روزبيديا
موسوعة الورد » فوائد » فوائد ثمرة الأفوكادو | 20 فائدة مثيرة مؤكدة علمياً بالدراسات والأبحاث

فوائد ثمرة الأفوكادو | 20 فائدة مثيرة مؤكدة علمياً بالدراسات والأبحاث

ثمرة الأفوكادو التي تعرف أيضاً بمسمى ثمرة القشدة أو “القشطة” باللغة الدارجة هي شجرة يرجع موطنها الأصلي إلى أمريكا الوسطى والمكسيك وتصنف من عائلة النباتات المزهرة “لوراسي”. تُعرف كذلك بإسم بيرسي أمريكانا في الأوساط العلمية.

تلك الثمرة غنية بالدهون الأحادية غير المشبعة، مما يجعل نسيجها دسم قشدي وناعم. وبالمقارنة مع معظم الفواكه الأخرى، فالأفوكادو يحتوي على نسبة دهون أعلى بكثير من تلك الفواكه.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن القول بأن الأفوكادو يتميز بمجموعة من المواد الغذائية الفريدة مقارنة بالفواكه الأخرى فهو يضم الألياف والفيتامينات والمعادن مثل فيتامين K وفيتامين E وفيتامين C وفيتامينات B والبوتاسيوم ومعدن النحاس.

ولقد تم ربط استهلاك وتناول الأفوكادوا بالعديد من الفوائد الصحية؛ ويتمثل أحد هذه الفوائد في تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ونظرًا لخصائصه الغذائية القوية، فهو فاكهة تساعد جدًا على الشبع وبالتالي فهي مفيدة لفقدان الوزن. فلا تفوتك تجربتها إذا كنت تنوي خسارة بعض الوزن!

أما بالنسبة لطرق تناول الأفوكادوا؛ فتتعدد طرق أكله. فقد يؤكل نيئًا، كما يمكن تحضيره واستخدامه في الأطعمة مثل طبق غواكامول “guacamole”.

وعلاوة على ذلك، هناك أنواع مختلفة من الأفوكادو التي تختلف في اللون والشكل والحجم.

وبالنظر إلى ثمرة الأفوكادو منذ الوهلة الأولى، قد تخلط بينها وبين ثمرة الكمثرى بسبب شكلهما المتقارب وبسبب أنه يأتي في درجات مختلفة من اللون الأخضر بدءًا من الأخضر الفاتح إلى الأخضر الداكن عندما تنضج الثمرة.

بالنسبة للنوع الأكثر شعبية من الأفوكادو، فهو أفوكادو هاس والذي يتميز بحجمه المستدير وبلونه الأسود.

فوائد ثمرة الأفوكادو

فوائد ثمرة الأفوكادو

تتمتع ثمرة الأفوكادو بمميزات غذائية تفوق الوصف كما سنفسر بالسطور التالية.

فتحتوي ثمرة الأفوكادو على 73٪ من المياه، و 15٪ من الدهون، و 8.5٪ من الكربوهيدرات (معظمها من الألياف)، و 2٪ من البروتين.
ونصف الثمرة (وهي 68 جرامًا) يحتوي على 109 سعرة حرارية، أي ما يعادل 160 سعرة حرارية لكل 100 جرام.

وفيما يلي سنعرض بعض التفاصيل التي تسمح لك بمعرفة جميع العناصر الغذائية للأفوكادو:

الكربوهيدرات

تحتوي ثمار الأفوكادو على كميات صغيرة من السكر مقارنة بمعظم أنواع الفواكه الأخرى.

إذ تحتوي نصف ثمرة الأفوكادو (68 جرام) على 0.5 جرام فقط من السكر في ثلاثة أشكال رئيسية: الفركتوز، الجلوكوز، والجالاكتوز.
بالإضافة، تزن صافي الكربوهيدرات القابلة للهضم 1.8 جرام فقط لكل 100 جرام من الأفوكادو.

ونظرًا لانخفاض محتوى السكر، فمن المتوقع أن تشتمل ثمرة الأفوكادو على مؤشر منخفض جدا لنسبة السكر في الدم، مما يعني أن تناول الأفوكادو لا يرفع من مستويات السكر في الدم إلى حد كبير.

الألياف

تعتبر الألياف هي العنصر الأكبر وجودًا من محتوى الكربوهيدات في الأفوكادو بنسبة تصل إلى 97%.

