روزبيديا
موسوعة الورد » فوائد » فوائد التفاح | 34 فائدة مؤكدة علمياً بالدراسات والأبحاث

فوائد التفاح | 34 فائدة مؤكدة علمياً بالدراسات والأبحاث

يعتبر التفاح فاكهة رائعة المذاق، يحبها الكبار قبل الصغار، تحتوي على العديد من الفوائد الصحية الرائعة المفيدة لصحة الجسم، حيث يساعد تناول التفاح على خسارة الوزن، نظافة الأسنان، المحافظة على نضارة وصحة البشرة، والعديد من الفوائد الأخرى الشيقة. ننصحك بقراءة هذا المقال لمعرفة كافة فوائد التفاح الصحية التي أثبتها العلماء.

أنواع التفاح الشهيرة

سوف نقوم بعرض أشهر تسعة أنواع من التفاح، والتي تحظى بشعبية كبيرة وتتوافر في معظم الأسواق

تفاح جولدن ديليشوس

يعتبر تفاح جولدن دليشيش الإختيار المثالي لأي وصفة، يتميز هذا التفاح الحلو الطري بقشرة ذهبية وبأنه يظل فاتح اللون بعد التقطيع لمدة أطول من باقي أنواع التفاح الأخرى، إذا كنت تبحث عن تفاح متعدد الاستخدامات فتفاح جولدن ديليشيس يصلح كوجبة خفيفة، وفي السلطات، والصلصات، والتجميد، وأكثر من ذلك بكثير.

تفاح فوجي

يتميز تفاح فوجي بالقوام الصلب و نكهة فائقة الحلاوة، ويمكن تناوله يومياً كوجبة خفيفة، كما يعتبر مثالي للإستخدام في الفطائر، وجيد في التخزين، تتراوح ألوانه من الأحمر الغامق إلى الأصفر، والأخضر الذي يشوبه الإحمرار، يعتبر هذا النوع هجين من تفاح ريد دليشيوس وتفاح رالز جانيت وتم إنتاجه في اليابان.

تفاح جالا

يتميز هذا النوع من التفاح الحلو المذاق بقشرته الصفراء مع خطوط حمراء وردية، ويعتبر رائع كوجبة خفيفة أو في السلطات و الفطائر و العصائر.

تفاح برايبيرن

يتميز هذا التفاح المقرمش بنكهته اللاذعة، وتتفاوت ألوان قشرته من البرتقالي إلى الأحمر والأصفر، يمكنك تناول تفاح برايبيرن في أي وقت كوجبة خفيفة رائعة، ويعتبر أيضاً اختيار جيد للاستخدام في السلطات، والفطائر، والمخبوزات، والصلصات.

تفاح جراني سميث

يشتهر هذا النوع من التفاح بلونه الأخضر، وطعمه اللاذع المقرمش، ويعتبر هذا النوع من التفاح المفضل للعديد من الأشخاص، كما يفضله الطهاة عند إعداد الفطائر، تفاح جراني سميث ملائم لكل الوصفات مثل السلطات و الصلصات و المخبوزات، وأيضاً مناسب للتجميد وغير ذلك.

يعتقد أن أصل هذا النوع من التفاح ينحدر من التفاح البري الفرنسي الذي زرعته الجدة الأسترالية ماريا آن سميث.

تفاح جونا جولد

يعتبر هذا النوع مزيح من تفاح جوناثان و جولدن دليشيس، يتميز بمذاق حلو ومنعش، يفضل تناول هذا النوع طازجاً، كما يستخدم في الطهي.

تفاح Winesap

يعتبر من أنواع التفاح القديمة، وله طعم لاذع، يتميز بلونه الأحمر الداكن المائل للأسود، يستخدم في السلاطات أو كوجبة خفيفة، كما يعد الاختيار الأول لصناع العصائر.

تفاح Arkans Black

لونه أحمر داكن ، وصلب وبه حموضه حلوة، ويصلح جيداً للتخزين.

تفاح روم

يعتبر من أنواع التفاح المفضلة في المخبوزات؛ حيث تصبح نكهته أقوى في المخبوزات، قشرته حمراء وملساء، وطعمه حلو إلى حد ما.

