فوائد

كيفية زيادة الوزن وعلاج النحافة بوسائل طبيعية (دليلك الكامل)

أغلب الأشخاص في هذه الأيام يعانون من مشاكل في الوزن، عدد كبير من هؤلاء الأشخاص يعاني من السمنة وإرتفاع الوزن فوق الحد الطبيعي. على الرغم من ذلك، يوجد عدد ليس بالصغير من الأفراد الذين يعانون من عكس المشكلة – مشكلة النحافة أو إنخفاض الوزن عن المعدل الطبيعي. قد يبدو الأمر لهؤلاء الذين يعانون من السمنة و الوزن الزائد أن تلك المشكلة غير واقعية، إلا أنها تمثل معاناة لهؤلاء المصابين بها ومشكلة واضحة للغاية.

كيفية زيادة الوزن وعلاج النحافة بوسائل طبيعية (دليلك الكامل)

أغلب الأحيان، تلك المشكلة تحدث لأسباب ليست طبية أو نفسية. تحدث عادةً بناءً على معدلات الأيض لدى الفرد، بنية الجسم والجينات الوراثية.

في بعض الأحيان قد ينتج عن إتباعك نصائح وطرق بسيطة مساعدتك على زيادة وزنك بصورة طبيعية.

ماذا يعني أن تصاب بالنحافة

يعني أن جسدك لا يستطيع إكتساب الحد الأدنى من الكتلة الضرورية للحصول على صحة مثالية.

بالرغم أن البدانة هي المشكلة الصحية رقم #1 في العالم اليوم، إلا أن النحافة يمكن أن تكون ذات أضرار جسيمة أيضاً على جسدك.

أظهرت دراسة أن إحتمالات الوفاة المبكرة ترتفع للغاية بالنسبة للأشخاص المصابون بنقص الوزن.

أن تكون مصاباً بالنحافة هو شيء سلبي أيضاً على جهازك المناعي.

هذا يعني أن جسمك لا يتلقى الكميات التي يحتاجها من الفيتامينات والمعادن والمواد الصحية الأخرى.

التي يتطلبها من أجل أداء وظائف الجسم بصورة طبيعية.

أنت معرض أكثر للإصابة بالأمراض المناعية، مثل الفيروسات، هشاشة العظام والعدوى إذا كنت تعاني من فقدان عدة كيلوجرامات.

هناك عدة أسباب تفسر لماذا يخسر الفرد الوزن أو يناضل بصعوبة من أجل زيادة الوزن.

أكثر الحالات شيوعاً هي إضطرابات الأكل.

أحد أكثر أنواع إضطرابات الأكل خطورة هو فقدان الشهية العصبي، يصنف كإضطراب عقلي خطير.

توجد أسباب أخرى قد تشمل عدد من الحالات الطبية المتنوعة، مثل السكري، مشاكل الغدة الدرقية، العدوى أو حتى السرطان.

إذا تعرضت لبعض الأعراض التي تنطبق على تلك الأمراض، تواصل مع طبيبك على الفور.

كيف تحصل على المزيد من الكيلوجرامات؟

توجد العديد من الوسائل لتحقيق ذلك، لكن ننصحك بأن تسعى لذلك بالطريقة الصحيحة والصحية.

إذا أردت زيادة وزنك، إفتراضاً أنك لا تريد زيادة دهون بطنك منفردة.

فلا يجب أن تطلق العنان لنفسك في تناول الحلويات والمشروبات الغازية.

البدء في بناء جسدك بطريقة غير صحية، يمكن أن يؤدي إلى أمراض خطيرة، مثل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

لذلك، لابد من أن تحاول إضافة الكيلوجرامات إلى جسدك بطريقة صحية وغذائية سليمة.

كيف تعلم أنك تعاني من النحافة ونقص الوزن؟

يجب عليك إجراء حسابات بواسطة إستخدام أداة لتحديد كتلة الجسد.

