روزبيديا
موسوعة الورد » فوائد » فوائد المانجو | 28 فائدة مثيرة مؤكدة علمياً بالأبحاث والدراسات

فوائد المانجو | 28 فائدة مثيرة مؤكدة علمياً بالأبحاث والدراسات

فاكهة المانجو تعد إحدى الفواكه الرائعة التي يجتمع على حبها الكبار قبل الصغار. فبجانب شكلها الجميل ولونها الذي يجذب الأنظار ومذاقها الطيب، فهي تضم العديد من الفوائد وتتمتع بقيمة غذائية عالية.

أصبحت المانجو تحتل مكانة شعبية أكبر وأكبر كل يوم نظرًا لغناها بالفيتامينات والمعادن إضافة إلى المغذيات النباتية وطعمها الحلو ورائحتها النافذة والمميزة التي تجعل لعابك يسيل بمجرد أن تقع عينك عليها وتلتقط أنفك رائحتها.

تتوافر ثمار المانجو باللون الأصفر اليانع والبرتقالي الساطع كل فصل. أما عن العصائر وقطع المانجو المجمدة والمسحوقة “البودرة” فهي أيضًا متوفرة على مدار العام إذ يمكنك الاستمتاع بها في كل وقت وحين.

وبالنسبة للمانجو الأصفر اللون؛ فقد يضفي على العديد من الأطعمة والمشروبات مذاق استوائي جميل وصحيّ للغاية.

وبعيدًا عن طعمها الحلو بشكل مفرط فيه، فإن نسيج المانجو يحتوي على الكثير من الألياف لتحقيق التوازن بين السكريات والتي يمكن أن تعطيك الطاقة اللازمة لتنشيطك طوال اليوم وذلك بدون تعطيل عمل السكر في الدم بعد تناولها.

إضافة إلى ما تم ذكره، هل تظن أن نسيج المانجو الغني هو ما يؤكل فقط؟ في الواقع، يمكن أن نقول إن ثمرة المانجو كلها فوائد إذ أنه في بعض التقاليد الخاصة والأعراف يتم استخدام الأوراق واللحاء والجلد وحتى البذور في المجال الطبي.

ومن هنا سننطلق لنلقي المزيد من الضوء ونتعرف على 28 فائدة من فوائد المانجو الصحية:

فوائد المانجو

فوائد المانجو

هل تعلم أن المانجو تعتبر واحدة من أكثر الفواكه التي يمكنك تناولها صحيّا؟ إليك فوائد المانجو كما أكدها علماء التغذية كما يلي:

تعمل المانجو على ضبط مستوى السكر في الدم

إن ارتفاع وانخفاض السكر في الدم أمر شائع بين الناس ولا سيما أولئك الذي يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. وبالطبع ترتبط مثل هذه الأشياء بمقاومة الانسولين ومتلازمة التمثيل الغذائي، مما يؤثر على تطور مرض السكري. (1) (2)

إلا أن اختيار المانجو الحلو بدلا من العلاجات السكرية الأخرى يمكن أن يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم، والذي بدوره، ينظم مستويات الأنسولين ويقلل من خطر الإصابة بهذه الأمراض الأخرى.

تحتوي على نسبة عالية من الألياف

من المعروف أن المانجو تحتوي على نسبة مرتفعة جدًا من الألياف، بينما نسبة السكر فيها أقل من نسبة تلك الألياف. لذلك، فهي ابطأ من ناحية التأثير على جلوكوز الدم. مما يعني أنك لا تحصل على ارتفاع سكر الدم، وبدلا من ذلك، بإمكانك أن تتمتع بطاقة أكثر استدامة بعد تناول حبة مانجو واحدة. (إستراتيجية مجربة لخسارة 10 كيلو جرام في شهر واحد)

تحسن من أداء الأمعاء

ذكرنا سابقًا أن المانجو تحتوي على كمية كبيرة من الألياف، وسنزيد على ذلك أن تلك الألياف مفيدة للغاية. إذ أنها تلعب دورًا مهمًا وفعالا في الحفاظ على حركة الأمعاء بوتيرة منتظمة. وبذلك، يمكنك تجنب الإمساك غير المريح المزعج. (3)

لذا، عندما تشعر بأنك ستواجه المتاعب بسبب إمساك وشيك، كل ما عليك فعله وبسهولة أن تتناول حبة مانجو لذيذة!

