ورود و أزهار

زهرة الأوركيد

زهرة الأوركيد

زهرة الأوركيد زهرية اللون

زهرة الأوركيد هي من الزهور التي أكتشفت قديماً وتتمتع بجمال أخآذ يطلق عليها علمياً إسم “Phalaenopsi” حيث يستخرج منها الفانيليا والسحلب و يعرف نبات الأوركيد “السحلب بإنه أحد أقدم النباتات على وجه الأرض وأجمل الزهور حيث عرف هذا النوع من الأزهار عند الصينين منذ سنة 700 قبل الميلاد وتعيش أزهار الأوركيد” السحلب” مابين 7 إلى 14 يوم دون أن تذبل، وعرفت تلك الزهرة عند القدماء وهو الأسم الذي أطلقه عليها الفيلسوف الصيني الشهير كونفوشيوس وظنوا أن رؤية تلك الزهرة في المنام تعبر عن الرومانسية والحب.

وزهرة الأوركيد تتمتع بالعديد من المزايا مثل الجمال الممزوج بالغرابة وهو مايجعلها تمتلك جاذبية خاصة بالإضافة لتنوعهاالكبير حيث أنك قد تجدها على ضفاف الأنهار، وأحياناً تجدها فوق قمم الجبال على أرتفاع 14  ألف قدم وأحياناً أخرى تنمو وسط الغابات الأستوائية الممطرة، حتى في الأماكن شبه الصحراوية تتواجد نباتات الأوركيد.

تضم الفصيلة السحلبية نباتات ذاتية التغذية ذات جذور درنية ترابية كالسحلب Orchis والأوفريس Ophris والنباتات المتسلقة كالفانيلا Vanilla صغيرة الأبعاد كالنيوتية Neottia أو متسلقة كالغاليولا Galeola.

وتتكون زهرة نبات الأوركيد  من ثلاث بتلات إلا ان قلب الزهرة  قد يتغير شكله من نوع إلى أخر وتتنوع ألوان تلك الزهرة من اللون البراق القوي الهادئ، حيث نجد منها مايلون بالأبيض الناصع ومنها مايأخذ اللون الأحمر، والأصفر، الذهبي، الوردي، البني، البنفسجي، البرتقالي وقد تكون الزهرة كلها مصبوغ اوراقها بلون واحد وقد تكون منقطة بعدد من الألوان مما يزيدها جمالاً وهناك بعض أزهار من نبات الأوركيد يخرج منها رائحة جميلة “الفانيلا” وبعضها الأخر ليس له رائحة كما أن بعض منها يطلق رائحته في أوقات النهار دون الليل والعكس.

طريقة تكاثر نبات الأوركيد وكيفية زراعته

وتزرع زهرة الأوركيد” السحلب” في البلاد المعتدلة الحرارة ومن الممكن زراعتها  داخل المنزل أذا وفرنا لها الظروف المناسبة من رطوبة عالية وتدفئة، ففي بداية الأمر كان يصعب الحصول على نباتات الأوركيد إلا من موطنها الأصلي من الغابات الأستوائية حيث أن جميع محاولات التكاثر بالبذرة قد فشلت  خلال التجارب الأولى لذلك وكان سبب فشل تلك التجارب يعود إلى عدم توافر الحشرات التي كانت تقوم بتلقيحها في بيئتها الأستوائية الأصلية، لكن بعد ذلك تمكن بعض العلماء من التغلب على مشكلة التلقيح الطبيعي بالتلقيح الصناعي للزهرة إلا أن توصلت الدراسات الحديثة غلى زراعة تلك النوع من النباتات بالبذور دون الحاجة إلى التلقيح حيث أن مختلف أنواع نبات الأوركيد تعيش في جذورها نوع من أنواع الفطريات لا يمكنها أن تعيش بدونه وبذرة تلك النبات بالطبيعة تحتاج إلى ذلك الفطر حتى تنمو وهذا الفطر يكون موجود في جذور النبات الأم فقط، وهو ماتم أكتشافه  من قبل عالم فرنسي الجنسية في عام 1904، وماعرف بعد ذلك بنظام “التكافل” وبعدها بعدة سنوات توصل عالم أمريكي لتكاثر تلك النوع من النباتات دون وجود ذلك الفطر مستخدماً الجيلي المعقم المزود بالسكر والأغذية النباتية وهي الطريقة التي تستخدم في الوقت الحالي.

أستخدامات زهرة الأوركيد قديماًً و حديثاً

قديماً.. استخدم الصينيون القدماء تلك الزهرة التي تستخرج منها مادة الفانيليا الشهيرة، لصنع الأيس كريم أما في أنجلترا فكان البحارة القدماء  الإنجليز من أدخلها القارة الأوروبية عن طريق هولندا في سنة 1732 أما حالياً فالكثير من الناس يستخدمها للزينة وذلك لألوانها المتعددة وشكلها البراق.

وينصح عند القيام بتنسيق تلك النوع من الزهور يجب أتباع قاعدة ترك الزهور على طبيعتها دون أي محاولات من أجل ثبيتها بالقوة في أوضاع معينة حيث أن أفرعها المحملة بالأزهار تميل وتنحني على الفازة مما يجعلها أكثر جمالاً وجاذبية ويمكن أيضا أن تترك في وعاء شفاف يكون ممتلئ بالماء وتتركها عائمة على وجه الماء ستعيش لفترات أطول لإنها زهرة قوية يمكنها تحمل العيش فترة خارج تربتها.

القيمة الأقتصادية في زهرة الأوركيد تكون مقصورة أكثر على الفصيلة السحلبية،فيما عدا الفانيلا المتاحة في أغلبية الانواع حيث أن لتلك الزهرة اهمية اقتصادية كبيرة فهي تستخدم في صناعة السحلب والفانيليا, تستخدم في الزينة.

نصائح عن زراعة زهرة الأوركيد

يحذر عند ري نبات الأوركيد بالمياه وضع أي مواد تبييض بالإضافة  لمعرفة أن الفسفور هو عنصر فعال من أجل تفتح الزهرة ونموها بشكل طبيعي وأيضاً البوتاسيوم يلعب نفس الدور بنفس الأهمية في نموها بالإضافة الي أن درجة الرطوبة المناسبة لنمو تلك النبة في النهار بفصل الصيف هي حوالي 50 إلى 70 درجة مئوية لكن في العموم هي تفضل درجات الحرارة التي تتراوح ما بين 21 إلى 27 درجة مئوية خلال النهار ومن 16 إلى 17 درجة مئوية خلال الليل تحت  ظروف أرتفاع الرطوبة المناسبة لنموها وتيارات الهواء، وينصح بري تلك النوع من النباتات مرة واحد فقط في الإسبوع  في فصل الشتاء أما في الفصول الأخرى ينصح بريها مرتين في الأسبوع .

أترك تعليق