أيضاً، يمكن لطبيبك تحديد ذلك.

إستناداً إلى طولك ووزنك، بالإضافة إلى كمية الطعام التي تتناولها ومستوى نشاطك اليومي، يمكن لطبيبك المعتاد أو لطبيب مختص بالتغذية أن يخبرك إذا ما كنت بحاجه للحصول على المزيد من الكيلوجرامات أو فقدانها.

تناول أطعمة غنية بالسعرات الحرارية

إذا حاولت تناول الطعام بكثرة، لكن وجدت أن ذلك لم يؤدي إلى نتائج جيدة لك، إذن يجب أن تحاول تناول أطعمة غنية أكثر بالسعرات الحرارية.

إذا كانت الحمية المعتادة (الدايت) التي تتبعها للحفاظ على وزنك تنطوي على حوالي 2500 سعر حراري للذكور و 2000 سعر حراري للإناث، إذا يجب عليك زيادتها بمقدار 20%.

هذا يعني أنه يجب على الإناث الحصول على 2500 سعر حراري يومياً وللذكور حوالي 2900 سعر حراري.

أكثر الأطعمة شيوعاً التي ستساعدك على إكتساب بعض الوزن هي أيضاً أفضلها مذاقاً.

  1. اللحوم الحمراء تحتوي على كميات عالية من البروتين والحديد. يجب أن تحرص على إختيار شرائح اللحم الغنية بالدهون. على الرغم أن اللحوم الحمراء تستطيع أن تساعدك على إكتساب بضعة كيلوجرامات، إلا أنه لا ينصح بتناولها أكثر من بضعة مرات إسبوعياً. هذا اللحم “السمين” ذو مذاق ممتاز، لكنه يحتوي أيضاً على مستويات مرتفعة من الكولسترول السيء.
  2. خيار أخر هو الفواكه الاستوائية. الفواكه مثل البابايا والأفوكادو ممتلئه بالسكريات الطبيعية. نصف واحد من فاكهه الأفوكادو يحتوي على 140 سعر حراري ومستويات مرتفعة من حمض الكلوريك وفيتامين ب و ه والبوتاسيوم. إذا كنت لا تفضل مذاق الفواكه الاستوائية، يمكنك دائماً تناولها في هيئة مشروب.
  3. إستبدل الحليب المعتاد بالحليب كامل الدسم. كوب واحد من الحليب يضيف أكثر من 60 سعر حراري لجسمك. بالإضافة إلى أنه غني بفيتامين د وفيتامين أ. يمكنك إضافة الحليب إلى أنواع عديدة من الأطعمة والحلويات والمشروبات بنوعيها الساخن والبارد. إذا لا تفضل مذاق الحليب، فيمكنك تناول المنتجات التي تحتوي على الحليب في تكوينها، مثل الجبن الأصفر. شريحة واحدة من الجبن الأصفر تحتوي في المتوسط على 67 سعر حراري.
  4. جميع أنواع المكسرات، خاصة اللوز، فهو خيار ممتاز ضمن الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية. حيث أن الطبق الذي يضم مختلف أنواع المكسرات يحتوي على فوائد غذائية مرتفعة ويقدم منافع صحية عديدة. يمكن للمسكرات أيضاً أن تحافظ على شهيتك لفترة من طويلة من الوقت.
  5. نوع أخر من الطعام يمكنك اللجوء إليه هو زبدة الفول السوداني. حيث أن ملعقة واحدة من زبدة الفول السوداني تحتوي على 100 سعر حراري و4 جرامات من البروتين. عندما يكون أمامك عدة علامات تجارية لمنتجات زبدة الفول السوداني، يجب عليك إختيار النوع الطبيعي الذي لا يحتوي على السكر أو أي من منكهات الطعام.
  6. أسماك السلمون والتونة ستساعدك على زيادة حصيلتك من البروتين. أسماك التونة تحتوي على دهون صحية، لا تساعدك فقط على زيادة الوزن، ولكنها مفيدة جداً لصحتك.
  7. البيض هو أيضاً خيار ممتاز. حيث يحتوي على الكولسترول الجيد للجسم بالإضافة إلى فيتامينات د و أ و ه والبروتين.

