زراعة الورد و النباتات

زراعة الأسطح

تعد زراعة الأسطح إحدى أشهر صيحات الزراعة الحديثة التي ظهرت و ترددت في الأوساط مؤخراً، حيث قد شهدنا في الفترة الأخيرة من هذا القرن تطورًا كبيرًا في مجال الزراعة وأنواعها، إذ باتت الزراعة تتحدى الخيال ليصبح على أرض الواقع حقيقة. رأينا أن بإمكان الإنسان الزراعة في أي مكان مهما كانت الظروف، إذ بعقله تمكّن من التحكم في الظروف البيئية لتخضع نسبيًا للزراعة من خلال استخدام التكنولوجيا. لنجد أن ذلك يتجلى و بكل وضوح في الزراعة داخل السفن الفضائية خاصة محطة الفضاء الدولية حيث دائماً ما يتم إجراء التجارب على زراعة أنواع النباتات المختلفة في ظل بيئة عدم الجاذبية. على أي حال موضوع مقالنا هنا يتناول الزراعة على الأسطح بشكل أدق أسطح المباني، إذ يتميز هذا النوع من الزراعة بكونه يستغل مساحة غير متوقعه بشكل مفيد سواء من الجانب البيئي و حتى المادي فبإمكانك دوماً الحصول على أموال إضافية من خلال زراعة سطح منزلك.

نظرة عامة

إذا كنت ممن يجدوا متعة أثناء الزراعة، ولكن لا يجدو أماكن للقيام بذلك، ولا تريد تخصيص عقارات ذات تكلفة عالية للزراعة؛ فقد تكون زراعة الأسطح الحل الأمثل بالنسبة لك. حيث تعد زراعة حديقة فوق سطح المبنى فكرة مثالية بديلة للاستمتاع بكافة مزايا البستنة والمساحات الخارجية عندما لا تتوفر أراضٍ للزراعة عليها. كما أنها فكرة رائعة التنفيذ في المناطق الحضرية حيث تعد مساحة الأراضي الزراعية محدودة.
على الرغم من أن الزراعة على الأسطح موجودة منذ قرون، إلا أن هذا المفهوم كان شائعًا للغاية في ألمانيا منذ 50 عامًا. ويطلق على الأسطح التي تتم عملية الزراعة عليها باسم “الأسطح الخضراء”. وتلك الأسطح ما هي إلأ غطاء نباتي يُنشيء على أي هيكل بنائي. والمثال الأكثر شيوعًا هو الزراعة على الأسطح الواسعة حيث تزرع الأزهار الجميلة أو الأعشاب في التربة في عمق يصل إلى (10-15 سم). والآن وقد باتت الزراعة في المناطق الحضرية تكسب زخمًا، فقد ظهر نوع جديد من زراعة الأسطح، وهو النوع الذي يُزرع عليه نباتات صالحة للاكل بدلا من العشب والزهور. فمع تربة أقل من قدم (30 سم)، يمكنك زراعة الخضروات والأعشاب وحتى بعض الفواكه على سطح منزلك أو المرآب. للقيام بذلك، هنا بعض الخطوات التي قد تساعدك:

زراعة الأسطح

زراعة الأسطح فوق المنازل

الخطوة الأولى:

