روزبيديا
موسوعة الورد » فوائد » فوائد بذور الكتان | 14 فائدة صحية مذهلة مثبتة علمياً

فوائد بذور الكتان | 14 فائدة صحية مذهلة مثبتة علمياً

فوائد بذور الكتان عظيمة ولطالما كان تأثيرها المباشر ملحوظ على صحة جسم الإنسان منذ بدأ زراعتها قبل 6000 عام تحديداً في بدايات العام 3000 قبل الميلاد في مدينة بابل بالعراق، إنتشرت زراعتها في بقاع الأرض منذ تلك اللحظة لأنه كان من الملاحظ وجود دلائل على قدرة بذور الكتان على تخفيض إحتمالات الإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكتة الدماغية وداء السكري التي إنعكست بطبيعة الحال على متوسط عمر وصحة من كان يتناولها كغذاء بصورة منتظمة، كانت تلك الملاحظات واضحة بما يكفي ليقتنع الملك شارلمان (1) في فوائد بذور الكتان الصحية بدرجة كبيرة ليصدر قوانين تلزم أتباعه بتناولها بإنتظام، الأن وفي القرن الواحد والعشرين أثبتت الدراسات العلمية صدق تلك الملاحظات كما كان يعتقد منذ ألاف السنين، لتصبح ضرورة الإستفادة من بذور الكتان شيء أساسي من أجل صحة أفضل وقدرة أعلى على مقاومة الأمراض.

تساعد فوائد بذور الكتان على تحسين الهضم والحصول على بشرة نقية وتخفيض درجة الكولسترول في الدم والتقليل من الرغبة في تناول السكر بالإضافة إلى توازن الهرمونات ومحاربة السرطان وخسارة الوزن… وهذه فقط البداية! (2)

بذور الكتان تعد المصدر الأكثر ثراءً بالأوميجا 3 بين النباتات في العالم، بالإضافة إلى أنها في المرتبة الأولى #1 كمصدر لمركب الليغنان الذي يعتمد عليه بكثرة في برامج الحمية الغذائية. تحتوي بذور الكتان على مركب الليغنان 7 مرات أكثر من أقرب منافس لها، بذور السمسم. (3)

ما هي بذور الكتان

إذا كنت من المهتمين بالغذاء الصحي، فأنت على الأرجح قد سمعت عن بذور الكتان التي تعرف أيضاً بالإسم العلمي لينيوس.

يتم إستخدام بذور الكتان في الصناعة ومجالات العناية بالصحة، وتستهلك سيقانها وجذعها كألياف ومصدر خام لألياف الليغنان.

يرجع الفضل لحقيقة أن بذور الكتان غنية بالأحماض الدهنية المفيدة الأوميجا 3 بالإضافة إلى الألياف ومركب الليغنان والبروتين إلى جانب مركبات نباتية أخرى عديدة، أنها ذات فعالية مرتفعة في الوقاية من أمراض القلب والسكري وحتى السرطان.

أثبتت الدراسات العلمية حقيقة أن بذور الكتان تساعد على خسارة الوزن.

13 طريقة مؤكدة علمياً لخسارة الوزن بدون دايت أو تمارين رياضية

مزيج العناصر الغذائية الصحية الذي تحتويه بذور الكتان هو الذي يجعلها متفردة ومميزة.

في الواقع، لا يوجد العديد من الأغذية الطبيعية التي يمكنها منافسة فوائد بذور الكتان على الصحة. شيء رائع أخر أنه يمكنك بسهوله إضافة بذور الكتان إلى حميتك الغذائية، أغلب الأشخاص يفضلون إستهلاكها في صورتها السائلة زيت بذور الكتان بواسطة إضافتها إلى السلطات والوجبات الغذائية. (4)

حقائق غذائية عن بذور الكتان

عند النظر إلي فوائد بذور الكتان الغذائية، ستجد العديد من الحقائق التي ستجذب إنتباهك.
تحتوي بذور الكتان على 534 سعرة حرارية لكل 100 جرام، مكونه من 18% بروتين، 42% دهون و 29% كربوهيدرات.
كل أونص (28 جرام) من بذور الكتان يحتوي على:

  • أوميجا 3 (أحماض دهنية) 6,338 مللي جرام
  • ألياف 8 جرام
  • بروتين 6 جرام
  • فيتامين B1 31% (من الجرعة الموصى بها يومياً)
  • منجنيز 35% (من الجرعة الموصى بها يومياً)
  • مغنيسيوم 30% (من الجرعة الموصى بها يومياً)
  • فسفور 19% (من الجرعة الموصى بها يومياً)
  • فسفور 19% (من الجرعة الموصى بها يومياً)
  • سيلينيوم 10% (من الجرعة الموصى بها يومياً)
  • بالإضافة إلي ذلك، بذور الكتان تحتوي على كميات جيدة من فيتامين B6 وعنصر الحديد والبوتاسيوم والنحاس والزنك.

