التي تتميز بمظهر متفرد بها دون غيرها. فهي تشبه قرص الشمس بروعته الفائقة، خاصة حينما تلتفت ناحية أشعة الشمس في وَضَحِ النهار فهذا يمثل منظر مُشرق من نوع خاص. لذا، سنتعرف سويًا هنا على كيفية زراعة تلك الأزهار والتعرف علي أبعاد نموها والعناية بها عن كثب. وبهذا، تكون لديكم القدرة على زراعتها سواء في شرفتك في الحديقة او المشتل.

تنمو أزهار عباد الشمس بشكل أفضل في الأماكن التي تصل إليها أشعة الشمس بشكل كامل. وهي من الأزهار المتماسكة بشكل ملحوظ وستنمو في أي نوع من أنواع التربة مادامت غير مشبعة بالمياه. ومع هذا، فهي تنمو على نحو أفضل في التربة التي تكون حمضية قليلاً إلى قلوية إلى حد ما (بنسبة حموضة تصل من 6.0 إلى 7.5).

وحالما تبدأ تلك الأزهار في الظهور من التربة وتبدأ في عملية نموها وترعرعها، يمكن أن تتحمل الجفاف كما نمت أسلافها من الزهور بنجاح في مناطق البراري الجافة. فضلا عن أنها من الأزهار سهلة الزراعة، وفي الغالب ما تتكاثر ذاتياً. تنمو أزهار عباد الشمس ظاهرياً، وتتلقاها أفواه الطيور لتتغذى عليها.

ومن الجدير بالذكر أن بذور وأوراق وسيقان عباد الشمس تنبعث منها مواد تمنع نمو بعض النباتات الأخرى. لذلك، يجب فصلها عن البطاطس والفاصولياء. وقد تم استخدام تلك الأزهار بانتظام كمغذيات للطيور، إلا أن المواد السامة من بقايا البذور المتراكمة تقتل الأعشاب المتواجدة أدنى الزهرة في نهاية المطاف. بالإضافة، فأزهار عباد الشمس غير مضرة للإنسان أو الحيوان. أما بالنسبة للمواد السامة فيها؛ فتحللها البكتيريا أو الكائنات الحية الأخرى في التربة.

كيفية زراعة عباد الشمس

إكتشف كيفية زراعة عباد الشمس في خطوات بسيطة

تاريخ نبات عباد الشمس

تتبع أزهار عباد الشمس المعاصرة أصولها للنباتات الموجودة في المواقع الأثرية التي يرجع تاريخها إلى 3000 قبل الميلاد. وفي حين أنها نمت بوفرة على السهول العظمى، إلا أن الأمريكيين الأصليين قد كانوا أول من زرع أزهار عباد الشمس لبعض الأغراض في جنوب غرب أمريكا أو في منطقة نهر المسيسيبي كمصدر للأدوية والألياف والبذور والزيوت.

وعندما وصل المستوطنون الأوروبيون، أدركوا على الفور قيمة أزهار عباد الشمس وأرسلوا البذور إلى أوروبا. ومع ذلك، كانت أزهار عباد الشمس قد أصبحت محصولا زراعيًا رئيسيًا في روسيا. فقد وفرت تلك الأزهار مصدرًا للزيوت التي يمكن أن تؤكل دون كسر القوانين الغذائية للكنيسة.
وفي أوائل القرن العشرين، تقدم المزارعون الروس القائمة في انتقاء زهور عباد الشمس المقاومة للأمراض وكان لديهم أعلى نسبة من محتوى الزيوت. أما في الستينات، بدأت الولايات المتحدة إنتاجها التجاري المستمر من بذور النباتات الزيتية لإنتاج الزيوت النباتية.

ومما لا شك فيه أن أزهار عباد الشمس تمثل منظرًا طبيعيًا رائعًا، بالإضافة إلى أنها تمثل جزء كبير محبوب من المناظر الطبيعية الريفية، فقد اعتبرها البستانيون نسبيًا من نباتات الزينة في الآونة الاخيرة. واستجابة لهذا الاهتمام، فقد تم تطوير أنواعًا مناسبة بشكل خاص للحدائق المنزلية في ألمانيا واليابان والولايات المتحدة.

