فوائد

كيفية تسريع الحمل: 24 طريقة طبيعية لزيادة الخصوبة

كثيراً ما تتسائل النساء المتزوجات (أغلبهن من المتزوجات حديثاً) عن كيفية تسريع الحمل في الشهور الأولى من الزواج ويبدأن في التردد على الأطباء والعيادات أملاً في الحصول على دواء يساعد في تحقيق هذا الأمر، في الواقع وإذا لم توجد أي مشاكل أو أمراض بعينها لدى إحدى الزوجين، يفضل اللجوء إلى الوسائل الطبيعية التي تعمل على تسريع حدوث الحمل والحصول على جنين ومولود صحي.

حسناً، ما هي تلك الطرق؟ وكيف تعمل؟ هذا ما سنستعرض عليكم في السطور التالية بناء على أحدث الدراسات والأبحاث العلمية المؤكدة لضمان تسريع الحمل بصورة طبيعية وأمنه.

كيفية تسريع الحمل: 24 طريقة طبيعية لزيادة الخصوبة

إليكم أفضل النصائح كما يلي:

تناولي الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة

تعمل الأغذية الطبيعية الغنية في محتواها بمضادات الأكسدة على تسريع الحمل وزيادة الخصوبة على نحو كبير لدى كلاً من الرجال والنساء.

حيث تلعب مضادات الأكسدة دوراً هاماً في القضاء على الشوارد الحرة (الضارة) في الجسم وحماية الخلايا والأنسجة من الضرر.

لكن ما هي العلاقة تحديداً بين مضادات الأكسدة والخصوبة؟ الإجابة، أنه بسبب قدرة مضادات الأكسدة كما ذكرنا على حماية الخلايا في الجسم فإن هذا ينعكس إيجابياً على تعزيز الخصوبة والصحة الجنسية. (1)

مصادر مضادات الأكسدة في الأغذية التي ينصح بها من أجل تسريع الحمل:

فيتامين سي: يوجد ذلك الفيتامين في كثير من الخضروات والفواكه.
بما يشمل الفلفل الأحمر والفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون بجانب البروكلي والكرنب.

فيتامين E: أظهرت الدراسات أن فيتامين E “ه” يساعد على الوقاية من الإجهاض في الفئران.
يتواجد بكميات مرتفعة في الأرز ودقيق الشوفان والحبوب .

حامض الليبويك: يساعد على إفراز “الجلوتاثيون” في الجسم الذي يقوم بالتخلص من السموم والهرمونات الزائدة في الكبد.
يمكنك الحصول على هذا الحامض من خلال تناول السبانخ والبطاطس واللحوم الحمراء.

إبدأي بتناول الطعام كفردين (ضعف كمية الطعام)

منذ بدأ سعيك للحصول على طفل وزيادة فرصك في الحمل، يجب عليكي تناول ضعف كمية الطعام المعتادة، وذلك لأنك لا تتناولين الطعام من أجلك فقط، بل من أجل طفلك كذلك.

ننصحك بإختيار فواكه وخضروات متنوعه دوماً، للحصول على أكبر قدر من الفوائد مع كل وجبة وما بينها من وجبات خفيفة يومياً. للحصول على معرفة أكبر بخصوص فوائد الأغذية المتنوعة ننصحك بتصفح قسم التغذية على موقع أسرار الصحة.

بجانب ذلك، ينصح بتناول الأغذية الغنية بالبروتين خاصة التي تأتي من مصادر نباتية مثل الخضروات عن التي تأتي من مصادر حيوانية.

أمثلة على مصادر البروتين النباتي، بذور الشيا والعدس والخميرة.