مارس التمارين لزيادة الوزن

ممارسة التمارين هي الوسيلة المثالية للحفاظ على الصحة والرشاقة.

يمكن أيضاً زيادة الوزن من خلال أدائك لتدريباتك وتمارينك المفضلة.

يجب عليك فقط أن تأخذ حذرك بخصوص كيفية أداء التمارين وأنواعها.

يوجد نوعين رئيسيين مثيرين للإهتمام عندما يكون جل هدفك زيادة الكتلة العضلية.

أولاً، كيف يمكن حث العضلات على النمو ومنع فقدان الوزن في ذات الوقت وثانياً، كيف يمكن المحافظة على الوزن بعد التوقف عن ممارسة التمارين؟

الإجابة عن هذا السؤال هي سهله نسبياً: تدريبات القوة.

للحصول على الوزن، يجب عليك تجنب تمارين الكارديو “القلب” والتركيز على تمارين القوة.

تمارين الكارديو تحرق السعرات الحرارية، لذلك كل الوزن الذي ستجنيه سيتم القضاء عليه سريعاً من خلال ممارسة هذا التدريب.

وبالتالي، إبتعد عن الكارديو، لأنها سوف تدمر كل الجهد الشاق الذي بذلته لإضافة السعرات الحرارية إلى جسمك.
تدريبات القوة على الجانب الأخر، تحفز الإنقباضات العضلية.

بناء القوة ونمو حجم العضلات.

يمكن أن يكون هذا النوع من التدريبات شاق ومجهد.

على الرغم من ذلك، العديد من الأفراد يمكنهم البدء بها والإستمرار بأدائها بنمط منتظم.

تحتوي تدريبات القوة على تمارين مثل: تمارين القرفصاء، رفع الأثقال بالأرجل، الضغط، البنش.

إذا كنت لا تعلم أين تبدأ، فيمكنك دوماً التوجه إلى صالة الألعاب الرياضية بجوارك والحصول على توجيه من المدربين ووضعك على برنامج خاص محدد بإحتياجات وإمكانيات جسمك.

يمكنك أيضاً أن تشترك في الألعاب الرياضية المرتكزة على القوة، مثل: كمال الأجسام، كرة القدم، رفع الأثقال، كرة السلة.

النقطة الثانية أنه يجب عليك أن تكون حريصاً على تحديد ما ستقوم به بعد الإنتهاء من التدريبات الرياضية.
أجسامنها مصممة بشكل طبيعي لخسارة الوزن عند أداء التدريبات.

لتفادي تلك المشكلة، سيكون عليك التوازن بين أداء التمارين ووجباتك الغذائية.

تناول الطعام بإنتظام، بحد أدنى ثلاثة وجبات في اليوم، مصطحبه بوجبات خفيفة بينهم.

تذكر أن عظامك تنمو أثناء حصولك على الراحة.

حاول أن تؤدي التدريبات الرياضية على أجزاء مختلفة من جسمك كل يوم.

إجعل مجموعه من العظام تحصل على الراحة لمدة يوم على الأقل.

عملية التجديد والبناء في جسمك تحدث عادة خلال المساء، لكن أنسجة العظام تحتاج إلى أكثر من 12 ساعة للشعور بأثار التدريب الذي أديته.

لا تشرب الماء قبل وجبات الطعام

من المعروف أن شرب المياه قبل وجبات الطعام يقلل من شهيتك إليها وكمية الطعام الذي ستتناوله.

المياة ممتازة لهؤلاء الذين يرغبون في خسارة الوزن، لكنها ليست ذات الفائدة لهؤلاء الذين يحاولون إكتساب الوزن.