تساعد في عملية التمثيل الغذائي

إن نفس الألياف التي ذكرناها تعد أمرًا ممتازًا في دعم البكتيريا البروبيوتيكية التي تعيش في القناة الهضمية.

وهذه البكتيريا لا تساعد فقط على الحفاظ على تحرك ما تتناوله وغيره من الأمور في القناة ولكن أيضًا تساعد في امتصاص بعض الفيتامينات مثل فيتامين B12 والذي نحتاجه لاستقلاب الطاقة.

تحتوي المانجو على الإنزيمات

يشكو العديد من الأشخاص من مشاكل متعلقة بالهضم، اليس كذلك؟ وقد يعانون أكثر من تكلفة العلاج في بعض الأحيان وآثاره الجانبية عليهم.

ولكن هنا مع المانجو، فالحل سهل وبسيط لأن قشر المانجو الطارج يعد خيارًا رائعًا لتحسين مهمة الهضم الهامة.

فثمار المانجو وقشورها تحتوي على الإنزيمات التي تساعد في تحليل الكربوهيدرات والبروتين والدهون. بالإضافة، بمقدورها أن تجعل من السهل على الجسم امتصاص العناصر الغذائية من الطعام. (4)

توفر المانجو عنصر المغنيسيوم للجسم

تحتوي المانجو على نسبة عالية من عنصر المغنيسيوم، وهو معدن إلكتروليت هام وأساسي لصحتك العامة.

فالمغنيسيوم مفيد بشكل خاص لصحة القلب، كما أنه يساعد العضلات على الاسترخاء بشكل كامل، حتى أنه مفيد لصحة القلب إذ يمكّنه أن يتعافى بشكل أفضل.

بالإضافة إلى فوائد المغنيسيوم، فهو مهم لتنظيم ضغط الدم، كما أنه يقلل من ضغط الدم للأشخاص الذين لديهم قراءات عالية أو تم تشخيصهم بارتفاع ضغط الدم.

تعمل المانجو على تحسين وظائف الدماغ

تعد هذه الفاكهة الذهبية بمثابة هدية عظيمة لتحسين وظائف الدماغ، فقد تبين أن المانجو يحافظ على سلامة الخلايا العصبية والحفاظ على وظيفة الدماغ المعرفية. وهذا قد يعني انخفاض خطر التردي المعرفي المرتبط بتقدم العمر ومرض الزهايمر.

ومن الممكن أيضا أن يساعد المانجو في الحفاظ على صحة الدماغ بعد التعرض للصدمات، مثل الارتجاج والسكتات الدماغية.

تحمي الجسم من ضرر الجذور الحرة

يمكن أن يقلل المانجو من حمولة الجسم من أنواع الأكسجين التفاعلية، والتي تُعرف بالجذور الحرة التي ولدت في الخلايا أثناء عمليات إنتاج الطاقة العادية.

وهذا يعني أن الخلايا في أنسجتك يمكن أن تبقى أكثر صحة لفترة أطول، وحتى أنه قد يقلل من خطر نمو الخلايا غير الطبيعي كما هو الحال في بعض الأمراض مثل السرطان.

وبذلك يمكن للمانجو حماية سلامة خلايا الدم الحمراء والبيضاء وتعزيز عملية توزيع الأوكسجين والمناعة والصحة العامة. (5)

تقلل من خطر الضرر الإشعاعي

يمكن أن يفرض المانجو الحماية حتى ضد الضرر الإشعاعي. فالإنسان يواجه الإشعاع كل يوم ولكن على مستوى منخفض من بعض المصادر مثل أشعة الشمس وعدد من المعدات الإلكترونية. (6)

فالسفر على الطائرات -مثلا- يزيد من تعرضك للإشعاع حيث أنك تفقد الكثير من حماية البيئة في تلك الحالة.

لذا، إذا كنت تخطط للتعرض لأشعة إكس أو لأي سفر جوي، فاحرص على تناول المانجو كل يوم، فهذا من شأنه أن يساعد على تقليل خطر موجات الإشعاع.

تحمي من مرض السرطان

مرض السرطان من أكثر الأمراض الشائعة على ساحة الأمراض الخطيرة في مجتمعاتنا وأصبح التخلص منها شيئًا ضروريًا وملحًا.