تناولي الدهون المفيدة

على الرغم أن مجرد سماعك لكلمة “تناول الدهون” قد يجلب لك شعور سلبي والإحساس بالنفور لما قد يترتب من أضرار صحية وزيادة غير مرغوبة بالوزن، إلا أن الحقيقة على عكس توقعاتك بهذا الشأن، حيث يوجد نوعين من الدهون، هما الدهون المفيدة والدهون الضارة المسببة لإرتفاع الكولسترول، وشتان الفرق بينهما، حيث ننصح هنا بتناول نوعية الدهون المفيدة التي لا يترتب عليها إلا منافع صحية عديدة أبرزها في محور حديثنا تسريع الحمل.

أثبتت دراسة علمية أن تناول الدهون المفيدة يساعد في تخفيض خطر الإصابة بإنخفاض الخصوبة بمقدار 73% ومن ثم تسريع الحمل.

فيما يلي أنواع الدهون وعلاقتها بالحمل:

الدهون غير المشبعة

ذلك النوع من الدهون يكون غني بأحماض الأوميجا 3، التي ستساعدك على تطوير الجهاز المناعي والقلب ودماغ الجنين بجانب عدد من الوظائف الأخرى.

يمكن الحصول على الدهون غير المشبعة الصحية من أسماك السلمون وبذور الكتان وعين الجمل “الجوز” وفول الصويا وزيت الذرة.

الدهون الأحادية غير المشبعة

تعتبر الدهون الأحادية غير المشبعة مصدر جيد غني بالفولات أو حمض الفوليك، الذي يساعد على حماية الجنين من العيوب الخلقية.

يوجد في المكسرات واللوز والأفوكادو والخضروات وزيت عباد الشمس.

ينصح بتناول4 حصص من الدهون الأحادية غير المشبعة يومياً أو ما يعادل 25% من السعرات الحرارية الواردة للجسم في اليوم.

الدهون المشبعة

توجد الدهون المشبعة بشكل رئيسي في اللحوم والحليب ومنتجات الحليب بأنواعها.

كما ينصح بعدم تناولها بنفس قدر تناول الدهون غير المشبعة. ما يقارب 6% من السعرات الحرارية الواردة لجسمك في اليوم. (2)

الدهون المتحولة

ينصح بتجنب تناول الدهون المتحولة للراغبين في الحمل أو الحوامل لما قد يكون له من خطورة على الجنين، توجد تلك الدهون في كثير من الأغذية خاصة المعلبة و المجمدات.

حيث أظهرت دراسة أن تناول الدهون المتحولة بكميات كبيرة مرتبط بنمو الجنين بمعدل أكبر من المعتاد.

توجد تلك الدهون في بعض أنواع الحلويات والأطعمة المقلية والمارجارين والمجمدات.

تناولي الكمية المناسبة من الكربوهيدرات

تخفيض كمية الكربوهيدرات التي يتم تناولها هو أمر ضروري من أجل تحسين الخصوبة وتسريع الحمل، لكن هذا لا يعني في ذات الوقت تخفيض الكربوهيدرات في نظامك الغذائي بشدة أو منعها.

حيث أنه في الواقع الإعتماد على نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات قد يعرض الجنين للخطر بجانب صحتك الشخصية أيضاً. مسبباً تحفيز جسدك على حرق المزيد من الدهون للحصول على الطاقة وهو الشيء الذي له إنعكاس سيء على صحة الجنين. (3)

الكثير من أنواع الكربوهيدرات توفر الجلوكوز والألياف وحمض الفوليك، وهي عناصر مفيدة جداً للخصوبة.

على الرغم من ذلك إتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات على نحو كبير مفيد من أجل خسارة الوزن والوصول للوزن الصحي، إلا أنه أثناء الحمل يفضل تناولها بإعتدال للأسباب السالف ذكرها.

تناولي أنواع الكربوهيدرات الصحية

ما هي أنواع الكربوهيدرات التي يجب تناولها لتسريع الحمل؟ وما هي الكمية التي يجب إستهلاكها؟

يوجد نوعين من الكربوهيدرات الأول هو الكربوهيدرات الجيدة تلك التي ينصح بتناولها وتوجد في: الفواكه والخضروات والفول والخبز والمعكرونة والأرز.

