روزبيديا
موسوعة الورد » فوائد » كيفية عمل الدايت بطريقة صحيحة

كيفية عمل الدايت بطريقة صحيحة

بالإضافة لذلك، فإن مشاهدة وتناول كمية كبيرة من الطعام في طبق كبير من السلطة على سبيل المثال سيساعدك على الشعور بالرضا أكثر عن المستوى النفسي.

سيساعدك اختيار الأطعمة كبيرة الحجم منخفضة السعرات الحرارية على التخلص من الوزن دون الشعور بأنك على نظام غذائي مقيد.

ومن المغذيات الأخرى التي أثبتت أن لها تأثير على قمع الشعور بالجوع هي البروتينات الخالية من الدهون الضارة.

والأهم أن هناك أدلة كافية على أن الأطعمة مثل اللحوم الخالية من الدهون والبيض والأسماك وفول الصويا ولحوم الدواجن تساعد في الشبع وفقدان الوزن.

وفقًا لإحدى الدراسات، فإنه من المحتمل أن تشعر بالشبع بعد تناول البروتين بدلاً من المواد المغذية الأخرى بما في ذلك الألياف، لأن السعرات الحرارية من الحمية ذات البروتين الأعلى تكون أكثر إشباعًا.

وأخذ المشاركون في هذه الدراسة حوالي 30 ٪ من السعرات الحرارية من البروتينات الخالية من الدهون، مما جعلهم يشعرون بالامتلاء وساعدهم أيضًا على الحفاظ على كتلة العضلات أفضل من المجموعات التي تناولت نسبة أقل من البروتين.

ويعد شرب السوائل على النقيض تمامًا مما نسميه بالأطعمة التي تقضي على الجوع أو تقمع الشعور به؛ فالمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء لا تدوم طويلا في المعدة مثل الأطعمة الصلبة. لذلك لن تشعر بجوع أقل إذا كنت تشرب الصودا.

ملحوظة: حتى تشعر بالشبع عليك أن تتناول الطعام ببطء وبشكل منتظم. وهنا سترسل المعدة إشارة إلى الدماغ بأنها ممتلئة.

لضبط كمية الطعام التي تتناولها ننصحك بعدم الإنخراط في أنشطة أخرى أثناء تناول الطعام مثل مشاهد التلفاز أو تصفح هاتفك

إليك أهم الأطعمة التي ستساعدك على الشعور بالشبع والامتلاء لساعات:

  • الجريب فروت
  • التفاح
  • دقيق الشوفان
  • البطاطا
  • الخضروات ورقية
  • الزنجبيل
  • الجوز
  • البيض
  • الشوكولاته الداكنة
  • الطعام الحار

حدد برنامج الحمية الغذائية “الدايت” المناسب لك:

حتى تبدأ في رحلة إنقاص الوزن، يتوجب عليك أولا أن تكون لديك خطة بما ستلتزم به وتتناوله. أول شيء يجب القيام به عند إنشاء برنامج للحماية الغذائية هو تحديد الأمور التي تحفزك على تناول الطعام والعناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك.

وتلك الأمور التي تحفزك على تناول الطعام هي الأنشطة التي تندرج في روتينك اليومي وتجعلك ترغب في تناول الطعام أو تناول وجبة خفيفة. وتختلف المحفزات من شخص لآخر، ولكن الأمر الأكثر شيوعًا عند غالبية الناس هو الجلوس ومشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج التليفزيونية.

كما أنها تتمثل أحياناً في الدراسة أو المذاكرة في وقت متأخر من الليل بالنسبة للبعض، وقد تكون هناك رغبة كبيرة لتناول الطعام للبعض الآخر بعد يوم شاق في العمل.

بمجرد تحديد ما الذي يدفعك لتناول الطعام، يمكنك إنشاء خطة غذائية صحية ومن ثَم ملء منزلك بالأطعمة الصحية. وأيضًا يجب أن تضع في اعتبارنا عدم تخريب النظام الغذائي الخاص بك والإلتزام به.

كما عليك أن تتأكد من عدم تخطي وجبات الطعام، ولا سيما وجبة الإفطار.

تتميز وجبة الإفطار بأهميتها عن بقية الوجبات الأخرى لأن تناول وجبة إفطار صحية من شأنه أن يزيد من عملية التمثيل الغذائي في الصباح ويحافظ على مستويات الطاقة العالية ويبقيك بعيداً عن الرغبة في تناول وجبات خفيفة عالية السعرات طوال اليوم.

لذلك، قم بإعداد خطة غذائية تتضمن تناول وجبة خفيفة صغيرة أو وجبة كل ساعتين إلى أربع ساعات، مما سيبقي عملية التمثيل الغذائية في حالة نشطة.

كما يحافظ نظام الأكل المنتظم على مستويات السكر في الدم في وضع مستقر ويقلل من مخاطر حالات الانغماس والانحرافات غير الصحية للسعرات الحرارية.

سجل يومياتك في سعيك للتخسيس وإنقاص الوزن:

من المهم بعد عمل خطة غذائية يومية أن تحصل على دفتر غذائي يساعدك على تتبع الوجبات التي تتناولها وكمياتها لأسبوع أو شهر أو حتى سنة كاملة.

إذ أن كتابة ما تستهلكه يساعدك على أن تضع في اعتبارك جسمك والطعام الذي تضعه لنفسك. كما أنه محفز عظيم للبقاء بصحة جيدة ومواصلة التقدم في فقدان الوزن.

وبالإضافة إلى كتابة وجبات الطعام الخاصة بك، ادرج أيضًا عدد السعرات الحرارية التي تتماشى مع كل وجبة.

وعلاوة على ذلك، تأكد من إدراج التوابل وغيرها من الإضافات إلى نظامك الغذائي اليومي.

ننتقل معكم إلى الركيزة الثالثة.

أضف تعليق