فتمد نصف ثمرة الأفوكادو الجسم بكمية أساسية من الألياف تصل إلى 4.5 جرام. ومما لا شك فيه أن الألياف الغذائية تلعب دورًا مهمًا كعنصر غذائي يتمتع بالعديد من الفوائد الصحية.

فتلك الألياف قادرة على تنظيم الشهية وتغذية نوع البكتيريا النافعة في القناة الهضمية، والحد من خطر العديد من الأمراض.

الدهون

الأفوكادو ليس فاكهة عادية نظرًا لأنه يحتوي على نسب مرتفعة من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، والتي ليست وفيرة في غيرها من الفواكه.

وأحد هذه الأحماض الدهنية الأكثر وفرة هو حمض الأوليك، ويمكن أيضا أن يكون موجودًا باعتباره المكون الرئيسي لزيت الزيتون. وقد ارتبط حمض الأوليك مع الحد من الالتهابات، فضلا عن آثاره المفيدة على السرطان.

كما اتضح أن زيت الأفوكادو يعتبر مصدرًا كبيرًا للدهون الصحية، والتي تدعمها الدراسات الحيوانية التي تشير إلى أنه له تأثير وقائي ضد الالتهاب والسكري وأمراض القلب.

الفيتامينات و المعادن

يعتبر الأفوكادو مصدر غني جدًا بالفيتامينات والمعادن الأساسية المختلفة. وسنذكر أكثر هذه العناصر شيوعًا فيما يلي:

فولات (B9): يوجد الكثير من حمض الفوليك “الفولات” في الأفوكادو. فهو عنصر مهم وضروري لوظيفة الخلايا الطبيعية ونمو الأنسجة، مما يجعله من العناصر الغذائية المهمة للنساء الحوامل.

فيتامين K1: هذا الفيتامين مهم لتخثر الدم وقد يكون له آثار مفيدة على صحة العظام.

البوتاسيوم: البوتاسيوم هو معدن أساسي عندما يتعلق الأمر بمراقبة ضغط الدم وصحة القلب. ويحتوي الأفوكادو في الواقع على نسبة عالية من هذا المعدن المفيدة مقارنة بالموز. (فوائد الموز)

النحاس: يعد النظام الغذائي الغربي منخفض في النحاس وغالبًا ما يُستبعد هذا العنصر المفيد. قد يسبب انخفاض استهلاك النحاس آثارا ضارة على صحة القلب.

فيتامين E: يعتبر من مضادات الأكسدة القوية ويمكن العثور عليه في الكثير من الأحيان في الأطعمة النباتية الدهنية. (إقرأ أيضاً: فوائد الشاي الأخضر)

فيتامين B6: يعد هذا الفيتامين في الواقع مجموعة من الفيتامينات ذات الصلة والمسؤولة عن تحويل الغذاء إلى طاقة.

فيتامين C: من مضادات الأكسدة الهامة لوظيفة المناعة وصحة الجلد.

مركبات نباتية أخرى

الكاروتينات: يحتوي الأفوكادو على الكاروتينات المختلفة مثل الزياكسانثين واللوتين وهي مفيدة لصحة العين ويمكن أن تقلل من مخاطر أمراض العين المرتبطة بالعمر.
بيرسينونيس A و B: هي من مضادات الأكسدة الفريدة من نوعها التي قد تحمي الجسم من الالتهابات ومن خطر الإصابة بمرض السرطان.
مانوهيبتولوز D: هو نوع من السكر الموجود في الأفوكادو. وقد أفادت التقارير أنه يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم.
كاروتينويد: يعتبر الأفوكادوغني بهذا النوع من مضادات الأكسدة. وبسبب هذا، تناول الدهون جنبا إلى جنب مع هذه المواد المضادة للاكسدة يسبب زيادة في امتصاصها في الجسم. حيث أن يتم امتصاص مضادات الأكسدة الكاروتينويدية التي يتم العثور عليها فيه بشكل جيد وعلى نحو خاص.

فوائد الأفوكادو الصحية

تعتبر ثمار الأفوكادو نوع فريد ليس له مثيل من الفواكه نظرًا للمواد الغذائية المهمة التي تشتمل عليها مثل المواد المضادة للأكسدة والتي تلعب دورًا جوهريًا في نظامك الغذائي الصحي.

وعلى عكس معظم الفواكه التي تتكون في المقام الأول من الكربوهيدرات، إلا أن ثمرة الأفوكادو تحتوي على نسبة عالية من الدهون الصحية فضلا عن العناصر الغذائية الأخرى القوية، مما يجعلها مفيدة جدا لصحتك.