أما الكربوهيدرات السيئة والتي ينصح بتجنبها هي الكربوهيدرات المكررة، والتي توجد في المشروبات الغازية والحبوب المصنعة.

تكمن المشكلة في الكربوهيدرات المكررة إلى أنها ترفع مستوى السكر بالدم على نحو غير مرغوب، حيث وجدت الدراسات أن الأغذية التي ترفع من مستوى السكر بالدم يمكن أن تتسبب في حدوث عقم البويضات “التبويض” لدى النساء.

تناولي المزيد من الألياف

ستساعدك الألياف على التخلص من الهرمونات الزائدة وتحافظ على إنتظام معدلات السكر في دمك. لذلك ينصح بتناول مقدار 24 جرام من الألياف الغذائية الصحية يومياً.

أمثلة على وجبات تحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف تشمل دقيق الشوفات والفواكه (مثل الكرز) والمكسرات (مثل عين الجمل “الجوز”) والفول والخضروات والمعكرونة.

ستساعدك الألياف أيضاً على تخفيض مستويات الإستروجين المرتفعة، والتي تحدث خلال مراحل سن البلوغ والحمل. (4)

بالإضافك لذلك، ستساعدك الألياف أيضاً على علاج الإمساك وتخفيض ضغط الدم.

تناولي النوع الصحيح من البروتين

تناول البروتين هو عامل ضروري من أجل تسريع الحمل وزيادة الخصوبة، ويمكن العثور عليه في الدواجن والبيض والأسماك والفول.

لكن، لا ينصح بتناول أي نوع من أنواع البروتين، حيث أن تناول البروتين من مصدر حيواني ثم التحول إلى تناوله من مصدر نباتي، قد يؤدي إلى تخفيض الخصوبة. (5)

ويمكن الحصول على البروتين من مصدر نباتي من الفول والمكسرات والبذور مثل بذور الكتان.

وهكذا، ينصح بتناول البروتين من مصادر نباتية أغلب الوقت حيث يعرف أن ذلك يساعد على زيادة الخصوبة وتسريع الحمل مقارنة بالمصادر الحيوانية.

تناولي الفيتامينات

تناول حبوب الفيتامينات التي تحتوي على مجموعة متنوعة من المغذيات يعد طريقة رائعة لتحسين فرص حدوث الحمل وتسريعه، خاصة إذا كانت وجبات طعامك اليومية لا تحتوي على مغذيات كافية.

على الرغم من ذلك، لا ينصح بإعتبار الفيتامينات بديلة للوجبات الطبيعية، بل تناولها كمكملات غذائية عند الحاجة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب التأكد من أن حبوب الفيتامينات التي يتم تناولها ملائمة لك من خلال إستشارة الطبيب.

وتعد الفيتامينات الصحية التي تحتوي على فيتامين E وفيتامين ب6 وتضم الكرز والشاي الأخضر في مكوناتها خيار جيد ليتم تناولها أثناء الحمل. (6)

وقد أظهرت دراسة أنه يمكن تجنب حالات الإصابة بعقم التبويض لدى 20% من المصابين في حال ما تم تناول 3 أو 4 حبوب من الفيتامين إسبوعياً.

إستبدلي الحليب منخفض الدسم بالحليب مرتفع الدسم

يعد الحليب مصدر رائع للحصول على الكالسيوم وفيتامين د والبروتين والفسفور. وهو الشيء الذي ينعكس إيجاباً على صحة عظام وأسنان وعضلات الجنين بجانب أجزاء أخرى هامة بجسمه. (7)

لذلك ينصح بتناول من 3 إلى 4 أكواب يومياً من الحليب. وإذا كنت من الأشخاص الذين يتناولون الحليب منخفض الدسم فينصح بإستبداله بالحليب مرتفع الدسم لتحسين صحة الجنين وتسريع الحمل كما أثبتت الدراسات.