هذه البيانات الغذائية عن بذور الكتان تجعل من السهل ملاحظة لماذا تعد إحدى أفضل الأغذية المفيدة على الإطلاق. (5)

فوائد بذور الكتان

فوائد بذور الكتان - إنفوجرافيك
فوائد بذور الكتان – إنفوجرافيك

تضم بذور الكتان مجموعة فريدة من العناصر الغذائية التي تنعكس أثارها بفاعلية على صحة وأداء أجهزة جسم الإنسان، نستعرض عليكم فوائد بذور الكتان الصحية في الفقرات التالية كما يلي

تحتوي على كربوهيدرات وألياف

يوجد فقط 1.5 جرام من الكربوهيدرات القابلة للهضم لكل 100 جرام من بذور الكتان، مما يعني أنها مناسبة جداً للأنظمة الصحية “الدايت” منخفضة الكربوهيدرات.

بذور الكتان غنية بالألياف: ملعقتين من تلك البذور تحتوي على 6 جرامات من الألياف، الشيء الذي يمثل 20% من الإحتياج اليومي. (6)

بذور الكتان تحتوي على 20-40% ألياف قابله للذوبان و60-80% ألياف غير قابلة للذوبان.

الألياف القابلة للذوبان في البذور تساعد جسم الإنسان على الوقاية من إمتصاص الدهون والكولسترول الذي يأتي من الطعام. (7)

كلاً من الألياف القابلة وغير القابلة للذوبان في مكونات بذور الكتان تساعد على تحسين أداء الجهاز الهضمي.

الألياف القابلة للذوبان في بذور الكتان تدفع سكر الدم ومستويات الكولسترول إلى الإستقرار.

محتوى الألياف في بذور الكتان يمثل طعام صديق للبكتريا التي توجد في المعدة، مما يساعد في القضاء على السموم بالجسم.

يمكن أيضاً أن تستخدم بذور الكتان كملين طبيعي.

من أجل هذا الغرض، بذور الكتان المحمصة يجب أن تطحن وتخلط مع الماء.

بهذه الطريقة، الألياف القابلة للذوبان تصبح سميكة جداً.

في الحقيقة، الألياف الصحية في بذور الكتان تساعد على الوقاية من أمراض السكري وتنظيم وزن الجسم ومنع الإصابة بالإمساك. (8)

الخلاصة: بذور الكتان غنية جدا بالألياف، كلاً من القابلة والغير قابلة للذوبان.

مما يجعل بذور الكتان مفيدة لجهازك الهضمي، تنظيم سكر الدم، إدارة مستويات الكولسترول وتخفيض إحتمالات الإصابة بأمراض متنوعة.

تحتوي على كمية مرتفعة من البروتين

100 جرام من بذور الكتان يحتوي 18% بروتين، الشيء الذي يجعلها ضمن أغنى مصادر البروتين بين البذور النباتية الأخرى.

محتوى الأحماض الأمينية في بذور الكتان يمكن مقارنته مع فول الصويا غير المشبع. بسبب محتوى بذور الكتان المنخفض من حمض الليسين الأميني، فلا ينصح بإستخدام كمصدر وحيد للبروتين أثناء إتباع حمية غذائية. (9)

بذور الكتان غنية بأحماض الأرجينين والجلوتامين الأمينية، الضرورية في الوقاية من أمراض القلب وتعزيز الجهاز المناعي.

البروتينات التي توجد في بذور الكتان تساعد في وقاية جسمك من الإصابة بالأمراض الفطرية والبكتريا الضارة والإلتهابات وضغط الدم المرتفع وضبط مستويات الكولسترول وحمايتك من الإصابة بداء السكري من النوع الثاني. (10)

الخلاصة: بذور الكتان مصدر غني للبروتين (18%) والأحماض الأمينية الضرورية، لكن لا يمكن أن تستخدم كمصدر وحيد للبروتين عند إتباعك لحمية غذائية.