زراعة أزهار عباد الشمس

من السهل زراعة تلك الأزهار السنوية ذات الرؤوس الكبيرة والسيقان الشديدة والبتلات الجميلة، ومع زراعتها ستسطع حديقتك بها أيّما سطوع. فهي أزهار عباد الشمس! واسمها يوحي على ماهيتها.

ويمكن أن تنمو أزهار عباد الشمس في أي مكان من اثنين إلى خمسة عشر قدمًا من ناحية الطول اعتمادَا على النوع. أما بالنسبة للبذور؛ فيمكن بعد حصادها أن تتمتع بها كوجبة خفيفة لذيذة لإنه يمكن أكلها. لذا، اتبع التعليمات أدناه لتتعرف على كيفية الزراعة والحفاظ على تلك الأزهار والعناية بها، بالإضافة إلى كيفية حصادها.

مظهر عباد الشمس في الصباح

يتغير إتجاه أزهار عباد الشمس “دوار الشمس” مع تغير إتجاه الشمس في السماء

ولزراعة أزهار عباد الشمس علينا أولا معرفة كيف نمهد التربة لاستقبال هذا الضيف الجديد عليها من أجل نمو سليم. ثم يلي تلك الخطوة عدة خطوات بسيطة نسعرضها فيما يلي.

المرحلة الأولى: إعداد التربة

1- في حين أن معظم أنواع أزهار عباد الشمس تنمو ليصل طولها حتى عدة أقدام، إلا أن هناك أنواع أخرى صغيرة لا يتعدى طولها ثلاثة أقدام. لذا، عليك أن تفكر في البداية أي الأنواع ستتناسب معك سواء من الأنواع طويلة أو قصيرة القامة. وهنا سنعرض لكم بعض الأنواع الشائعة؛ الكبيرة والصغيرة على حد سواء.

الماموث “Mammoth”: لا شك أن أول ما بدر في ذهنك هو المعنى الأول للكلمة وستتذكر على الفور حيوان الماموث المنقرض، ولكن نوع الماموث من أزهار عباد الشمس تنمو بطول شاهق مثلها تمامًا مثل الحيوانات العملاقة في عصور ما قبل التاريخ. إذ تصل إلى ارتفاع من 9 إلى 12 أقدام (2.7 إلى 3.7 متر). الآن، قد تكون عرفت سبب تسمية هذا النوع بهذ الاسم بالذات!

جمال الخريف “Autumn Beauty”: هذا النوع يُنتج أزهارًا كبيرة تنمو لتصل إلى ست بوصات في القُطر. وقد حصل هذا النوع على هذا الاسم نظرًا لتساقط الأوراق كالطيف في فصل الخريف من على الزهور وغيرها، مشكّلة بذلك جمالاً رائعًا. وهناك نوعان من أزهار عباد الشمس وهما “البرونز والماهوجني”. وهذان النوعان غير شائعان بهذه السقان الكبيرة التي يمكن أن تصل إلى سبعة أقدام.

شعاع الشمس: هذا النوع من الأنواع متوسطة الحجم؛ إذ يصل ارتفاعه إلى حوالي خمسة أقدام وينتج أزهارًا تصل إلى حوالي خمس بوصات في القطر. بالإضافة، فإن بتلات هذا النوع طويلة وغير متناظرة ومركز الزهرة يكون في الغالب أصفر اللون. مما يُضفي جمالاً لأي باقة ورد سيكون فيها هذا النوع من الأزهار. إن لم تصدق، عليك بتجربته أولا!

تيدي بير “Teddy Bear”: يعد هذا النوع من الأنواع الصغيرة إذ يصل طوله إلى ثلاثة أقدام، وهو مناسب ومثالي جدًا لك إذا كان فضاء حديقتك ضيق. لذا يمكنك الاستفادة من هذا النوع نظرًا لحجمة الصغير الذي لا يأخذ مساحة كبيرة.