مارسي التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضية هو شيء ضروري لك للحفاظ على صحتك العامة وتحسين جودة حياتك، هذا شيء معروف، إلا أنه بجانب ذلك ستساعدك التمارين على زيادة خصوبتك وتسريع الحمل.

حيث أظهرت دراسات أن إهمال التمارين والتدريبات الرياضية يمكن أن يؤدي إلى إرتفاع مخاطر حدوث العقم وتخفيض فرص حدوث الحمل.

وهكذا، فينصح بممارسة الأنواع المناسبة من التمارين الرياضية التي تساعد على توازن طاقة جسمك وتجنب التدريبات العنيفة التي قد تؤدي إلى نتائج سلبية غير مرغوب بها يمكن أن تضر صحتك الإنجابية. (8) (9)

إليك بعض الأمثلة على التمارين الرياضية المعتدلة التي ينصح لك بممارستها:

تمارين الأيروبيك “التنفس” – ستساعدك على تحسين صحة قلبك ورئتيك. وتتضمن تلك التمارين المشي والركض والسباحة والرقص.

تمارين تقوية العظام – مثل صعود السلالم ورفع الأوزان الخفيفة واليوجا.

تجنب التمارين العنيفة يتضمن التمارين الشاقة والسريعة وكذلك الركض “الجري” بسرعة والقفز.

الإسترخاء

تغير معدلات الهرمونات أثناء الحمل يؤدي إلى حدوث ضغط نفسي كبير عليك. لا سيما إذا كنت تمارسين عملاً يتضمن ضغوطاً بطبيعته فهذا سيؤدي إلى إطالة فترة الحمل.

إذا كنت تعانين من الإكتئاب أو القلق والشعور بالضغوط، فينصح بمحاوله القضاء عليها والإسترخاء.

قد يهون عليك، إذا علمت أنك لست وحدك، فقد أظهرت الإحصائيات أن 30% من النساء اللاتي يترددن على عيادات الخصوبة يعانين من الإكتئاب والقلق.

وهكذا، فإن التخلص من تلك الضغوطات سيساعدك في تحسين فرص حدوث الحمل، حيث أثبتت الدراسات أن التعرض للقلق والإكتئاب كما ذكرنا يؤثر سلباً على الحمل.

تجنبي الكافيين

على الرغم من تضارب الدراسات بشأن تأثير تناول الكافيين على صحتك الإنجابية، إلا أنه قد أظهرت العديد من الدراسات أنه توجد علاقة بين إنخفاض الخصوبة وتناول الكافيين.

لذلك ينصح بتجنب تناول الكافيين عند الرغبة بالحمل، لأثاره السلبية المحتمله. (10)

وتجدر الإشارة، إلى أنه قد أظهرت دراسة وجود علاقة بين تناول الكافيين بكثرة وإرتفاع خطر الإجهاض.

حافظي على وزنك الصحي

أن يكون وزنك أقل من الوزن الصحي أو أعلى، يمكن أن يترتب عليه أثار سلبية على صحتك الإنجابية.

حيث أجريت دراسة، أظهرت أن 12% من الحالات المصابة بعقم التبويض ترجع إلى إنخفاض الوزن، بينما 25% من الحالات ترجع إلى إرتفاع الوزن على نحو غير صحي.

الوزن المنخفض عن المعدل الصحي يمكن أن يؤدي إلى حدوث الولادة المبكرة أو ولادة أطفال صغيرة عن المعدل الطبيعي، بينما يؤدي الوزن المرتفع إلى الإجهاض والإصابة بسكري الحمل (أحد أنواع مرض السكري التي يرتفع بها مستويات السكر بالدم على نحو كبير) والإصابة بجلطات الدم.