قبل أن تبدأ في زراعة الأسطح، عليك معرفة أولا إذا كان من الممكن إنشاء حديقة سطحية أم لا. وتأكد أيضًا إذا كانت اللوائح تسمح لك بذلك، أما إذا كنت مستأجرًا فعليك أخذ إذن المالك. فأنت لا تود حتمًا إنفاق الكثير من المال وإضاعة الوقت، ليتضح لك الأمر بعد ذلك أن ما تقوم به محظورًا! أيضًا عليك التأكد من إمكانية السطح على حمل وزن الحديقة وتقييم قدرة الحمل، حيث أن مقدار وزن السطح يمكن أن يشمل كل شيء ستحتاجه مثل: صناديق وأوعية الزرع والتربة (عندما تكون رطبة) وإمكانية تخزين المياه والمحاصيل في مرحلة النضج والمعدات والأحمال المؤقتة من الأشخاص والثلوج إذا كنت تعيش في البلدان الي يتساقط فيها الثلج. لذا سيمثل هذا الأمر النفقة الأكبر وبعدها ستحدد إما إذا كنت ستستمر في زراعة الأسطح أم لا.
بالنسبة لغالبية المنازل فإن الأسطح ليست قوية بما فيه الكفاية للزراعة عليها. فإذا كان الأمر كذلك، اعرف بالضبط مقدار الوزن الذي تتحمله تلك الأسطح من خلال استشارة مهندس معماري “وجود المهندس المعماري أمرًا لابد منه!” حتى لا تدمر المبنى بأكمله. لذا فعليك استخدام أوعية أخف وزنًا مع اعتبار التربة والأرضيات وما إلى ذلك.

زراعة الأسطح بإستخدام التربة

مثال على مدى ما يمكن أن يصل الأمر إليه في تحميل التربة على سطح منزلك

الخطوة الثانية:

تتمثل في العمل على إيجاد طريقة وصول مريحة للسطح، لذا عليك إما استشارة مهندس معماري، أو متخصص في مجال زراعة الأسطح.

الخطوة الثالثة:

اختيار التصميم المناسب؛ لابد من معرفة كيف ستخطط السطح أو استشر مصممًا للمساعدة، وأيضًا لاختيار الأرضيات والأشياء الأخرى التي سيتم استخدامها. ولابد من عدة أمور يجب أخذها في الحسبان أثناء التصميم؛ مثل التعرض للشمس والرياح. إذ يجب مراعاة هذا الأمر، حيث أن المحاصيل الصالحة للأكل تحتاج للتعرض للشمس لفترة لا تقل عن ست ساعات، وبعض النباتات مثل الطماطم تحتاج لما لا يقل عن عشر ساعات. لا يقتصر الأمر على هذا فحسب، بل عليك أيضًا دراسة أنماط ضوء الشمس وساعات وجوده، مع ملاحظة المباني المجاورة التي قد تخلق ظلال إضافية. أما بالنسبة للرياح؛ فغالبًا ما تكون أقوى على مرتفعات الأسطح من مستوى سطح الأرض، ويمكن أن تُلحق أضرارًا خطيرة بالنبات. وبناءً على ذلك؛ يجب تصميم مصدات هيكلية واقية من الرياح مع إطار المبنى ويجب أن تكون قادرة على التصدي لقوة الرياح. لذا يجب وضع خطة زراعية لزرع النباتات التي تنمو بشكل جيد تحت الضوء الطبيعي والرطوبة ويمكن استشارة خبير زراعي للمساعدة.

بالإضافة إلى ذلك؛ توجد عدة اعتبارات أخرى مثل تخزين أو مناطق وجود السماد على السطح، ونظام جمع مياه الأمطار؛ وقد يكون من الأسطح المجاورة مع تخزينه على سطح الحديقة، والكهرباء لتشغيل الأدوات الكهربائية والمعدات، بجانب ضمان الأمن العام وغلق أماكن الوصول للسطح.

الحاويات الصغيرة - زراعة الأسطح

زراعة الأسطح بواسطة الحاويات الصغيرة

الخطوة الرابعة:

الحصول على الأوعية والأصُص وغيرها؛ التي يعتمد حجمها على حجم ونوع النباتات التي اخترتها، ويجب أن تكون خفيفة الوزن ومستقرة.

الخطوة الخامسة:

قرر الطريقة التي ستسقي بها النباتات، كما يمكنك تركيب نظام الري الآلي، أو يمكنك ببساطة حمل المياه يدويًا إلى السطح ولكن هذا يتوقف على طريقة وصولك للسطح.

أترك تعليق