2- إبحث عن مكان في الحديقة تصل إليه أشعة الشمس كاملةً ويكون محمي من الرياح

تزدهر أزهار عباد الشمس في المناخ الدافىء إلى الحار الذي يتميز بتوافر أشعة الشمس بشكل كامل أثناء النهار. لذا، فإن المناخ ذا الصيف الطويل الحار يعتبر مثالي لزراعة أزهار عباد الشمس.

وإذا كان ذلك ممكنًا، فمن الأفضل أيضًا حماية أزهار عباد الشمس من الرياح. وللقيام بذلك، يمكنك زراعة بذور عباد الشمس بالقرب من السياج بجانب المنزل أو وراء صف قوي من الأشجار فهي ستقوم بصد الرياح عنها بكل تأكيد. بالإضافة إلى ذلك، قم بزراعة عباد الشمس على الجانب الشمالي من حديقتك إن أمكن. فهذا سيمنع سيقان عباد الشمس الكبيرة من تظليل النباتات الأخرى في حديقتك.

3- تحقق من درجة حموضة التربة

تفضل أزهار عباد الشمس التربة الحمضية قليلاً إلى التربة القلوية إلى حد ما مع درجة لحموضة بين 6.0 و 7.5. ومع ذلك، فإن عباد الشمس مرن نسبيًا ويمكن أن ينمو في معظم أنواع التربة. وینبغي أن یکون لدى مکتب الإرشاد الزراعي المحلي نماذج اختبار وحقائب وتعلیمات للتربة. وبعد إجراء التعديلات على التربة، عليك باختبار مستوى الرقم الهيدروجيني “الحموضة” مرة أخرى.

وإذا كان مستوى الرقم الهيدروجيني أقل من 6.0، عليك بإثراء التربة باستخدام السماد الحامض و الخليط الذي تستخدمه للزراعة. أما إذا كانت درجة الحموضة للتربة فوق 7.5، فعليك بخلط التربة بالكبريت الحبيبي لخفض مستوى الرقم الهيدروجيني.4

4- تأكد من أن التربة جيدة الصرف

على الرغم من كَون أزهار عباد الشمس من الأزهار المرنة للغاية، إلا أن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يُلحق الأذى بها ويضرها هو التربة المغمورة بالمياه. لذا تأكد من تصريف المنطقة الذي وقع اختيارك عليها في حديقتك، أو قم بعمل مربع خاص للزرع بدلاً من ذلك.

وإذا لزم الأمر، قم ببناء مربع مرتفع للزراعة في حديقتك من ألواح خشب الأَرز والذي يصل طوله إلى ثمانية أقدام. فمن الجدير بالذكر، أن خشب الأرز خيارًا جيدًا لحديقتك لإنه لا يتعفن عندما يتعرض للماء. لذا إذا كنت تعاني من سوء تصريف التربة عندك، فخشب الأرز هو الحل المناسب لك.

5- أترك التربة لتدفىء جيدًا قبل الزراعة

عليك بذراعة بذور عباد الشمس في بداية فصل الصيف بعد أن تكون التربة قد أخذت ما يكفيها من الدفئ من أشعة الشمس. ويحدث ذلك عادة بين منتصف نيسان / أبريل، وأواخر أيار / مايو.

المرحلة الثانية: زراعة بذور عباد الشمس

1- خفف التربة واجعلها متراخية باستخدام يدك أو مجرفة اليد

لزرع بذور عباد الشمس، يجدر أن تكون التربة متراخية وخفيفة. وإذا كانت التربة تحتوي على نسبة منخفضة من المغذيات أو ذات تصريف سيء، عليك بخلطها مع ثلاث إلى أربع بوصات من السماد.

