التربة و التسميد

أنواع الأسمدة

أنواع الأسمدة المختلفة

شرح مفصل لأهم أنواع الأسمدة ومصادر كل منها

الأسمدة هي المركبات الكيميائية التي تساعد على زيادة نمو النباتات عن طريق تزويدهم بالتغذية الأساسية. لزراعة نباتات أكثر صحة ولتحسين صحة الحدائق بشكل عام، يجب معالجة التربة من خلال أنواع الأسمدة المناسبة لها. إن اختيار النوع المناسب من الأسمدة مهم لإن جميع الأسمدة لا تعمل بنفس الكفاءة مع جميع أنواع التربة. بالإضافة إلى ذلك، النباتات المختلفة لها احتياجات مختلفة. وبالإضافة إلى ذلك، يختلف أيضا توقيت استخدام الأسمدة. حيث يتم وضع بعض الأسمدة زقت وضع البذور، والبعض الآخر من الأسمدة تعمل على أفضل وجه عندما توضع أثناء الغرس. إن التربة غنية بالمغذيات بالفعل ولا تحتاج إلى الأسمدة، ولكن التربة الذي قد مرت بالعديد من مواسم الزراعة والحصاد قد تفتقر إلى المواد الغذائية وقد تحتاج إلى إضافة الأسمدة لدعم زيادة نمو النباتات وتحسين كفاءة المنتج.  إن السماد بمثابة مغذيات مكملة حيث يشجع نمو النبات. على الرغم من أن الأسمدة أساسا عبارة عن نوعين عضوية وغير عضوية إلا انه قد يكون هناك أشكال أخرى منها.

نستعرض فيما يلي مختلف أنواع الأسمدة

 الأسمدة الإصطناعية

وهي التي لها نفس المكونات الأسمدة العضوية. بيد أن الفرق الوحيد أنها تأتي من مصدر آخر. وتنتج الأسمدة الاصطناعية صناعيًا باستخدام مزيج من المواد الكيميائية المختلفة. الأسمدة الاصطناعية هي خير مساعد لك عندما تتدهور حال نباتاتك الصحية وتكون على وشك الموت لذا فأنت تحتاج إلى الأسمدة على الفور لإحياءهم. إذا كنت تقوم بزراعة النبات في الحديقة أو البستان، إذًا فإن حفظ الأسمدة الاصطناعية أو غير العضوية في المنزل يمكن أن يكون مفيدًا في بعض الأحيان.

الأسمدة الفسفورية

أفضل الأسمدة الفسفورية هي المكونة من المتبقي من وجبة لحوم كعظام الطيور والأسماك حيث أنها من أكثر الأسمدة العضوية الموصى بها على هذا الأساس. هذا السماد يعمل بشكل أفضل عند وضعه أثناء قيامك بالزرع. البستانيين الخبراء يشيرون إلى أن طحن العظام على شكل مسحوق يجعله يعمل بشكل أفضل. إذا كنت تبحث عن الأسمدة غير العضوية على أساس الفوسفور، يكون السوبر فوسفات خيار جيد لك. يجوز لك استخدامها مفردة أو مزدوجة أو ثلاثية وفقا للحاجة إلى زيادة مستويات حامض الفوسفوريك في التربة.

الأسمدة العضوية

تقوم الأسمدة العضوية بتنشيط جراثيم التربة المفيدة للعمل في التربة. تقوم الميكروبات بعد ذلك بدورها بتكسر جزيئات الأسمدة والعمل على الإفراج عن النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم ببطء في التربة. وتشمل الأسمدة العضوية الأكثر شيوعاً الحشرات والأعشاب البحرية والأسماك و العظام و الفطر. ومع ذلك، قبل استخدامها، يجب فحص التربة ونوع النباتات حيث أن أنشطة الأسمدة المختلفة تختلف بإختلاف أنواع التربة.

أسمدة البوتاسيوم

الأسمدة القائمة على أساس البوتاسيوم هي الأفضل للمحاصيل التي تنمو في التربة الرملية. ويعزز هذا النوع من الأسمدة نمو النباتات مثل الفلفل الحار، وأشجار الفاكهة، والبطاطا. ومع ذلك، قبل وضع هذه الأسمدة، ينبغي التحقق من محتوى البوتاسيوم في التربة وتطبيقها فقط إذا لم يكن موجوداً بكميات كافية. وتشمل نوعين هما الأكثر شعبية من أسمدة البوتاسيوم الأولى على أساس ‘موريات البوتاسيوم’ و الثانية على أساس ‘سلفات البوتاسيوم’. كلا من هذه الأسمدة مهمة جداً للذوبان في الماء وتذوب في التربة بسرعة.

الأسمدة النيتروجينية

الأسمدة القائمة على أساس النيتروجين مفيدة لجميع أنواع النباتات. ويعمل هذا النوع من الأسمدة ببطء عن طريق الإفراج عن النتروجين في التربة. مصادر الأسمدة النيتروجينية الأكثر شيوعاً هي النباتات والمنتجات الثانوية الحيوانية. مسحوق السمك والسماد الطبيعي هي الأكثر شعبية للنيتروجين العضوي ، بينما نترات الصوديوم تحظى بشعبية أكبر بين الأسمدة غير العضوية. أثناء تطبيق هذه الأسمدة تذكر أن تتبع دليل إرشادات الشركة المصنعة.

 أسمدة الإطلاق

يستخدم هذا النوع على نطاق واسع في هذه الأيام. حيث ان هذه الأسمدة تقوم بالإفراج ببطء على مر الزمن على الومواد بداخل التربة وتدوم فعاليتها من الناحية المثالية أكثر من 2-6 أشهر. تصدر الأسمدة بطريقة يمكن التحكم بها حيث أن النباتات لا تظهر أي طفرة في المواد الغذائية. التعجيل بالإفراج عن المواد المغذية يجب أن يكون وقت حضور الرطوبة في التربة. قم بإستخدام الأسمدة مع مبيدات الآفات إذا كنت تبحث عن شيء يمكنه أن يوفر التغذية للنباتات الخاصة بك، فضلا عن الحفاظ على الحشرات النافعة في محيط التربة، ثم اختيار الأسمدة التي تأتي جنبا إلى جنب مع مبيدات الآفات. بينما ستقوم هذه الأسمدة بتحسين صحة النبات و بتوفير المواد الغذائية الأساسية اللازمة له وسوف تتكفل المبيدات بإبعاد الحشرات الضارة. بالإضافة إلى ذلك يكون إستخدامها أكثر اقتصادا من شراء المبيدات والأسمدة على حدة.

الأسمدة المذكورة بالأعلى هي مجرد نسبة قليلة من الأسمدة المتواجدة حالياً. ومع ذلك، فإن تلك الأنواع هي أهم أنواع الأسمدة.

أترك تعليق