فلا عجب أن الأفوكادو يتميز بالعديد من الفوائد الصحية كما تؤكدها الأبحاث والدراسات. إليك 20 فائدة من فوائد الأفوكادو الصحية:

مفيد في محاربة السرطان

يساعد تناول ثمرة الأفوكادو بناء على عدد كبير من الأبحاث التي أقيمت بعشرات الأعوام الماضية في التصدي لعدد متنوع من أنواع السرطان سواء إذا كان ذلك من خلال تناولها بصورة مباشرة أو على هيئة مستخلصات مركزة.

ذلك لإحتوائه على مزيج فريد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة المفيدة بهذا الصدد.

وقد أظهرت الدراسات أيضاً أنه توجد مادة كيميائية في ثمرة الأفوكادو تسمى “Phytochemicals” ذات تأثير قوي في تخفيض حجم الأورام وعلاجها وحتى الوقاية منها. (1) (2) (3)

الأفوكادو غني بالعناصر الغذائية

احتلت ثمار الأفوكادو شعبية بشكل لا يُصدق بين الأفراد المهتمين الصحة نظرًا لفوائدها الصحية الرائعة.

كما يُشار إلى ثمرة الأفوكادو غالبًا باسم “سوبر فوود” وقد حظت على هذا الاسم بجدارة لخصائصها الصحية المتعددة.

ويسمى النوع الأكثر شعبية من الأفوكادو باسم “هاس الأفوكادو” ويمكن أن يزن في أي مكان من 8 أونصة (220 جرام) إلى 3 أرطال (1.4 كجم).

ونظرًا لشكله ولونه الأخضر وجلدته غير المستقيمة، فغالبًا ما يُسمى باسم قد يكون غريبًا بعض الشيء عند سماعه للوهلة الأولى وهو “كمثرى التمساح”.

وقد تتسائل عما يؤكل من الثمرة؟ حسنًا، يؤكل اللحم الأصفر المخضر داخل الفاكهة في حين لا يتم أكل كلا من الجلد والبذور.

بالإضافة وبسبب مجموعة المواد الغذائية الواسعة التي يحتوي عليها الأفوكادو بما في ذلك عشرين نوعًا مختلفًا من أنواع الفيتامينات والمعادن المختلفة، فثمرة الأفوكادو قد ضمنت مكانها من بين أكثر الفواكه الأكثر فعالية بالنسبة لصحة الإنسان. (4)

وفي القائمة التالية المواد الغذائية الأكثر وفرة في واحد اونصة 3.5 (100 جرام) من الأفوكادو:
فيتامين ك: 25% من الكمية الموصى بتناولها يوميًا.
حمض الفوليك: 20٪ من الكمية الموصى بها يوميًا.
فيتامين (سي): 17% من الكمية الموصى بها يوميًا.
البوتاسيوم: 14٪ من الكمية الموصى بها يوميًا.
فيتامين  ب5: 14% من الكمية الموصى بها يوميًا.
فيتامين ب6: 13% من الكمية الموصى بها يوميًا.
فيتامين ي: 10% من الكمية الموصى بها يوميًا.

كما أنه يحتوي على كميات صغيرة من معادن الحديد والنحاس والمنغنيز والمغنيسيوم والزنك والفوسفور وفيتامين A و B1 (الثيامين) و B2 (الريبوفلافين) و B3 (النياسين).

كل هذه تحتوي على 160 سعرة حرارية، 2 جرام من البروتين، و 15 جرامًا من الدهون الصحية.

وعلى الرغم من أنه يحتوي على 9 جرامات من الكربوهيدرات من بيهم 2 جرام فقط من الكربوهيدات الصافية، وبقية الجرامات السبعة المتبقية من الألياف، فهذا يجعل الأفوكادو من الثمار منخفضة الكربوهيدرات.

ولا يقتصر الأمر على هذا فقط إذ أنه يوجد أمر آخر يجعل الأفوكادو طعامًا رائعًا وهو حقيقة أنه لا يحتوي على أي من الكوليسترول أو الصوديوم ويحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة.

وبسبب انخفاض نسبة الدهون المشبعة التي توجد في الأفوكادو، فإن العديد من خبراء “المدرسة القديمة يعتبرونه “سوبرفوود”.

يسبب الإحساس بالشبع ويساعد على فقدان الوزن

يُثار حول ثمار الأفوكادو سوء فهم حول آثارها السلبية عندما يتعلق الأمر ببرامج فقدان الوزن والوجبات الغذائية.

أضف تعليق