روزبيديا
موسوعة الورد » فوائد » الأثار الجانبية للقرفة والإحتياطات الواجب مراعاتها

الأثار الجانبية للقرفة والإحتياطات الواجب مراعاتها

تناول القرفة للمصابين بالسكري:

عندما تستخدم بالشكل الصحيح، القرفة يكون لديها أثار إيجابية على سكر الدم وتكون ذات فوائد جمة لمن لديهم مناعة للأنسولين.

إستهلاك القرفة للمصابين بأمراض السكري يجب أن يتم بإعتدال—مرة واحدة في اليوم، 5 أيام في الأسبوع على الأكثر.

الأثار الجانبية للقرفة والإحتياطات الواجب مراعاتها

أفضل الطرق لتناول القرفة للمصابين بأمراض السكري تشمل:
#1 شاي القرفة وهو وسيلة عظيمة لإستهلاك القرفة لمرضى السكري.
ببساطة قم بإضافة عود قرفة أو مسحوق القرفة واخلطه مع مشروبك النباتي مثل الشاي والبابونج والقهوة وغيرها من المشروبات الساخنة الأخرى.
ينصح بمشروب قرفة سيلون الساخن، لأنه يحتوي على زيت لحاء شجر القرفة، الذي يضم السينامالديهيد وهي مادة مفيدة للجسم.
#2 إستخدم زيت لحاء شجر القرفة من خلال إضافة قطرة أو إثنان إلى طعامك أو مشروبك اليومي.
تأكد من متابعة مستويات سكر الدم وتوقف عن الإستهلاك إذا تعرضت لأي أثار جانبية.

الأثار الجانبية للقرفة

في ظل أن القرفة تستخدم على نحو شائع كبهار ذو فوائد ومذاق رائع، إلا أن لها أثار جانبية قد تحدث عند تناولها.
على الرغم من أن القرفة هي بهار طبيعي، إلا أنها قد تتسبب في حدوث الحساسية.

إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه القرفة، فينصح بشدة الإبتعاد عن تناولها بأي شكل.

يؤخذ في الإعتبار أن تفاعلات القرفة يمكن أن تحدث في أي طعام، فيتامين، منتجات العناية الشخصية التي تحتوي على القرفة في مكوناتها.

بينما أن هناك حالات شديدة من الحساسية تم رصدها، إلا أن أغلب حالات الحساسية من القرفة ليست خطيرة.
أغلب تفاعلات القرفة، موضعياً أو من الفم، تشمل:

  • القشعريرة
  • ضغط عادة مرتبط مع الإصابة بالبرد
  • حكة في العيون
  • غثيان
  • إحمرار العين
  • إحمرار الجلد
  • تورهم وإلتهاب الجلد
  • حكة في الجلد
  • صعوبة في البلع
  • سيلان الأنف
  • القيء
  • إسهال
  • يتفاعل مع الجلد

هذه كانت أكثر الأثار الجانبية شيوعاً لمنتجات القرفة مثل الزيوت، الكريمات، لحاء القرفة، بهار القرفة، مكملات القرفة الغذائية.

توجد أثار جانبية أخرى تشمل:

  • إلتهاب الجلد التماسي

بعض الأفراض الذين يعانون من الحساسية تجاة القرفة يظهرون ما يطلق عليه إلتهاب الجلد التماسي، وهو عرض يحدث عندما تتقابل القرفة مباشرة مع الجلد بدلاً من تناولها.

نتيجة التعرض لها يحدث إحمرا ر بالجلد، طفح جلدي، فشعريرة أو عرض جانبي أخر متعلق بإلتهاب الجلد.

  • للنساء الحوامل

تجنبي تناول كميات كبيرة من القرفة إذا كنتي حاملاً أو في مرحلة الرضاعة.

بينما أنه يعرف القليل حول الأثار الجانبية المتعلقة بإستهلاكه للنساء الحوامل، أقترح الأطباء أنه قد يكون من المحتمل غير أمن.

  • إجراء إختبار البقعة

قبل التعرض لكريم موضعي أو زيت القرفة، دوماً قم بإجراء إختبار البقعة أولاً.

قم بدهان كمية صغيرة (بقعة) من الكريم على الجلد ودلكها بحركة دائرية.

أنتظر بضعة دقائق قبل إزالتها بقطعة من القماش.

إجراء ذلك يساعدك على تحديد ما إذا سيكون لجلدك رد فعل سلبي أو إيجابي للزيت.

  • تخفيض كثافة زيت القرفة

ينصح بشدة بتخفيض كثافة زيت القرفة قبل إضافته موضعياً على الجلد بواسطة إضافة الماء له.

  • مرضى السكري

القرفة لها القدرة على تخفيض سكر الدم، خاصة للحالات التي تعاني من مرض السكري من النوع الثاني.

تأكد أن تتابع مستويات سكر الدم عن كثب إذا كنت تتناول القرفة.

  • تجنب إستنشاق زيت القرفة

حتى إذا كنت لا تعاني من الحساسية، جيوبك الأنفية ستتأثر سلباً برائحتها وتركيزها القوي.

  • مشاكل الكبد

هؤلاء الذين يتناولون القرفة على هيئة مكمل غذائي يجب أن يراقبوا الحالة الصحية للكبد عن كثب، حيث أنه توجد مواد أخرى في تلك المكملات مثل الكومارين، قد تتفاعل بشكل سلبي مع الكبد مسببة مشاكل على سائر الطريق.

  • تفاعل القرفة مع الأدوية الأخرى

إذا كنت تتناول أي أدوية أخرى، دوماً إستشير طبيبك قبل تناول مكملات القرفة، حيث يمكن أن يكون لها تأثير شديد مع الأدوية الأخرى.

ماذا تفعل إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه القرفة

على الرغم أن حساسية القرفة تكون بسيطة عادةً، هذا لا يعني أنه يجب عليك أن تتناسى الأثار الجانبية.

إذا لاحظت أنك قد تأثرت بإحدى الأثار الجانبية للقرفة عليك أن تتطلع طبيبك على هذا.

يجب أن تتوقف عن إستعمال القرفة في حميتك الغذائية.

ربما يصف لك الطبيب رذاذ الأنف، مضادات الهيستامين، قطرات للعين كعلاج لتجاوز أياً من أعراض الحساسية الشائعة.

بينما أن الحساسية الشديدة قد يكون لها أساليب علاجية مختلفة مثل العلاج في المستشفيات، موسعات الشعب الهوائية، السوائل الوريدية.

أضف تعليق