بجانب ذلك فكلاً من الوزن المنخفض والمرتفع عن المعدل الصحي يشتركان في إمكانية حدوث الإصابة بالحمل المبكر والعيوب الخلقية للجنين. (11)

ينصح بقراءة: كيفية زيادة الوزن وعلاج النحافة بوسائل طبيعية (دليلك الكامل) ، 13 طريقة مؤكدة علمياً لخسارة الوزن بدون دايت أو تمارين رياضية

إنصحي شريكك بالحفاظ على وزن صحي

القيام بنصح شريكك في الحفاظ على وزن صحي هو شيء مفيد لزيادة الخصوبة وفرص الحمل.

حيث أظهرت الدراسات أنه توجد علاقة بين السمنة والوزن المرتفع وإنخفاض معدلات الحيوانات المنوية.

تناولي المزيد من الحديد

يحتاج جسدك الحديد من أجل تكوين هيموجلوبين الدم، الذي يلعب دوراً هاماً في توفير الدماء الإضافية لجنينك.

هذا يعني أنه يجب أن تتناولي الأغذية الغنية بالحديد، ويقدر الحد اليومي الذي ينصح به 18 مليجرام من عنصر الحديد.

إليك أمثلة على الأغذية الغنية بعنصر الحديد:

  • الخضروات الداكنة اللون والورقية (مثل السبانخ و الكرنب والبروكلي)
  • الفواكه المجففة (مثل المشمش والخوخ “القراصيا” والزبيب)
  • الفول
  • البيض
  • الحبوب

وقد أظهرت الدراسات، أن تناول الأغذية الغنية بالحديد يساعد على الوقاية من فقر الدم والأنيميا، التي تحدث من خلال إنخفاض معدلات خلايا الدم الحمراء.

يساعد الحديد أيضاً على توصيل الأكسجين إلى الرئة وبقية أجهزة الجسم، من ضمنها أجهزة جسم جنينك أيضاً.

تجنبي الكحول

إذا تناولت الأم الكحول فسينتقل ذلك من خلال تدفق الدم إلى الجنين بواسطة الحبل السري. لذلك ينصح بتجنب تناول الكحول تماماً أثناء الحمل مهما كان نوع أو كمية الكحول. (12)

وقد أظهرت دراسة، أن تناول 8 أكواب أو أكثر من الكحول إسبوعياً أدى إلى إطالة فترة الحمل وإنخفاض نسبة حدوثة.

أبرز القضايا المتعلقة بتناول الكحول أثناء الحمل:

  • الإجهاض وموت الجنين قبل الولادة
  • عدد من الإعاقات الجسدية والسلوكية او المعرفية للجنين
  • أعراض جسدية غير طبيعية على الجنين
  • مشاكل بالقلب والكلى والعظام وغيرها الكثير

تجنبي تناول الصويا غير المخمرة

أظهرت الدراسات أن تناول الصويا غير المخمرة له تأثير على مستويات الهرمونات وعلاقة بعدد من مشاكل الخصوبة.

لذلك، ينصح بتجنب تناول الصويا غير المخمرة لتحسين فرص الخصوبة وحدوث الحمل.

الأسباب تنحصر في التالي:

  • غالباً ما تكون معدلة جينياً
  • تؤدي إلى حدوث جلطات الدم
  • تحتوي على نسب مرتفعة من السموم ومضادات الغذاء، التي قد تؤدي إلى حدوث إضطرابات المعدة

كما أظهرت دراسة أن تناول الصويا غير المخمرة في الفئران أدى إلى تخفيض جودة الحيوانات المنوية لدى ذكور الفئران، وتخفيض الخصوبة لدى إناث الفئران.

تناولي المستحضرات الطبيعية

يعد تناول المستحضرات الطبيعية طريقة فعالة لتسريع حملك وزيادة خصوبتك.

لكن، مثل حبوب الفيتامينات، ينصح بالتأكد من توافق تلك المستحضرات مع حالتك قبل تناولها من خلال إستشارة طبيبك.