2- احفر ثقوب عميقة تصل إلى بوصة واحدة من ناحية العمق، وتتباعد عن بعضها من ستة إلى ثمانية عشر بوصة (45.7 سم)، وهذا يعتمد على حجم النوع الذي اخترته للزراعة

بعد أن خففت التربة، ستنتقل إلى الخطوة التالية وهي مرحلة وضع البذور داخل التربة. ويمكنك ببساطة استخدام يديك لحفر هذه الثقوب الصغيرة. أما إذا كنت تزرع البذور في صفوف، فتأكد من السماح بحوالي 30 بوصة (76.2 سم) من التربة بين كل صف والآخر. إذ أن أزهارعباد الشمس تحتاج إلى الكثير من المساحة لتنمو بشكل صحي.

ذكرنا سابقًا أن المساحة التي ستتركها تقف على نوع الزهرة، لذ لأنواع عباد الشمس الكبيرة، عليك بالسماح بـ 18 بوصة (45.7 سم) من السماحة بين البذور. أما الأنواع متوسطة الحجم، اترك 12 بوصة (30.5 سم) من المساحة بين البذور.

3- ضع بعض البذور في كل حفرة ثم قم بتغطيتها مرة أخرى

يمكنك بدء الزراعة على مدى أسابيع قليلة من أجل تجربة عملية الإزهار في أوقات مختلفة طوال فصل الصيف. وبما أن أزهار عباد الشمس تعد من الأزهار السنوية، فهذا يعني أنها تُزهر مرة واحدة في السنة، لذا بدء زراعتك لها سيتيح لك التمتع بإزهارها لفترة أطول من الوقت.

4 – امزج طبقة رقيقة من الأسمدة بعد زرع البذور

اختر نوعًا من الاسمدة عندما يكون ذلك ممكناً وقم بنشرها على منطقة البذور لتعزيز نمو سيقان قوية للنبات.

5- عليك بري التربة جيدًا بعد الزرع والتسميد

تأكد من ترطيب التربة جيدًا ولكن بدون أن تُشبعها أو تُغرق البذور. حيث أن أزهار عباد الشمس لا تفضل التربة المغمورة بالمياه وعليك أن تراعي ذلك جيدًا.

مراحل زراعة عباد الشمس

المراحل السليمة لزراعة أزهار عباد الشمس

المرحلة الثالثة: الاعتناء بأزهار عباد الشمس بعد الزراعة

1- اسقي النبات بشكل تام مرة أو اثنين أسبوعيًا:

حيث أن أزهار عباد الشمس لها جذور عميقة وتفضل نظام الري ما بين الري النادر والكثيف إلى الري النظامي والخفيف. لذلك، عليك ضبط روتين الري الخاص بك على الأسابيع الحارة أو الغائمة بشكل خاص. ويجب أن يُزهر عباد الشمس من منتصف إلى أواخر الصيف، أي ما بين شهرين وثلاثة أشهر بعد غرس البذور.

2 – اضف المهاد إلى التربة:

حالما تكون الشتلات طويلة بما يكفي لإضافة المهاد لها بدون كسرها، قم بتغطية التربة بطبقة من القش خالية من البذور أو غيرها من النشارة للحفاظ على الرطوبة ومنع نمو الأعشاب الضارة. بالإضافة، عليك بوضع النشارة مجددًا بعد هطول الأمطار الغزيرة.

أما إذا كنت تزرع أزهار عباد الشمس كمحصول بذري أو لعرضها في معارض الأزهار، عليك بوضع المهاد بما يصل إلى 1.5 بوصة (4 سم) من السماد الكيميائي أو السماد المتعفن جيدًا مرة واحدة عندما يصل طول النبات إلى (0.5 متر).

3 – اسند النبات بوتد إذا لزم الأمر:

إذا كنت تعيش في منطقة تكثر فيها الرياح أو أن سيقان النبات ليست قوية بما فيه الكفاية، عليك التفكير في سند النبات بوتد من الخشب أو بأعواد الخيزران لدعم وزن النبات.

