روزبيديا
موسوعة الورد » فوائد » 7 أخطاء شائعة في خسارة الوزن

7 أخطاء شائعة في خسارة الوزن

هل شعرت يومًا بأنك وبعد اتباع حمية غذائية ونظام منتظم وبعد ممارسة العديد من الأنشطة الرياضية بأنك قد وصلت إلى طريق مسدود، وأنك ما زلت عالقًا في نفس الوزن؟ ومن هنا يتسلل الإحباط واليأس إلى نفسك وتنقلب الحياة رأسًا على عقب وتضرب بكل الأنظمة الغذائية عرض الحائط؟ لا شك أن هذا الشعور يراود الكثيرون. ومما لا شك فيه أيضًا أن صناعة منتجات ومستحضرات خسارة الوزن صناعة مربحة للغاية. فما الذي خطر ببالك عند سماع أو رؤية كلمة “مربحة”؟ الآلاف من الجنيهات، على سبيل المثال!

7 أخطاء شائعة في خسارة الوزن

بل هي صناعة تصل أرباحها ملايين الدولارات وذلك بفضل آلاف الأشخاص الذين ينساقون وراء أوهام بعض المنتجات التجارية
بأنها مثل العصا السحرية بمجرد رؤيتها والاعلان عنها تصبح بالنسبة لهم شيئًا لابد من شرائه، فيقبلون عليها من كل مكان لتحقيق أحلامهم في خسارة الوزن، أليست مربحة حقًا؟ حيث تظهر الاحصاءات أن كل عام يتم انفاق 60 مليار دوﻻر على فقدان الوزن.

ولكن بدلاً من تلك المبالغ الرهيبة، هناك بعض.

ولكن في هذه الأثناء، قد يكون مما عليك فعله هو تجنب تلك الشِراك التي يقع فيها معظم الأشخاص أثناء رحلتهم في خسارة الوزن. لذا اشدد رحالك وتعرف معنا على تلك الشِراك والأخطاء، وحاول جُل جهدك لتجنبها!

الخطأ الأول: التمسك بحمية صحية ونظام غذائي مكلف

ينطوي الخطأ الأول على اعتقاد الناس بأن تناول الطعام الصحي يتضمن ويتطلب إنفاق الكثير من المال. وفي حقيقة الأمر أن الغذاء العضوي الصحي يكلف أكثر إذا ما تمت مقارنته بشراء البرجر أو البطاطا المقلية والتهامها.

ولكن ومع ذلك فإنه على المدى الطويل، سترى بأنك تنظر لذلك الأمر من منظور مختلف عندما تدرك أن عاداتك الغذائية غير الصحية تلاحقك دائمًا، وستجد أيضًا أن فواتيرك الطبية ستستنزف كل مواردك المالية.

ولكن هناك حل، وهو محاولة منع ذلك من خلال الاستثمار في الأكل الصحي الآن.

كما أنه يوجد بعض البدائل غير المكلفة على الإطلاق كما أنها صحية كثيرًا؛ على سبيل المثال: بدلا من تناول مجموعة من البطاطس أو البطاطا المقلية والتي لا تخفى على أحد كمية الكربوهيدرات الموجوده بها، قم بتقطيع بعض البطاطس أو البطاطا في المنزل، ثم قم بغمسها في زيت الزيتون وقم بتطعيمها بالفلفل الأسود والملح، وبعدها قم بخبزها.

فكما ترى، بديل بسيط وغير مكلف للغاية كما أنها تصبح ذات مذاق رائع يمكنك تجربته بنفسك.

وبالإضافة إلى ذلك، تتمثل خرافة أخرى في احتواء الخضروات المجمدة والمعلبة على مواد غذائية أقل من المغذيات من المنتجات الطازجة، ولكن الحقيقة أنها مغذية مثلها مثل الخضروات الطازجة ولكنها بأقل تكلفة منها.

الخطأ الثاني: حُسبان أن فقدان الوزن شيء سيحدث في طرفة عين، أي أنه عملية سريعة!

خسارة الوزن ليست بالشيء اليسير أو أنها مثل مهمة محددة الوقت أي أنها لها بداية أو نهاية. لذا ضع في اعتبارك أنه لا توجد أي طرق مختصرة يمكنك سلكها أو اجتيازها نحو خسارة الوزن.