السبب الرئيسي وراء ذلك أن المياه تندفع إلى معدتك وتشعرك بالإمتلاء ومن ثم فقدان الشهية.

حتى إذا شربت المياة خلال وجبة طعامك، فتظل قادرة على أن تشعرك بعدم الرغبة في الإستمرار بالأكل.

عندما نأكل، تشعر معدتنا بأن عملية الهضم قد بدأت، ومن ثم تبدأ في إطلاق إفرازات الهضم.

شرب الماء خلال هذه المرحلة يعني تمييع إفرازات الهضم وتخفيض كثافتها ومن ثم إعاقة وظيفتها في تفكيك الطعام.

عدم شرب المياة قبل تناول وجبات الطعام، يساعد في الحقيقة على الهضم.

المياة لا تتعارض مع أحماض المعدة، لكن بطريقة ما تكبت إفرازات المعدة.

إحتساء الكثير من الماء خلال الوجبة يمكن أن يسبب إنخفاض في لزوجة الدم.

هذا يؤدي إلى حدوث عدم توازن في الشوارد الحرة داخل الجسم، مسببة حالة تعرف بإسم نقص صوديوم الدم.

نقص صوديوم الدم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل هضمية، والتي يجب أن يتم تجنبها بمقدار 100% لهؤلاء الذين يرغبون في زيادة أوزانهم.

أسوأ سيناريوهات هذه الحالة هو التسبب بإجهاد العضلات وضربات القلب الغير منتظمة.

إذا كنت محباً لشرب المياة، حاول تخفيض كمية السوائل التي تدخل إلى جسمك.

إشرب المياة على الأقل مرة واحدة قبل وجبة طعامك بساعة واحدة على الأقل – ستساعد جسمك على إستغلال تلك المياة من أجل إنتاج الإفرازات الهضمية.

إذا كان الطعام يشعرك بالظمأ و الرغبة في شرب المزيد من الماء، حاول تخفيض كمية الملح المضافة.

أيضاً، حاول ألا تأكل بسرعة وإستغرق نصف ساعة للإستمتاع بوجبة طعامك.

كلما مضغط بوتيرة أقل، كلما زادت رغبتك في شرب الماء.

بدلاً من شرب الماء، حاول أن تستبدله بتلك الوصفة البسيط: أحضر قطعة صغيرة من جذور الزنجبيل وإقطعها لأجزاء أصغر.

ضع الزنجبيل في كوب من الماء المغلي وأتركه لمدة 20 دقيقة.

بعد ذلك ستمتص المياة النكهة، إشربها مع وجبتك.

تناول الكرياتين لزيادة الوزن

عادة يباع كمسحوق منكه يمزج بالماء، الكرياتين هو نوع من المواد الكيميائية، التي يتناولها لاعبوا كمال الأجسام بإستمرار.

لماذا؟ لأنه يحفز الجسم.

يساعد الكائنات الحية على إنتاج الطاقة بشكل أسرع.

الكرياتين هو مستحضر غذائي صحي.

يشيع إستخدامه بين الرياضيين واللاعبين المحترفين.

الكرياتين يساعدهم على زيادة الأداء.

الكرياتين بحد ذاته يرتكز تأثيره بشكل خاص جداً على العضلات.

يساعد على زيادة كمية المياة المختزنة فيها.

بتلك الطريقة، الجسم يحتفظ بمياة أكثر وستكتسب وزناً يتراوح بين 1 إلى 3 باوند خلال إسبوع واحد فقط.

بواسطة إمتصاص السوائل في العضلات، الكرياتين يزيد من قوتك على نحو كبير.

يشار إليه أيضاً كمادة محفزة على تدفق الماء مما يساعد على زيادة الإنقباضات العضلية على نحو أسرع وأفضل.

الجانب السلبي حول الكرياتين أنه يجب عليك أن تحرص على تنظيم جرعاتك عن الإستخدام.