4 – اقضي على الحشرات والعفن:

على الرغم من أن أزهار عباد الشمس خالية نسبيًا من خطر التعرض للحشرات، إلا أن الفراشات الصغيرة الرمادية قد تضع بيضها على وجه الأزهار. وببساطة التقط الديدان الصغيرة لإزالتها.

أيضًا، لدى أزهار عباد الشمس القابلية للتعرض إلى العفن أو الصدأ. وإذا حدث أي من هذه المشكلات، عليك برش الأزهار بمبيد للفطريات. فالعفن يسبب ظهور الألوان المبرقشة على النبات والمناطق الباهتة والشاحبة على أسطح الأوراق العليا. وفي نهاية المطاف تذبل الأوراق وتموت. وعادة ما تصاب أقدَم الأوراق أولاً من النبات. ومن المرجح أن العفن الفكري يحدث في اليالي الرطبة البارد والأيام الرطبة الدافئة.

بالإضافة إلى ذلك، أن العفن الفطري ينتشر عن طريق الجراثيم الصغيرة التي تنتقل إلى النباتات والتربة عن طريق الرياح والمطر أو تنتقل عن طريق أدوات الحديقة. وهذا العفن لا يقتل النبتة الناضجة بل يشوف فقط مظهرها الخارجي.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن الصدأ يظهر على أسطح الورقة العلوية أولا كبقع صفراء أو بيضاء اللون تتحول إلى اللون البني أو الأسود.

ثم تظهر بثور منتفخة على الجانب السفلي. وقد ينتشر المرض إلى الجذع والزهور مما يتسبب في نمو مشوه. وينتشر الصدأ في بعض الأحيان إلى أزهار عباد الشمس المزروعة من الأعشاب الضارة مثل الخردل البري وغيرها من الأعشاب.

بالإضافة إلى ما ذُكر، فإذا تم رصد الأمراض الفطرية في وقت مبكر، قم برش الحديقة عامة بمبيد الفطريات وفقًا للتوجيهات الموجودة على المنتج والتي يمكن أن تحمي أوراق الشجر الصحية. أيضًا ،عليك بإزالة وتدمير النباتات المصابة, وحافظ على المنطقة خالية من الأعشاب الضارة ونظف الحديقة من الحطام النباتي في فصل الخريف. وطهر الأدوات المستخدمة عن طريق غمسهم في محلول مكون من جزء من المبيض المنزلي وأربعة أجزاء من المياه. وأخيرًا، حافظ على نظافة يديك، وعدم التعامل مع النباتات عندما تكون مبللة.

ومن المعروف أيضًا أن الغزلان والطيور تتناول نباتات عباد الشمس. لذلك، عليك وضع الشِباك لمنع هذه الحيوانات من تدمير نباتاتك.

5 – قطف الزهور لعرضها:

للتمتع بشكل الأزهار في المزهرية، قم بقطع سيقان النبات بزاوية في الصباح قبل أن تتفتح الزهرة بشكل تام. بالإضافة، قم بتغيير المياه في المزهرية كل يوم للحفاظ على الزهور ولتبدو في شكل جديد ومنعش.
6- حصاد البذور:

إذا كنت تريد بذورًا صالحة للأكل، عليك بقطع رؤوس الزهرة قبل أن تتدلى أو عندما يبدأ الجزء الخلفي من الرأس للتحول إلى اللون الأصفر. ثم عليك بتعليق تلك الرؤوس رأسًا على عقب بواسطة الجذع في مكان جاف ومنسم وقم بتغيطها بقماش جُبني أو بكيس ورقي لمسك البذور عندما تقع.

وللحصول على بذور محمصة لذيذة، قم بنقعها طوال الليل في الماء والملح. ثم قم بتجفيفها قبل وضعها على لوح الخبز، ثم قم بتحميصها في الفرن تحت درجة حرارة منخفضة (بين 200 درجة فهرنهايت و 250 درجة فهرنهايت / 90 إلى 120 درجة مئوية) حتى يصل لونها إلى اللون البني قليلاً.

أترك تعليق