لذلك، تستخدم بعض الدراسات الحديثة مستخرجًا من المانجو، يسمى مانجيفيرين، كعلاج لسرطان الثدي وسرطان القولون وفيروس نقص المناعة البشرية. (7)

ويعد مستخلص مانجيفيرين مستخلصًا مناعيًا، مما يعني أنه يساعد الجهاز المناعي على العمل بشكل أفضل.

ومن خلال تناول المانجو بانتظام، سيكون جهازك المناعي أكثر قدرة على التعرف على أي خطر سرطاني على صحتك، كما سيكون من الأسهل على جسمك تدمير ذلك الخطر بفضل ذلك المركب الفريد.

يتمتع المانجو بفيتامين C

يحتوي المانجو أيضًا على نسبة كبيرة من فيتامين c ، ولا يخفى على أحد كم هذا الفيتامين مهم نظرًا للدور الذي يلعبه لصحة جسدك العامة.

فقد تبين أن هذا الفيتامين يقلل من نسبة الوفيات من إجمالي المصابين بمرض السرطان، مما يوسع معدل البقاء على قيد للحياة بالنسبة لأولئك الذين يركزون على إضافة هذا الفيتامين إلى نظامهم الغذائي. (فوائد البرتقال)

بعد كل هذا، احرص على تناول المانجو لتتمتع بفيتامين C المتواجد بها لتبقى على قيد الحياة بصحة جيدة.

المانجو تحمي الجسم من فيروس نقص المناعة (HIV)

إن المركب ذاته الموجود في المانجو الذي يساعد على الوقاية من خطر السرطان يمكن أيضًا أن يساعد جهازك المناعي على محاربة فيروس نقص المناعة.

وبما إن هذا المركب يجعل أنظمتك الموجوده في الجسم تعمل بكفاءة أكبر، فلا توجد طريقة لهذا الفيروس حتى يعوض الإجراء والعمل الطبيعي للجهاز المناعي.

تحمي المانجو من تصلب الشرايين

ذكرنا سابقًا أن تلك الفاكهة الرائعة “المانجو” تتميز بداخلها بفوائد مميزة لصحتك. فحتى عندما تحميك بفيتاميناتها ومركباتها من السرطان والفيروسات، فزد على ذلك حمايتها لك من خلال الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب. (8)

فهي تقلل بشكل كبير الكمية الإجمالية للكوليسترول في الدم، بما في ذلك الدهون الثلاثية والبروتين الدهني منخفض الكثافة الأكثر ضررًا.

تساعد المانجو على حماية تركيب الحمض النووي

إن تناول المانجو يعتبر وسيلة جيدة للحفاظ على استقرار الحمض النووي. فالحمض النووي هو نواة لكل الخلايا، وعندما يلحق هذا الحمض أي ضرر سواء هذا الضرر ناتج من خلال الإجهاد التأكسدي والتقدم في العُمر والإصابة بالأمراض وسوء التغذية، فمن ثَم يبدأ عمله بشكل أقل ويمكن في هذه الحالة أن تتطور الطفرات الضارة.

لذلك، فإن الحفاظ على سلامة الحمض النووي أمر ضروري لتحظى بحياة طويلة وصحية إذ أن ذلك يمكن أن يساعد على درء مختلف الأمراض مثل السرطان والأمراض التي تصيب الجهاز المناعي.

وبسبب قدرة الفينول (حمض الكربوليك) ومضادات الأكسدة النوعية للمانجو، فإن حمايتها للحمض النووي ممكنة إذ أن هذه المغذيات الدقيقة بداخلها تسافر إلى الخلايا التي تكون بحاجة أكثر إليها في الجسم.

تساعد المانجو على الحفاظ على صحة العين

يعد فيتامين (أ) ضروري لصحة العين، ونقص هذا الفيتامين يمكن أن يسبب صعوبة في رؤية في جميع أنواع الضوء الخفيفة، حتى بما في ذلك العمى.

ونظرًا لأن المانجو تحتوي على كميات كبيرة من هذا الفيتامين، فإن تناول تلك الفاكهة يمكن أن يضمن لك رؤية أفضل حتى في الأجواء التي يُخيم الظلام عليها!

أضف تعليق