الجرعة المعتادة تقدر 5 جرامات يومياً، لكن يفضل إستشارة طبيب ليحدد الجرعة المناسبة لك سواءً كانت أقل أم أكثر.

إذا بدأت بتناول الكرياتين، تأكد أن تشرب الكثير من السوائل لأن غير ذلك قد تصاب بالجفاف.

النقطة الأخيرة والأكثر أهمية لهؤلاء الأفراد الذين يرغبون في زيادة الوزن، أن الكرياتين يزيد من معدل الأيض.

الأيض سيعمل بشكل أسرع في جسمك ومن ثم ستشعر بالحاجة إلى تناول المزيد من الطعام.

المزج بين تناول تلك المادة مع وجبة طعام مرتفعة السعرات الحرارية بعد تدريبات القوة، سيؤدي بكل تأكيد إلى حصولك على وزنك المثالي.

أعثر على نسبة المغذيات المثالية لك

بعد أن تحدد كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها جسدك لزيادة الوزن، الخطوة التالية أنك ستكون بحاجه إلى تحديد نسبة المغذيات المثالية لك.

هذا يعني تقسيم السعرات الحرارية إلى النسبة الصحيحة من الكربوهيدرات والبروتين والدهون.

كل فرد لديه جسم مختلف، وبالتالي كل فرد يحتاج إلى وسيلة مختلفة للوصول إلى الجسم المثالي.

هذه بضعة خطوات سيكون عليك إتباعها إذا أردت تحديد نسبة المغذيات المثالية لك:

  • حدد أهدافك وماذا تريد أن تحقق مع حميتك الغذائية. على الأرجح كل شخص يقرأ تلك المقالة يريد زيادة وزنه. لزيادة كتلة جسدك، سيجب عليك إختيار نسبة مرتفعة من الكربوهيدرات. نسبة كربوهيدرات أعلى تعني أن سعراتك الحرارية يجب أن تتكون من 40-60% كربوهيدرات، 25-35% بروتين، 15-25 دهون. هذا النوع من نسب المغذيات يحفز نمو العضلات.
  • الخطوة الثانية هي أن تحدد نوع جسمك. يوجد ثلاثة أنواع من الأجسام. تقريباً كل جسم هو واحد من تلك الأنواع أو مزيج بين نوعين.

إكتومورف

هؤلاء الأفراد نحلاء ويتميزون ببنية جسدية دقيقة وحساسة.

لديهم صدر صغير وأكتاف صغيرة.

معدلات الأيض لديهم مرتفعة ويعانون من صعوبة بالغة في زيادة الوزن أو إكتساب كتلة.

إذا كنت إكتومورف، فإن نظامك الغذائي المثالي يجب أن يحتوي على كربوهيدرات بقدر الإمكان.

بنسبة مرتفعة في إجمالي نسبة السعرات الحرارية اليومية، بين 30-60%، تعد تلك وسيلة ممتازة لإكتساب كتلة.
أيضاً، 25% من السعرات الحرارية التي تحصل عليها يجب أن تكون من البروتين.

ميسومورف

هذا النوع من الأجسام قوي البنية وكثيف العضلات، مع أكتاف محددة جيداً، مكتسباً مظهراً رياضياً واضحاً.

نسبة المغذيات المناسبة لزيادة الوزن لهؤلاء الأشخاص ستكون بواسطة الحصول على كمية مرتفعة من الكربوهيدرات.

بما يمثل 40-50% من إجمالي السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم يومياً.

إندومورف

هؤلاء الأشخاص لديهم جسد ناعم ومستدير، شبية بأبعاد الكمثرى.

هؤلاء عادة لديهم معدل الأيض منخفض.

على عكس الاكتومورف والميسومورف، الإندومورف يجب أن يبتعد عن الكربوهيدرات لإكتساب الوزن.

هذا النوع من الأجسام يحتاج كمية منخفضة من الكربوهيدرات تقدر 30-40% من إجمالي السعرات الحرارية من أجل إكتساب وزن صحي من خلال زيادة الكثافة العضلية.