فوائد التفاح الغذائية

للتفاح فوائد صحية عديدة؛ حيث يعتبر مصدر غني بالفيتامينات و المعادن و المركبات العضوية و العناصر الغذائية.

يحتوي التفاح على الفيتامينات مثل فيتامين C و فيتامين K و فيتامين B2، كما يحتوي على معادن مثل البوتاسيوم و المغنسيوم و النحاس و المنغنيز.

يحتوي التفاح على الألياف الغذائية؛ حيث تمد التفاحة الواحدة ما يعادل 12% من الإحتياج اليومي من الألياف.

تكمن القيمة الحقيقية للتفاح في مركباتها العضوية.

يعتبر التفاح غني بالمغذيات النباتية و مركبات الفلافونويد مثل الكيرسيتين و الفلورازين و اليبيكاتشين والعديد من مركبات البوليفينك. (1)

فوائد التفاح

أشارت مجموعة من الدراسات التي أجريت على التفاح إلى أنه قد يكون واحداً من أكثر الأطعمة الصحية، حيث له العديد من الفوائد الصحية فيعمل على تحسين الهضم، ويقلل من خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان و أمراض القلب و السكري و السكتة الدماغية، كما يساعد التفاح على الوقاية من اضطرابات المعدة و الإمساك و حصى المرارة و الأنيميا، و اضطرابات الكبد، والسكري، واضطرابات العينين، والروماتيزم، والنقرس، كما يساعد التفاح على التقليل من الشعور بالضعف، ويخفض من الزحار.

علاوة على ذلك فإن التفاح من الممكن أن يمنع من هجوم مرض الشلل الرعاش، ومرض الزهايمر، كما يساهم التفاح في العناية بالبشرة والأسنان.

نستعرض عليكم فوائد التفاح طبقاً لأحدث الدراسات بمجال التغذية كما يلي:

فوائد التفاح

التفاح غني بالألياف

يعتبر التفاح غني بالألياف الغذائية حيث تغطي التفاحة حوالي 12% من الإحتياج اليومي من الألياف، تساهم الألياف الغذائية في الوقاية من بعض الأمراض والمشاكل الصحية مثل السكري و داء الرتجي و السمنة.

ولقد تم التأكيد على أهمية الألياف الغذائية في النظام الغذائي خلال السنوات الأخيرة، ومع ذلك فإن الأطعمة على اختلاف أنواع الألياف التي تحتويها، تختلف وظائفها في الجسم البشري، ولذلك فمن المهم أن نعرف تكوين الألياف من الغذاء و كيف تؤثر العوامل المتنوعة على محتوى الألياف وتكوينها.

كل مائة جرام من التفاح يحتوي على 2٫4 جرام من الألياف الغذائية.

التفاح يساعد على الهضم

أهم فوائد التفاح ترجع للمحتوى الغني من الألياف الغذائية الموجود فيه فهو يساعد في تحسين عملية الهضم، ولذلك فإن الاستهلاك المنتظم من التفاح يحفز حركة الأمعاء و يساعد على الوقاية من الإمساك ومختلف اضطرابات المعدة.

الألياف الموجودة في التفاح تساعد على إخراج الفضلات عن طريق قدرتها على سحب المياه من القولون لتحفيز حركة الأمعاء، أو امتصاص المياه الزائدة من الفضلات لإبطاء حركة الأمعاء، كما أنها تشكل الجزء الأكبر من الفضلات و تحفز الطعام ليمر من خلال الجهاز الهضمي بسلاسة.

وفقاً ل “المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي” في دراسة أجريت سنة 2012 أظهرت أن تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية، يزيد من معدل إخراج الفضلات للأشخاص الذين يعانون من الإمساك.

أحد مشكلات الهضم الأخرى تحدث بسبب نقص الألياف وهي البواسير، وهي عبارة عن تورم الوريد في القناة الشرجية يرجع إلى الضغط الكبير في منطقة المستقيم والحوض ، وإذا لم يتم علاج البواسير فإنها تسبب الكثير من الآلم.

