فوائد

فوائد القمح الغذائية و العلاجية للجسم

فوائد القمح

فوائد القمح, محصول

إن نبات القمح هو الأكثر شيوعاً بين الحبوب في جميع أنحاء العالم وحتى أنه قد ارتفع الطلب عليه في السنوات الأخيرة. وقد أثبت القمح نفسه على أنه واحد من أنجح وأكثر محاصيل الحبوب المستدامة في العالم. بدأت زراعة القمح في جنوب غربي آسيا، ولكنه اليوم يزرع في بلدان لا حصر لها. يستخدم القمح في المقام الأول لعمل منتجات الخبز.

إن القمح يشكل حوالي ثلثي الحبوب التي تؤكل في الولايات المتحدة، و معظم الدراسات الأمريكية تصدق علي أن  ‘الحبوب’في مجملها تشهد على تفوق القمح. بهذه المقالة سوف نسلط الضوء على فوائد أصناف معينة أو أشكال معينة من القمح.

القيمة الغذائية للقمح:

إحدى فوائد القمح الرئيسية انه يحتوي علي نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة و قد أظهرت النتائج ارتفاع ملحوظ لمجموع المواد المضادة للأكسدة عالية النشاط به حيث اعتبرت هذه النتائج مفتاح ل “تنوع أصناف القمح ذات التركيز العالي” و انها أيضًا أفضل المواد الكيميائية النباتية المفيدة للصحة. بالإضافة إلى أنه غني أيضًا بعناصر محفزة مثل الأملاح المعدنية والكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم و الكبريت والكلور والزرنيخ والسيليكون و المنغنيز والزنك و اليود والنحاس وفيتامين ب وفيتامين (ه). هذه الثروة من المغذيات هي السبب في كثرة إستخدام القمح كقاعدة اساس للهرم الغذائي السليم.

فوائد القمح للجسم:

يحتوي القمح على عدد من العناصر الغذائية الفريدة التي تمد الجسم بالطاقة و تحسن دفاعاته في الوقاية من الأمراض كما يلي:

1. مقاومة الأمراض

يمكن للقمح تحسين أمراض مثل فقر الدم  وحصى المرارة وسرطان الثدي والإتهاب المزمن والسمنة، والوهن والسل ومشاكل الحمل ومشاكل الرضاعة الطبيعية وبسهولة خاصة بإستخدام القمح الكامل. كما أن أحد فوائد القمح المعروفة إسهامه في علاج العقم. منذ أن نبت القمح وقد ثبت أنه يشمل كمية فيتامين بضعفين أو ثلاثة أضعاف أكثر من القمح المكرر؛ وتستخدم البذور لعلاج الأوجاع المعدية والمعوية والأمراض الجلدية وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية. كما إنه عامل مساعد أساسي في توازن مستويات الكوليسترول وحماية القلب.

2. مصدر للطاقة

من فوائد القمح إنه لديه القدرة على تزويدك بالطاقة اللازمة لجسدك يوميًا لذلك يتناوله الناس في الغالب على شكل خبز صباح كل يوم.. ويتم الاحتفاظ بقيمته الغذائية حتى بعد تحويله إلى طحين. ومع ذلك، إذا كنت ترغب في الحصول على أقصى استفادة من منتجات القمح، فمن المستحسن أن تختار منتجات القمح المصنوعة من طحين القمح الكامل والغير مضاف لها أي مكملات قمح نظرًا لفوائده الصحية المتعددة.

3. طعام صحي

يستخدم في إعداد الكثير من الأطعمة مثل الخبز و المعكرونة و المفرقعات والكعك ولكن إستخدامه في طهي وإعداد الكحك قليل وليس من الأمثلة الشائعة لمصادر القمح. يعتقد ان القمح واحداً من المواد الغذائية الأكثر صحة، ويضمن اتباع نظام غذائي غنى. قد أظهرت البحوث بالفعل أن القمح مفيد للغاية من اجل حياة صحية. تسهم فوائد القمح إلي حد كبير بتقليل مخاطر أمراض القلب، نظراً لمحتواه المنخفض نسبيا. وهو ينظم أيضا مستويات السكر في الدم بالنسبة لمرضى السكري.

4. الحصول على جسم رشيق و مثالي

 نظرًا لإنه منخفض الكربوهيدرات و لتوفره في أسواق الحبوب حول العالم، ولا سيما في منطقة البحر الأبيض المتوسط فهو إضافة جيدة لنظامك الغذائي. وكما الحال في القمح الكامل، يحتوي جنين القمح علي الفيتامينات والمعادن، إلا أنه يتميز بوجود فيتامين هاء والمعروف بأنه أحد المصادر الرئيسية للفيتامينات المركبة للهياكل الغذائية في جميع أنحاء العالم، وتشمل هذه الفيتامينات الثيامين وحمض الفوليك وفيتامين B6 والمعادن مثل المنغنيز والمغنيسيوم والزنك.

خبز القمح

خبز مصنوع من القمح

كيف تتأثر قيمة القمح الغذائية بطريقة تقديمه؟

فوائد القمح تنخفض إذا كنت تآكل الطحين الأبيض الأبيض التي يتم الحصول عليها عن طريق تعديله بعد استخراج 60% فقط من الحبوب. في الولايات المتحدة، تخضع معظم منتجات القمح إلي استخراج 60% ويمكنك مشاهدة ذلك في الشعرية، والخبز، والمعكرونة، وكذلك في السلع المخبوزة مثل البسكويت. وفي هذه الأطعمة تمت إزالة 40% من القمح الأصلي ، وتحصل فقط علي النسبة المتبقية 60%. عادة تتضمن ال 40% التي تم إزالتها الطبقة البنى الخارجية  النخالة ذات القيمة الغذائية عالية وأكثر من نصف فيتامين ب 1 و ه والكالسيوم والفوسفورو حمض الفوليك والنحاس والزنك والحديد والألياف يتم فقدانها. إذا قمت بشراء منتجات القمح الكاملة 100% ستحصل على أعلى فوائد ممكنه من القمح.

مذاق القمح الطبيعي

قام العلماء في جامعة “ألبيرتا” بصنع الخبز من القمح باستخدام نفس الصنف من القمح الربيعي الأحمر الثابت الذي قد تمت زراعته بنفس الطريقة التقليدية العضوية بدون إستخدام أية مواد كيميائية. ثم طلبوا من 384 من المستهلكين بتذوقه والحكم علي الطعم ، وبإختيار عينات عشوائية بدون اسم و بدون معرفة مصدرها، قد صنف المستهلكين طعم الخبز العضوي بمعدلات عالية. لم يتغير تصنيفهم ورأيهم فيه مع تكرار الإختبار وحتي لم تتأثر بالفوائد البيئية المعروفة للزراعة العضوية. ولكنهم الآن يحبون الخبز المصنوع من القمح العضوي أكثر بعد أن علموا الفوائد الصحية المحتملة للأغذية المنتجة عضويا.

أترك تعليق