إليك بعض المستحضرات الطبيعية المفيدة أثناء الحمل:

  • مستحضرات نبات الماكا: وهي نبتة تزرع في بيرو وترتبط بتحسين الخصوبة.
  • مستحضرات حبوب اللقاح: حيث أظهرت الدراسات قدرتها على تحسين المناعة والخصوبة وجودة الحيوانات المنوية لدى الرجال.
  • غذاء ملكات النحل: مفيد جداً للخصوبة والحمل لإحتواءه على الأحماض الأمينية واللبيدات والسكريات والفيتامينات والحديد والأحماض الدهنية المفيدة والكالسيوم، كما أثبتت الدراسات فعاليته في تحسين الصحة الإنجابية للفئران.
  • زيت السمك: لإحتواءه على الأوميجا 3 المفيد لصحة الجنين ونمو الدماغ لديه. والذي يساعد أيضاً على الحماية من الولادة المبكرة وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية للأم.
  • مستحضرات البروبيوتيك: تعرف بقدرتها على تحسين مناعة الجسم ومحاربة الإمساك أثناء الحمل.
  • مستحضرات الجلوتاثيون: تحتوي على مضادات أكسدة قوية تلعب دوراً هاماً في نمو الجنين وتحسين صحة المناعة لديه ولدى الأم على حد سواء.

إحصلي على بعض المساج

الحصول على المساج من زوجك لن يساعدك فحسب في التخلص من الضغوطات والقلق، بل سيساعدك أيضاً في تسريع الحمل وزيادة خصوبتك.

وذلك من خلال:

  • تحسين تدفق الدم للرحم والمبيض والبويضات.
  • مساعدة الجسم على التخلص من ندبات الأنسجة.
  • تدفق الدم المحمل بالأوكسجين إلى الجهاز التناسلي.

فقط تذكري، أنه لا يجدر بك الحصول على المساج أثناء الحمل أو فترة الطمث.

تناولي العصائر

سيساعدك تناول العصائر والمشروبات والكوكتيلات في الحصول على الكثير من الفيتامينات والمغذيات الضرورية التي يصعب الحصول عليها من الأغذية الجافة.

حيث أنه في بعض الأحيان لا يكون تناول 3 وجبات من الطعام يومياً كافي لكي يحصل جسمك على المغذيات الضرورية لها.

تناول العصائر سيساعدك في القضاء على الجوع وتخفيض كمية الطعام الذي تتناولينه، كما سيساعدك على أن تكوني أكثر صحة وتحسين صحة حملك لإحتوائها على مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن.

تجنبي التعرض للمبيدات الحشرية

حيث يمكن أن يتسبب التعرض للمبيدات الحشرية وإستنشاقها إلى الإضرار بشدة بصحة الجنين.

فقد أظهرت الدراسات، أنه توجد علاقة بين إنخفاض الخصوبة لدى الرجال والنساء المعرضين للمبيدات الحشرية.

كما تؤثر تلك المبيدات على عملية التبويض وصحة الجهاز التناسلي لدى النساء.

بالإضافة لذلك، ليس فقط التعرض للمبيدات قد يؤثر على صحتك وصحة حملك، بل تناول فواكه وخضروات تعرضت للرش بها كذلك.

كما أظهرت دراسة أخرى أنه توجد علاقة بين المبيدات الحشرية وإنخفاض أعداد الحيوانات المنوية لدى الرجال.

لذلك، ينصح بالإبتعاد عن الحدائق والأعشاب والأماكن التي يتم بها رش المبيدات بجانب الخضروات والفواكه التي تم رشها كذلك من أجل حمل صحي أكثر.

يمكنك إستبدال الخضروات والفواكه التي تتناولينها أيضاً بالعضوية منها لتحسين فرص حدوث الحمل.

تجنبي التدخين

التعرض للتدخين من الأسباب الرئيسية لإنخفاض الخصوبة، حيث أن السموم التي تحتوي عليها السجائر يمكن أن تتسبب في حدوث أضرار شديدة على البويضات لدى النساء والتأثير سلباً على عملية التبويض.