تعمل الألياف على التقليل من المجهود عند دخولك للحمام، مما يساعد على التخفيف من آلام البواسير، في عام 2006 أشارت “المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي” أن الألياف تظهر خصائص ثابتة تفيد في علاج الأعراض والنزيف الناتج عن البواسير.

يعتبر الإسهال أحد مشكلات الهضم المزعجة والتي تحدث للجميع تقريباً، وعندما تصاب بالإسهال تصبح حركة الأمعاء طليقة و رطبة، ويعاني العديد من الأشحاص من الإسهال مرة أو مرتين بالسنة، وإذا كان الشخص يعاني من مشاكل معينة مثل متلازمة القولون العصبي فمن الممكن أن يصاب بالإسهال في كثير من الأحيان، ولحسن الحظ فإنه من الممكن أن نتجنب هذه المشكلة الشائعة بعدة طرق، أحد هذه الطرق يكون عن طريق زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل التفاح حيث أن تناول التفاح بشكل منتظم من الممكن أن يمنع ظهور الأعراض المرتبطة بالإسهال، فوفقاً للتغذية السريرية فإن المرضى الذين تناولوا الألياف الغذائية الذائبة لمدة 6 أيام انخفض لديهم معدل الإصابة بالإسهال.

وأشارت نتائج إحدى الدراسات في عام 2014 بواسطة “المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي” أن للألياف الذائبة فاعلية في علاج متلازمة القولون العصبي، التي تتميز بأعراض مثل الإسهال و الإمساك و آلام و انتفاخ في البطن.

ومن الأفضل أن تبقى بعيداً عن تناول منتجات الألبان و الأطعمة المليئة بالدهون عندما تقرر تناول كمية كبيرة من الألياف في نظامك الغذائي.

التفاح يحتوي على نسبة عالية من المواد الكيميائية النباتية

النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الفواكه والخضراوات من الممكن أن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان، حيث أن المواد الكيميائية النباتية مثل مركبات الفلافونويد و الفيول و الكاروتينات الموجودة في الفواكه والخضروات تساعد على التقليل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

يعتبر التفاح مصدر غني بالمواد الكيميائية النباتية، وهناك علاقة بين تناول التفاح و تقليل نسبة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وداء السكري، والربو.

حيث تحتوي معظم أنواع التفاح على المواد الكيميائية النباتية بما فيها الكاتشين و كيرسيتين و فلورازين و حمض الكلوروجينيك، حيث تعتبر تلك المواد من مضادات الأكسدة القوية جداً، بجانب ذلك فالتفاح يقلل من نسبة الكولسترول، و يعمل على منع انتشار الخلايا السرطانية، ويقلل من نسبة أكسدة الدهون.

التفاح يقلل من خطر الإصابة بالسرطان

يوصي “المعهد الأمريكي لبحوث السرطان” بضرورة تناول كميات كبيرة من الخضروات والفواكه، ومن ضمنها التفاح، حيث تم دراسة الدور الذي يلعبه التفاح في الوقاية من السرطان، وأظهرت النتائج أن المواد الكيميائية العضوية (البوليفينول و التريتربينوادس ) والألياف الذائبة الموجودة في التفاح لها دور في الوقاية من السرطان

وكان هناك تحسن معتدل عندما تم تناول التفاح لعلاج أنواع مختلفة من السرطان خاصة سرطان القولون، وسرطان الثدي، ولكن الاكتشاف المذهل كان بالنسبة لعلاج لسرطان الرئة. مما يثبت فعالية فوائد التفاح بهذا الصدد (2)

في فرنسا عام 2004 وجد الباحثون أن هناك مواد كيميائية في التفاح، في عام 2007 اكتشفت دراسة من جامعة كورنيل مركبات توجد في التفاح تدعى باسم “تريتربينوادس” تعمل على مقاومة سرطان القولون، والثدي، والكبد.

مضادات الأكسدة الموجودة في التفاح تعمل على تخفيض نسبة خطر الإصابة بسرطان الرئة بشكل مذهل؛ حيث أظهر التفاح قدرة متميزة في هذا الصدد، بجانب قدرته على الحد من تطور مرض سرطان الرئة في حالة الإصابة به.

أضف تعليق