الشائع، أن أجسام الإناث تحرق السعرات الحرارية بمعدل أعلى من الذكور.

إذا كنت إنثى، يجب أن يكون تركيزك منصب على حمية غذائية مرتكزة على نسبة مرتفعة من الكربوهيدرات.

لكن، هذه الحقيقة العلمية يمكن أن تختلف من شخص إلى أخر.

على سبيل المثال، لزيادة الوزن، ذكر الاكتومورف يظل بحاجه إلى المزيد من الكربوهيدرات عن أنثى الميسومورف.
ذلك الأمر يعتمد أيضاً على معدل الأيض الخاص بالفرد.

تناول المشروبات الغنية بالسعرات الحرارية

لا تستطيع أكل المزيد من الطعام؟

ثلاثة وجبات رئيسية ووجبتين إضافيتين لا تحقق المراد منها؟

إليك وسيلة أخرى للحصول على السعرات الحرارية.

حاول أن تشربها!

العديد من أطباء التغذية ينصحون بهضم السوائل الغنية بالكربوهيدرات والبروتين.

العديد من الأشخاص يعانون من مشكلة تناول خمسة وجبات يومياً.

عندما تسأم من مضغ الطعام يمكنك دوماً أن تحصل على مشروب لذيذ غني بالعناصر المغذية والضرورية لجسمك.

إليك بعض النصائح إذا كنت تعاني من عدم تقبل مذاق المشروبات الغنية بالسعرات الحرارية:

  • تناول المشروب بأسرع ما يمكن
  • لا تنتظر حتى أن تفسد أو تتخمر المكونات
  • أضف عناصر أخرى لتحسين المذاق. يمكنك إضافة القرفة أو الفانيليا أو أياً كان ما يطيب لك.
  • إذا عانيت من أي مشاكل متعلقه بكمية المشروب، حاول أن تتناول نصف كمية المشروب الأربعة أيام الأولى، بعد ذلك حاول تناول الكمية كاملة.
  • إذا لاحظت أن جهازك الهضمي لا يمتص المشروب بسهوله، حاول تناول المشروبات التي تدخل فاكهه الأفوكادو في مكوناتها.

إليك بعض وصفات المشروبات مرتفعة السعرات الحرارية جيدة المذاق:

  • 1 حبة متوسطة أو كبيرة من الأفوكادو، موزتين، كوب من الزبادي كامل الدسم بالإضافة إلى 4 بيضات كبيرة نيئة. إجمالي السعرات الحرارية = 1022
  • 1 كوب من الزبادي كامل الدسم، 1 كوب من زيت جوز الهند، 6 ملاعق من بروتين اللبن، 3 معالق من العسل، كوب من التوت المثلج، 6 بيضات نيئة، ملعقتين من الفانيليا. إجمالي السعرات الحرارية = 1575
  • 1 كوب من زيت جوز الهند، موزتين، 1 كوب من التوت المثلج، 4 بيضات نيئة. إجمالي السعرات الحرارية = 1005
  • 1 كوب من البطاطا المطبوخة، 3 ملاعق من العسل، 6 ملاعق من البروتين، 4 ملاعق من البيض النيء. إجمالي السعرات الحرارية = 905
  • 1 حبة أفوكادو متوسطة أو كبيرة، 1 كوب زيت جوز الهند، 2 موز متوسط، 1 كوب من البطاطا الحلوة المطبوخة. إجمالي السعرات الحرارية = 1283

حاول إضافة خميرة البيرة إلى نظامك الغذائي

الخميرة بوضوح هي أنواع خاصة من الميكروبات الفطريات التي تستخدم عادة في التغذية وإعداد الطعام.

على الرغم أنها تستخدم لأغراض مختلفة، يوجد نوع واحد مميز من الخميرة، يدعى خميرة البيرة، يساعد على زيادة الوزن.

