ورود و أزهار

ورد مسكي

ورد مسكي

صورة ورد مسكي زهري اللون

يطلق على ذلك الورد اسم ورد مسكي او وردهب بالإنجليزية “Rosehip” لفحوان رائحة المسك منه حيث يحمل تلك الوردة فروع شائكة لذلك ننصح بالحرص عند التعامل و مسك تلك الوردة, يفضل إستخدام جوانتي مخصص لتجنب الإصابة من الأشواك. يوجد لونين رئيسيين لتلك الوردة وهو اللون الأبيض و الوردي مع ثمر برتقالي يتوسط الوردة. تعتبر أيضا من فصائل الورد التي تأخذ وقت طويل نسبيا في زراعتها و يرجع أصلها الي غرب الهيمالايا.

إكتشف المزيد من الصور هنا: صور ورد مسكي

يحتوي ثمر الورد المسكي على زيت خاص من نوعة يميل لونه الي الأصفر كغالب انواع الزيوت النباتية, يعتبر ذلك على درجة عالية من الجودة فهو غني بالمواد المضادة للأكسدة المكونة من فيتامين A و فيتامين E بشكل رئيسي, حيث يساعد ذلك على مقاومة أضرار البشرة, لذلك نجد انه يشيع استخدام زيت ذلك الورد في صناعة الصابون الطبي الطبيعي فهو بديل عن استخدام الصابون المكون من كيماويات قد يكون لها اثار جانبية ضارة على الجلد.

يساعد زيت الورد المسكي على الحفاظ على نضارة البشرة و حيويتها بشكل فعال لذلك يشي استخدامة لمعالجة أثار الندبات بالجلد.

دورة حياة الورد المسكي

مبدئيا يصل طول الوردة الي حوالي (3 أمتار) مع ورد يميل لونه الي الأبيض او الوردي حوالي “3 سم”, تتفتح أثناء نموها من أواخر الربيع في المناخ الحار أما بالمناخ البارد فتتفتح في أواخر الخريف. الزهور لها رائحة “المسك” و التي تم العثور رائحة مشابهه في بعض من نسله.

الأشواك على أفرعها تكون مستقيمة او منحنيه قليلا و لها قاعدة عريضة. اما بالنسبة للأوراق فهي خضراء فاتحة او غامقة تتكون من حوالي 5 الي 7 تفريعات مسننة بشكل صغير. الأوردة في ورد المسكي تكون في بعض الأحيان بالغة لدرجة تحملها الأشواك. تحتوي تلك الوردة بداخلها على فواكه صغيرة بيضاوية تسمى الوركين, يميل لونها الي البرتقالي و الأحمر في فصل الخريف.

في البداية حدث إختلاط و تم تمييز تلك الفصيلة انها وردة البروني حيث انها من فصيلة المتلسقات و شبيهه بشكلها, اما بالنسبة لرائحتها فهي شبيهه بها ايضا الي حد كبير. يمكن تمييز الفصيلتين بالحديقة من خلال رؤيتها أثناء تفتحها في الموسم الذي تمت الإشارة اليه مسبقا و ايضا يمكن التفريق بينهما من خلال الإختلاف في مراحل نموهم.

تاريخيا لم يتم ايجاد اي أمثله لإتصال الورد المسكي بحضارات معينة, حيث تم إكتشاف تلك الوردة في بدايات القرن السادس عشر.

أترك تعليق