ذكرنا أن خسارة الوزن ليست يسيرة، لإنها لا تحتاج إلى تردد بل إلى العزم والمثابرة والتركيز والانضباط والالتزام والعمل الجاد للتخلص من تلك الأرطال الزائدة المزعجة.

كما أن الإصلاحات العكسية مثل مستخلصات الشاي الأخضر مع العديد من الإضافات وغيرها من الخيارات التي تشتمل على الحبوب والتي هي غير فعالة بالمرة وغير مجدية في مساعدتك على خسارة الوزن.

وما هو أكثر بكثير من ذلك أنك إذا تمكنت من التخلص من ثلاث أرطال تقريبًا في الأسبوع، فأنت بذلك قد تعتقد أنك تحقق نجاحًا باهرًا ولكن بذلك فأنت تزيد من فرصتك فقط في تطوير الحصى في المرارة.

فكما يُقال “لا تحكم على الكتاب من الغلاف”، فكذلك لا تحكم على عدد الأرطال التي تخسرها، فقد تضرك بدلاً من أن تنفعك.

وأيضًا، فإن اتباع نظام غذائي يحتوي على أقل من 800 سعرة حرارية في يوم واحد من شأنه أن يؤدي إلى تداعيات صحية خطيرة بما في ذلك مشاكل في القلب.

الخطأ الثالث: إعتقادك بأن جميع الكربوهيدرات ليست نافعة بالنسبة لك

من المعروف أن الكربوهيدرات من المصادر التي لا يمكن الاستغناء عنها، فهي مصدر مهم للغاية للطاقة وعلى افتراض أن جميع أنواع الكربوهيدرات غير نافعة لك فهو خطأ شائع آخر يمكن أن ترتكبه وبكل سهولة.

وكانت الحميات الغذائية التي تحتوي على نسبة منخفضة من “الكربوهيدرات” شعبية جدًا على مدى السنوات القليلة الماضية. وعلى الرغم من أن نتائجها ظاهرة ويمكن رؤيتها، إلا أنها قصيرة الأجل فقط.

وقد أظهرت الأبحاث أن الحميات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات ليس لها أي مزايا زائدة على الوجبات الغذائية المتوازنة.

كما قد أظهرت الأبحاث أيضًا أن تناول الكربوهيدرات على المدى الطويل له آثار جانبية ضارة مثل ضعف النشاط البدني والتسبب في الموت المفاجئ وزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان ومشاكل في القلب وهشاشة العظام.

ومن ناحية أخرى، الكربوهيدرات بما في ذلك التي تحتوي على الكثير من الألياف مثل الأرز البني والحبوب يمكن أن تعزز فرصك في فقدان الوزن. وتساعدك الألياف على الشعور بالإمتلاء لمدة أطول، وبالتالي تقليل كمية السعرات الحرارية التي سوف تأكلها عادة في اليوم الواحد.

الخطأ الرابع: الاعتقاد بأن الأطعمة “الخالية من الدهون أو التي تحتوي على نسبة قليلة منها” هي منخفضة السعرات الحرارية كذلك

يتمثل خطأ شائع آخر في التفكير في أن المصطلحات “منخفضة الدهون أو “خالية من الدهون” يعني أن هناك عدد أقل من السعرات الحرارية بها. فماذا يعني بالفعل أن هذا الطعام به دهون أقل؟ فإن كانت تحتوي على نسبة دهون أقل، إلا أن المصنعين سيضيفون السكر لزيادة الطعم والمذاق في الطعام.

وقد أثبتت الأبحاث أن الكثير من الأطعمة التي يتم تسويقها بأنها “منخفضة الدهون” هي غير صحية كما هو الحال في الدهون الكاملة بسبب نسبة السكر الاصطناعي التي تتم إضافتها.

الخطأ الخامس: الاعتقاد بأن السوائل خالية من السعرات الحرارية

تعد السوائل عنصر أساسي وصحي وبغض النظر عن كمية السعرات الحرارية التي تحصل عليها من تلك السوائل فهو خطأ آخر يجب تجنبه والابتعاد عنه.  حيث أن المشروبات الشعبية مثل الشوكولاته الساخنة، والعصائر، والمرطبات، ومخفوق الحليب تحتوي مهما كان نوعها على ما بين 200 و 600 من السعرات الحرارية.