يمكنك شرائه من أي صيدلية على هيئة أقراص.

خميرة البيرة هي مكمل غذائي غني بفيتامين ب.

يحتوي أيضاً على مستويات مرتفعة من الكربوهيدرات والبروتين.

3 ملاعق تحتوي على 95 سعر حراري.

إستناداً إلى بعض الدراسات، إضافة 95 سعر حراري يومياً بدون تغيير نظامك الغذائي يساعد على زيادة 10 باوند في سنة واحدة.

خميرة البيرة تصنف كمكمل غذائي أمن، لكنها قد لا تكون مناسبة لأي فرد.

إذا كنت تعاني من السكري، يجب أن تستشير طبيبك قبل أن تقرر إضافة هذا المكون إلى نظامك الغذائي اليومي.

قم بتحديد أي عوائق صحية قد تمثل عقبة أمام سعيك لزيادة وزنك

أخر نقطة، وغالباً الأهم.

قبل أن تبدأ العمل على زيادة وزنك، يجب أن تحاول السيطرة على أي مشاكل صحية قد تمنعك من تحقيق ذلك.

توجد عدة أمراض شائعة يمكن أن تؤدي إلى عدم القابلية على زيادة كتلة الجسم.

فرط في نشاط الغدة الدرقية

تحدث تلك الحالة بسبب عدم توازن نشاط الغدة الدرقية.

الغدة الدرقية تؤثر على معدلات الأيض بإستخدام الهرمونات.

الغدة الدرقية مسؤلة عن إنتاج هرمون الثيروكسين.

كلما تم إنتاج المزيد من الثيروكسين – كلما إرتفعت سرعة الأيض وحرق السعرات الحرارية في جسمك.
على الرغم من أن شهيتك قد تزداد، إلا أنك لن تكتسب وزن.

أعراض تلك الحالة تشمل: إرتجاف اليد والإصابع، عدم إنتظام أو سرعة في ضربات القلب، القلق أو العصبية.
قد يتعرض النساء أيضاً لتغيرات في أنماط الدورة الشهرية.

مشاكل في الجهاز الهضمي

هذا النوع من الأمراض يجعل من الصعب على الجسم أن يمتص الطعام الذي يتم تناوله بصورة صحيحة.

العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي يعانون أيضاً من سوء التغذية.

هذه الحالة يمكن أن تظهر في عدة أمراض متنوعة مثل: متلازمة الأمعاء، مرض كرون، فيكارس، مرض الإضطرابات الهضمية.

الأعراض تشمل: دماء في البراز، حركات الأمعاء غير الطبيعية، الإنتفاخ والغازات في البطن.

داء السكري من النوع الثاني

على عكس داء السكري من النوع الأول، النوع الثاني يتم تشخيصه في مراحل البلوغ.

هذه الحالة تجعل الجسد مقاوم للإنسولين.

الإنسولين مسؤل عن تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم.

الجلوكوز مسؤل عن وزن الجسم والشهية.

أعراض داء السكري من النوع الثاني تتألف من: الإرهاق، عدم وضوح الرؤية، التبول أكثر من المعتاد

التدخين

على الرغم أنه ليس مرضاً بحد ذاته، إلا أنه مضر بصحتك.

التدخين يمنعك من إكتساب الوزن، لأن النيكوتين له سلبي على شهيتك.

النيكوتين يعرف بأنه يزيد من معدلات الأيض.

أظهرت دراسة أن المدخنين يفقدون 200 سعر حراري يومياً في المتوسط بسبب مكونات السجائر.

إذا تعرضت لأي من الأعراض المشار إليها أعلاه، تواصل على الفور مع طبيبك.