بذور الكتان تحمي وتعزز النظام المناعي.

تحتوي على دهون صحية

بذور الكتان تحتوي على 42% دهون، تلك الكمية تنقسم إلى 73% أحماض دهنية غير مشبعة و27% أحماض دهنية مشبعة. (11)

الأحماض الدهنية غير المشبعة (أوميجا-3 و أوميجا-6) ضروريان لصحة جسدك لأنه لا يستطيع إفرازها إعتماداً على ذاته. (12)

الأحماض الدهنية المشبعة، من الناحية الأخرى، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، بالإضافة إلى إرتفاع إجمالي نسبة الكولسترول في الدم ومستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة. (13)

على أي حال، لأن وجود الأحماض الدهنية غير المشبعة بنسبة أعلى من الأحماض الدهنية المشبعة في بذور الكتان، فهي أمنة جداً لتتناولها بشكل يومي.

في الحقيقة، بذور الكتان هي ثاني أغنى مصدر غذائي (بعد بذور الشيا) بالأوميجا-3، الذي يحتاجه جسم الإنسان من أجل الحصول على الطاقة، يساعد على منع الإصابة بأمراض القلب، وتخفيض ضغط الدم. (14)

حمض الأوميجا 3 (الفا لينولينيك) يساعد على تحسين حالة الجلد والشعر لأنه يوفر للجسم الدهون الضرورية وفيتامين ب، الذي يقضي على جفاف الجلد وتفتته.

تساعد أحماض الألفا لينولينيك في علاج حب الشباب والروزاكيا الجلدية والأكزيما.

بذور الكتان هي إحدى أكثر المصادر الغنية بأحماض الأوميجا 3 المفيدة.

على أي حال، ليست جيدة بنفس مقدار زيت السمك عند مقارنتها بمعيار توصيل الأوميجا 3 للجسم لأن الدهون في بذور الكتان يجب أولاً أن تتحول إلى حمض إيكوسابنتانويك وحمض الدوكوساهيكسانويك داخل جسم الإنسان. (15)

لأن بذور الكتان غنية جداً بعنصر الأوميجا 3، فهي تحوي مقدار أقل من الأوميجا-6 مقارنة بالأوميجا-3، مما يعني أنه بتناول بذور الكتان فأنت تخفض خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة. (16)

الخلاصة: بذور الكتان يوجد بها محتوى مرتفع من الدهون الصحية (42%) مما يجعلها أكثر المصادر بحمض الأوميجا 3 الصحي، الذي يمنع الإصابة بأمراض القلب ويحمي جسدك من الإصابة بعدد من الأمراض الأخرى.

تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن

بذور الكتان توفر لجسم الإنسان كمية أساسية من الفيتامينات والمعادن.

بالأخص، بذور الكتان هي مصدر غني بعنصر الثيامين (فيتامين ب1)، الذي ينظم الأداء الطبيعي لعملية الأيض. (17)

بذور الكتان مصدر عظيم للنحاس لأن كل 100 جرام من البذور توفر 1.2 مللي جرام من النحاس، الذي يعد أساسياً من أجل أداء جسدك الطبيعي. (18)

بذور الكتان غنية بالمغنيسيوم (392 مللي جرام لكل 100 جرام)، الشيء الضروري لصحة القلب والأيض. (19)

بذور الكتان أيضاً مصدر جيد للحصول على الموليبدينوم، الذي يلعب دوراً هاماً في العديد من العمليات الحيوية المختلفة داخل جسم الإنسان. (20)

بذور الكتان يمكن أن تنافس الأغذية الغنية بالبروتين بفضل محتواها الغني من الفسفور، الذي يعد هاماً لصحة العظام وجودة الحياة. (21)

الخلاصة: بذور الكتان توفر العديد من الفيتامين والمعادن للجسم بما يشمل فيتامين ب1 والنحاس والفسفور والموليبدينوم.

بذور الكتان غنية بالمركبات النباتية

بذور الكتان تعتبر أيضاً مصدر غني للمركبات النباتية مثل حمض الكوماريك-ب، حمض الفيروليك، جليكوسيدات السيانوجين، الفيتوسيرولس واللجنانز.

أضف تعليق