زراعة الورد و النباتات

كيفية زراعة الفول في المنزل

تعرف على كيفية زراعة الفول في المنزل حيث أن الزراعة من أجمل الأشياء التي قد تقوم بها، فهي تجربة لا مثيل لها. ولا ينحصر الأمر على الفلاحين فحسب، فأي شخص يمكنه الزراعة. فالزراعة عبارة عن حياة، فبمجرد رؤية النباتات وهي تنمو بعد أن كانت مجرد بذرة جافة لا حياة بها تبهج النفس وتزيل همومها. بالإضافة إلى ذلك، فاللون الأخضر من الألوان المريحة للعين والنفس، لذا بإمكانك ممارسة الزراعة والتمتع باللون الأخضر من حولك في حديقة منزلك. فكل ما تحتاج إليه من معلومات يسير، فقط ابدأ التجربة واجعل من حديقتك جنة على الأرض. سنطلعك في هذه المقالة عن كيفية زراعة الفول في المنزل سواء الفول البلدي أو الأخضر أو الفول السوداني.

بدايةً يندرج الفول أسفل البقوليات التي تعد من أكثر المواد الغذائية التي يعتمد عليها الإنسان في طعامه بشكل دوري و التي تعرف تقريباً في جميع دول العالم، لكن لماذا تعد البقوليات التي من ضمنها الفول من أشهر مكونات الوجبات الغذائية حول العالم؟ الإجابة و بكل بساطه ﻷنها تشترك جميعها بأنها تحتوي على عناصر غذائية عالية مفيدة لجسم الإنسان، إضافة إلي صلاحيتها الطويلة المدى نسبياً مقارنة إلي مختلف أنواع الخضراوات. من الأسباب الأساسية للتفكير في القيام بزراعة الفول في المنزل، أولا سهوله العملية إلي حد كبير، ثانياً سرعة النمو، ثالثاً إحتوائه على قدر كبير من العناصر الغذائية الضرورية لجسم الإنسان و التي تشمل عدد متنوع من الفيتامينات و المعادن الأخرى مثل الحديد و الفسفور و غيرها.

مصر الدولة الأولى في زراعة الفول بين الدول العربية و الأفريقية و حتى سائر دول العالم، حيث أكثر البقوليات إستخداماً هناك على الإطلاق، لذلك لا دهشة أنه يتم زراعته على مساحات كبيرة و شاسعة لا سيما أنه يعرف بين المزارعين بقدرته على زيادة خصوبة التربة و تحسينها. يتميز الفول بإحتوائه على بروتينات غنية تصل إلى نسبة 28% وكربوهيدرات بنسبة 58% التي تسهم بإمداد الجسم بإحتياجاته منها بالقدر الملائم.

يعد الفول من المحاصيل المتاح زراعتها في أغلب أنواع الأراضي، يشمل ذلك الأراضي الجديدة سواء كانت جيرية أو رملية فيما عدا الأراضي المالحة و القلوية و الأراضي التي تعرف بإنخفاض جودة الصرف فيها. لذلك حاول أن تتذكر تلك العوامل عندما تقبل على زراعة الفول في المنزل أو الحديقة الخاصة بك.

زراعة الفول البلدي في المنزل

توجد عدة عوامل تؤثر على عملية زراعة الفول تنقسم إلي درجة الحرارة و نسبة الرطوبة في الجو إضافة إلي الحشرات و الأمراض المنتشرة سواء في المنطقة أو التربة ذاتها، حيث و بالنسبة للعوامل المؤثرة في زراعة الفول في المنزل و المتمثلة في الجو فهي تشمل درجة الحرارة و مدى الرطوبة و معدل تساقط الأمطار. أما بالنسبة للعوامل المتمثلة في الأمراض الخضرية فهي تشمل التبقع البني و مرض صدأ النباتات الشهير، تمتد العوامل أيضاً لتشمل عدد من الأمراض الخاصة بالتربة و هي الذبول و عفن الجذور و الهالوك. جدير بالذكر أن إختلاف المتغيرات الجوية يؤثر على معدل إنتشار الأمراض الفيروسية مثل زيادة نشاط حشرة المن و الذبابة البيضاء أثناء إرتفاع درجات الحرارة. لذلك يجب تحري و إختيار الزمن المناسب لزراعة الفول لتجاوز إحتمالات الإصابة بالأمراض بأنواعها المختلفة كما ذكرنا.