خلاصة نصائح زيادة الوزن

  • كرس نفسك لهدفك. ربما لن تلاحظ النتائج بشكل مباشر في الأجل القصير لكن ذلك لا يعني أنه يجدر بك الإستسلام. عملية زيادة الوزن صعبة مثل خسارة الوزن. عادة ينتظر الأشخاص الذين يعانون من السمنة عام على الأقل لملاحظة النتائج، الأمر سيان على الأفراد الذين يعانون من النحافة أيضاً.
  • تناول طعاماً غني بالسعرات الحرارية. قم بزيادة كمية السعرات الحرارية التي تعتمد عليها في الحفاظ على وزنك بمقدار 20% على الأقل. يجب أن تتناول أيضاً وجبات مرتفعة الدهون.
  • لا تحاول زيادة وزنك من خلال تناول طعام الوجبات السريعة. نظامك الغذائي الصحي يجب أن يكون متوازن.
  • تناول الطعام قبل التدريب. إذا كنت على وشك البدء في أداء تمارين القوة، فمن الهام أن تحصل عضلاتك على طاقة كافية أثناء التمرين. إذا قمت بأداء التمرين قبل تناول الطعام، ربما يساعد ذلك على جعلك أكثر نحافة.
  • لا تؤدي التمارين على ذات مجموعة العضلات يومياً. عظامك تنمو أثناء حصولها على الراحة، إحرص على توفير الراحة لها لفترة يوم على الأقل.
  • يجب أن يتضمن تدريبك 6-8 عدات لكل 5 مجموعات. بين كل مجموعة، أحصل على 3 دقائق من الراحة وأشرب المياة.
  • أشرب مياة كافية، لا تشرب قبل تناول الطعام. يمكنك شرب المياة قبل ساعة على الأقل قبل وجبة طعامك.
  • كن على علم بكمية السعرات الحرارية التي يحصل جسمك عليها وتأكد أنها لا تضمن سعرات حرارية سيئة مثل الكولسترول السيء على سبيل المثال.
  • أحسب أعداد السعرات الحرارية التي تفقدها بالتدريب. تجنب الكارديو، قم بالتركيز على القوة.
  • لا تقضي أكثر من 4 ساعات بدون تناول الطعام.
  • تناول الطعام قبل أن تخلد إلى النوم. أغلب عمليات تجديد وبناء الجسم تحدث أثناء النوم، لذلك تناول الطعام قبل النوم سيعمل على تفعيل نشاط جسمك دائماً.

تحذيرات

  • لا تتناول طعاماً فوق حاجتك. يمكن أن يتسبب ذلك بحدوث أثار جانبية: تشنجات، ألام في المعدة، غثيان.
  • إذا قمت بزيادة وزنك بسرعة في فترة قصيرة من الوقت، قد تصاب بأضرار في الجلد مثل علامات التمدد والخطوط البيضاء.
  • لا تتناول نوع واحد من الوجبات. نظامك الغذائي يجب أن يكون متوازن ويشمل الفاكهه والخضراوات. يفضل أن تحرص على تناول الفاكهه الغنية بالسكريات الطبيعية. حيث أن
  • تناول نوع واحد فقط من الوجبات دون تنويع قد يؤدي إلى إصابتك بأضرار صحية جسيمة.
    خذ حذرك من أن تبالغ في زيادة وزنك. إذا أصبح وزنك مرتفعاً عن الحد الملائم قد يؤدي ذلك إلى إصابتك ببعض الأمراض الخطيرة.
  • قبل أن تحدد نظام غذائي صحي لزيادة وزنك، تأكد أن تستشير مختص بالتغذية. لأن بعض الحالات المرضية قد تقف عائقاً أمام زيادة الوزن بالوسائل المعتادة.
  • لا تضغط على نفسك بشدة. حاول أن تتفهم إحتياجات ورغبات جسمك. قد يكون سبب إصابتك بالنحافة جينياً وهو أمر خارج عن إرادتك، لكن بإستمرارك ومثابرتك بإعتدال ستصل حتماً إلى غايتك.

تذكر أن المحافظة على نظام غذائي صحي وأداء التدريبات بإنتظام هو أمر يحتاج إلى إرادة ومثابرة مستمرة.