وعن طريق الحد من تناول مثل هذه المشروبات، أو تجنبها تماماً، يمكنك تحسين نتائجك الخاصة بك في خسارة الوزن. (4)

قد تتسائل؛ إذا كنت سأتجنب كل هذه المشروبات، فماذا سأتناول؟ وستكون الإجابة على ذلك في كلمة واحدة وهي “الماء”. فالماء هو العنصر الأهم على الإطلاق، لذا استبدل كل هذه المشروبات بكوب من الماء المنعش.

الخطأ السادس: حذف بعض الوجبات الغذائية

من العادات الثابتة عند البعض، تناول حصص معينة في اليوم وفي الغالب ينتشر ذلك كثيرًا وهذا هو الصحيح.

فتناول الوجبات الأساسية باليوم شيء ضروري للغاية. لذا يعتقد البعض في كثير من الأحيان اعتقادًا خطأ بأنه ما إذا تم حذف وجبة على سبيل المثال من اليوم، فإنه بذلك يستهلك عدد أقل من السعرات الحرارية في اليوم الواحد.

وما قد لا تعرفه ويخفى عنك هو أنه عند تخطي وجبة من وجبات الطعام وتجويع نفسك، فأنت بذلك تتواصل مع جسدك بأنك تستعد للدخول في وضع المجاعة والاستمرار عليه.

كما أن الجسد ليس غبيًا ويتصرف بذكاء كبير، فعندما تجوّع نفسك، يتلقى الجسد أوامر بالتمسك والحفاظ على أي دهون أيا كانت، وبالتالي الحفاظ على الوزن الزائد من الأرطال لأطول فترة.  وعلاوة على ذلك، فإن تخطي وجبة واحدة سوف يسبب لك الإفراط في تناول الطعام في المرة القادمة بسبب الجوع.

الخطأ السابع: تجاهل “الأشياء الصغيرة”

أما بالنسبة للخطأ الأخير الذي يتم ارتكابه في الغالب أثناء رحلة العديد في خسارتهم للوزن هو عدم تحليل الأشياء الصغيرة إلى عوامل.

ولكن أولا وقبل أي شيء؛ ما هي هذه الأشياء الصغيرة؟ قد تشتمل على توابل السلطات، والإضافات التي توضع على الطبقات العلوية للبيتزا، وصلصة الغواكامولي المكسيكية، ومبيض القهوة الذي يستخدم بديلا عن الحليب.

فإضافة بضع ملاعق من بعض هذه الأشياء السابق ذكرها يمكن أن يزيد نسبة السعرات فيها حتى 150 سعرة حرارية. فتناول ما يكفي منهم في يوم واحد وسيكون لديك صعوبة في التزحزح عن هذا الوزن.

وهكذا في معظم الأحيان، نحن لا نرى حتى هذه المكونات في وجبات الطعام التي نطلبها. ويمكنك مواجهة هذه المشكلة من خلال وعيك الكامل وإدراكك للمكونات الأسياسية الموجودة في وجبتك التي طلبتها. أما إذا لزم الأمر، فيجب أن تكون محددًا عند طلب وجبتك الخاصة في المطاعم للتأكد من أنك لا تأخذ المزيد من السعرات الحرارية مما تحتاج إليه.

وتنطوي معلومة مهمة جداً ونصيحة في فقدان الوزن على أن حرق مزيد من السعرات الحرارية يعني أن يحرق الجسم أكثر مما يستهلك. وإذا كان هو العكس من ذلك، فسوف تظل عالقا في نفس الوزن لعدة أشهر، أو حتى أسوأ من ذلك، بل من الممكن أن تزداد في الوزن بدلاً من نقصانه وخسارته.

لذا تناول وجبات متوازنة بشكل جيد، وعليك بممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والبقاء إيجابيا قدر الإمكان، فإذا كنت تفعل ذلك فأنت على الطريق السليم إلى وزن صحي وجسم مناسب.

أضف تعليق