زراعة الفول في المنزل

كيفية زراعة الفول في المنزل

لكن ما هو الوقت المناسب لزراعة الفول تحديداً؟ بشكل عام يفضل زراعته في بداية فصل الخريف أثناء شهر أكتوبر و ذلك بسبب أن درجات الحرارة تكون مناسبة ليست بالمرتفعة أو المنخفضة، إضافة لكون ذلك عامل إيجابي مؤثر في تجاوز الأمراض و مواسم إزدياد نشاط الحشرات.

بعد معرفة ما سبق من اختيار الأرض المناسبة والزمن لزراعته، وجب معرفة الآتي:

يمكن أن تنجح عملية زراعة الفول في المنزل بإحتمالات مرتفعة بسبب قابليته للنمو في العديد من أنواع الأراضي، في البداية يجب عليك تهيئة التربة من خلال تقليبها و إضافة إحدى أنواع السماد التي تحتوي على الفسفور أو حتى بإستخدام نوعاً من أنواع السماد الطبيعي الكمبوست. لاحظ أن إضافة السماد من أجل زيادة فرص نمو الفول بشكل جيد و الحصول على نتائج أفضل لكن هذا لا يعني أنه ليس بإمكانك زراعته بدون إضافة سماد. حسنا، بعد ذلك عليك أن تقوم بعمل حفرة بعمق يقدر ما بين الثلاثة إلي خمسة سنتيمتر و من ثم وضع بذرة أو بذرتين لكل حفرة، مع مراعاة أن تكون هناك مسافات مناسبة بين كل حفرة و الأخرى تقدر بالمتوسط 20 سنتيمتر.

بعد ذلك قم بردم البذور و الإستعداد للقيام بعملية الري و هي كالأتي، يتم ري الفول بعد زراعته مباشره مرة واحدة يومياً. ستلاحظ بعد مرور أول أسبوع بداية النمو و بعد مرور شهر و نصف بداية تفتح الأزهار البيضاء، يستغرق زمن النضوج حوالي أربعة إلي خمسة أشهر.

زراعة الفول الأخضر في المنزل

الفول الأخضر من أكثر أنواع الفول المفضلة إطلاقًا لدى الكثيرين، فهو مفيد جدا ويمتاز بمذاقه الرائع. لجعل عملية زراعته سريعة؛ يجب وضع حبات الفول الجافة في إناء به ماء وتركها لعدة ساعات أو أيام لتتشبع بالماء جيدًا ثم زرعها بعد أن تحفر خطوط بعمق خمسة سنتيمترات ويجب ترك مسافة عشرة سنتيمترات بين البذرة والأخرى. وبعد مرور ثمانية أو عشرة أيام تظهر بوادر الأوراق في الظهور وسيصل طول النبته من عشرين إلى ثلاثين سنتيمتر بعد حوالي شهر ونصف. وهنا يجب حماية النبتة من الرياح لذا قم بغمر السيقان لمسافة تصل إلى خمسة عشر سنتيمترًا. وبعد أن تظهر القرون الخضراء وتنمو لحد الاستواء، قم بحصادها.

أما بالنسبة لزراعة الفول السوداني في المنزل فهي سهلة للغاية:

أولاً يجب أن نتأكد من الفترة المناسبة لزراعة الفول السوداني، فعادةً ما يُزرع في الفترة ما بين شهر إبريل لشهر يونيو. الخطوات: نأخذ حبات الفول السوداني ونضعها في قطعة قطنية مبللة بالماء ونحرص على ترطيبها طوال الوقت. ونلاحظ بعد مرور ثلاثة أو أربعة أيام ظهور براعم الإنبات ويحين الوقت لزرع هذه البذور في التربة. يجب تبليل التربة قبل وضع الفول بها، نحفر حفرة صغيرة جدًا يصل عمقها إلى ثلاثة سنتيمترات وبعدها نضع الحبات بداخلها. بعد مرور ثلاثة أشهر تنمو النبتات بشكل كبير وتنحني إلى الأسفل لتبدأ عملية إنبات القرون داخل الأرض. ثم تذبل الأوراق وتتساقط ويسهل كسرها وتلك هي علامات النضج ويمكنك رؤية القرون بنية اللون وبعدها يمكنك قلعها من الأرض. ويجب مراعاة توازن الري بحيث لا يجب ترك النبتة تعطش ولا أن تجف، ويمكن تعريضها للشمس في بداية الأمر وبعد أن يزيد طول السيقان يمكن وضعها في مكان نصف ظليل بحيث لا تكون موجهة للشمس بشكل مباشر.

أترك تعليق