بالإضافة إلى تقدم عمر المبايض لدى النساء، فقد أظهرت دراسة أجريت على مدخنة تبلغ 30 عاماً من العمر أنها تملك مبايض سيدة تبلغ 40 عاماً من العمر، وهو الأمر الذي له تأثير سلبي جداً على فرص الإنجاب.

التدخين ربما لن يقتل جنينك أو يؤدي إلى إنجابه مصاباً بأمراض دائمة في أجهزة جسمه، إلا أنه قد يزيد من فرص حدوث ذلك ويخفض من خصوبتك. (13)

لذلك ينصح للنساء الراغبات في الحمل تجنب التدخين بتاتاً أو إستنشاق دخان السجائر سلباً لما له من تأثير سيء على الخصوبة وصحة الجنين.

ممارسة الجنس

جميعنا نعلم طريقة حدوث الحمل، لكن توجد نصائح يمكن أدائها أثناء ممارسة الجنس مع زوجك يمكن أن تساهم في تسريع الحمل.

أبرز تلك النصائح هي أن ممارسة الجنس على نحو منتظم يساعد على تحسين جودة وأعداد الحيوانات المنوية، كما أظهرت الأبحاث أن ممارسة الجنس مرة كل 5 أيام أو إسبوعياً يمكن أن يخفض من خصوبة الرجال وأعداد الحيوانات المنوية.

إستخدام الزيوت وتأثيره

إستخدام الزيوت والمرطبات أثناء ممارسة الجنس هو أمر شائع، لكن نوعية المستخدم منها قد يكون له تأثير على حدوث الحمل.

لذلك ننصحك بإختيار نوع المرطبات بحكمة، حيث أثبتت الدراسات أن بعضها له تأثير مباشر على تخفيض الخصوبة.

كما ينصح بتجنب المرطبات التي تحتوي في مكوناتها على عناصر لها تأثير على الحيوانات المنوية.

تناولي الماء والليمون والشاي الأخضر

من العوامل الهامة لتحسين الخصوبة في حاضرك أو مستقبلك هو شرب الكمية الملائمة من المياة يومياً والحفاظ على رطوبة الجسم.

حيث يساعد شرب السوائل على تحسين إفرازات السائل المخاطي لعنق الرحم، بجانب سائر إفرازات الجسم الأخرى. الشيء الذي يحسن من خصوبتك ويسرع الحمل.

يمكنك ملاحظة إنخفاض نسبة رطوبة جسدك من خلال ملاحظة جفاف اللسان داخل الفم.

وقد أظهر إضافة نصف قطعة من الليمون على كوب من الماء أنه يساعد على زيادة الخصوبة.

حيث أن الليمون غني بفيتامين سي ومضادات الأكسدة. الشيء الذي سيساعد على التخلص من السموم في جسمك.

كما أن الشاي الأخضر سيساعدك على تحسين خصوبتك لإحتواءه على مضادات قوية للأكسدة، التي تساعد على تحسين الخصوبة على نحو كبير.

على الرغم من ذلك أظهرت دراسات وجود علاقة بين تناول الكافيين في الشاي الأخضر بكميات كبيرة وحدوث الإجهاض.

لذلك ينصح بتناوله بإعتدال، أو اللجوء إلى البدائل الأخرى التي قمنا بذكرها.

الخلاصة

وهكذا، إستعرضنا عليكم الكثير من الطرق لتسريع الحمل وزيادة الخصوبة، التي ننصح بإتباعها والإنتظام بأدائها كما وضحنا من أجل تحسين فرص حملك وصحة جنينك على نحو كبير.

تذكري أنه منذ بدأ سعيك في الحمل، أصبح الأمر لا يتعلق بك فحسب، بل يتعلق بمستقبل طفلك وصحته!