التربة و التسميد

التربة الطينية | خصائصها و تكوينها

التربة الطينية

مظهر التربة العضوية

التربة الطينية واحدة إحدى أشهر أنواع التربة المستخدمة في الزراعة نظراً لخصوبتها و إحتياج أغلب أنواع النباتات لها للنمو، للتربة الطينية خصائص ومواصفات خاصة بها تميزها عن غيرها من أنواع التربة الأخرى. نستعرض لكم خصائصها و تكوينها في تقرير شامل و شيق.

أولاً: ما هي التربة الطينية

التربة الطينية هي تربة تتكون من جزيئات صغيرة للغاية تؤدي إلي ترابط و تماسك بينها عند وجود نسبة من الماء بها، من خواصها أنه يصعب حرثها و التعامل معها بسهولة مما يجعل مهمة الزراعة عليها صعبة، بالطبع ذلك في حالة الزراعة على نطاق محدود بإستخدام الأدوات الزراعية المعتادة حيث يمكن تجاوز تلك العقبة بإستخدام الألات الزراعية الحديثة. ويتشكل الطين بشكل عام بسبب التآكل أو عوامل التعرية. وتشتمل كلتا الطريقتين على تراكم الصخور المفتتة وقد يرجع هذا إلى العوامل الطبيعية مثل الجليد أو الرياح أو إلى العناصر الكيميائية مثل الأحماض، وتتفاعل تلك الصخور مع شيء آخر مثل الماء أو الهواء لتنتج من خلال هذا التفاعل الطين من المعادن الموجودة على الأرض. ومن الشائع بالنسبة للطين أنه يتشكل في بيئات جيولوجية معينة مثل البيئات التي توجد فيها الرواسب البركانية أو الترسيبات البحرية أو طبقات الأرض.

كيف تتكون التربة الطينية

التربة الطينية هي التربة التي تتكون في معظمها من الطين؛ وعندما تبلغ نسبة الطين فيها 50% أو أكثر، فهي تربة طينية ثقيلة. وتتكون في الأساس من العديد من المعادن التي ترسبت معًا، وبمرور الوقت تشكل رواسب طينية صلبة. وتعد معادن السيليكات والميكا والحديد ومعادن أكسيد الألومنيوم المائي هي المعادن الأكثر شيوعًا الموجودة في الرواسب الطينية. ومع ذلك؛ توجد معادن آخرى مثل الكوارتز والكربونات.

خصائص التربة الطينية

تعد التربة الطينية فعّالة لإنها تحتفظ جيدًا بالرطوبة، وغنية بالمواد المغذية ولكنها ذات مستوى تصريف سيء. ومع ذلك؛ فهي تسخن ببطئ في فصل الربيع مقارنة مع أنواع التربة العادية. وعلى الرغم من أن جذور الأشجار والشجيرات قوية بما فيه الكفاية لاختراق التربة الطينية، فإن جذور الخضروات والنباتات السنوية تجد صعوبة في اختراق تلك التربة بسهولة. كما تميل بصيلات النبات في فصل الشتاء إلى التعفن بسبب محتوى الماء الزائد في التربة. ويمكن تحسن التربة الطينية عن طريق خلط المواد العضوية مثل قصاصات الأعشاب والأسمدة الكيميائية والعضوية مع الطبقة العليا منها بمسافة تصل إلى 6-12 بوصة. وهنا بعض الخصائص الهامة:

تحمل الرطوبة

ترتبط المياه بالجزيئات الدقيقة في المعادن في الطين، وغالبًا ترتبط بمعدن سليكات الألمنيوم‏. وتكون هذا الجزئيات غير مستقرة أو مسطحة مما يعني أنها تحتوي على مساحة كبيرة نظرا لإنها تتجمع بسبب أحجامها الصغيرة. ويتضاعف حجم بعض التربات الطينية عندما تكون رطبة. ويمكن أن يتحمل الطين كمية كبيرة من المياه المواد الغذائية، وهذا يعني استهلاك أقل من الأسمدة وتقليل الري.

ظهور الشقوق والقشور

إذا عانت التربة الطينية من الجفاف، فإنها في هذه الحالة قد تتكون على طبقتها العليا القشور، بالإضافة إلى تصدع التربة. وظهور هذه القشور يؤدي إلى بعض الأضرار؛ إذ يمنع الجذور من التعمق في التربة سعيًا إلى الرطوبة، كما تمنع ظهور الشتلات للتعرض للشمس. وأيضًا قد تمزق تلك الشقوق جذور النبات.

تشققات التربة الطينية

التشققات في التربة الطينية

مفيدة في صناعة الطلاء والفخار

يستخدم الخزافون التربة الطينية لصناعة المواد الأساسية المستخدمة في صناعة الفخار.

السمات المميزة للتربة الطينية

بالرغم من اختلاف أنواع التربة، وألوانها المتعددة وتكويناتها وغيرها من السمات المميزة، فإنه لا توجد إلا ثلاثة أنواع فقط من جزيئات التربة التي يعتبرها الجيولوجيين. وتعتمد نوعية التربة على كمية الرمل والطمي والطين التي تحتويها؛ لإن كل تربة تحتوي على كميات متفاوتة من تلك الجزئيات، وبهذا تُميزها خصائص محددة ومختلفة. وبما أننا في صدد التربة الطينية، فإن التربة التي تحتوي على كمية كبيرة من الطين، يصعب التعامل معها في بعض الأحيان نظرًا للخصائص التالية:

حجم الجسيمات: يمثل الطين أصغر الجسيمات الموجودة في أنواع التربة، لذا فلا يمكن رؤية تلك الأجزاء إلا من خلال المجهر الإلكتروني. وهذا يسمح لكمية كبيرة من الطين أن تتواجد في مساحة صغيرة نسبيًا، بدون الثغرات التي عادة ما توجد بين جزئيات التربة الكبيرة. وتلعب هذه الميزة دورًا كبيرًا في ملمس الطين الناعم لإن الجزيئات الفردية صغيرة جدا على تكوين سطح خشن من الطين.

المحتوى العضوي: يحتوي الطين على نسبة قليلة من المواد العضوية، وغالبًا ما تحتاج إلى إضافة بعض التعديلات عليه إذا كنت ترغب في زراعة النباتات في التربة الطينية الثقيلة. فبدون إضافة المواد العضوية، تفتقر التربة الطينية الثقيلة المواد الغذائية والمغذيات الدقيقة الأساسية التي يحتاجها النبات في عملية نموه وللتمثيل النباتي. وقد تكون تلك التربة قلوية في الطبيعة، ما يؤدى إلى الحاجة لإجراء تعديلات إضافية لموازنة درجة الحموضة في التربة قبل البدء في زراعة أي شيء يُفضل درجة حموضة محايدة. لذا فمن الضروري اختبار التربة لتحديد درجة الحموضة، وعما إذا كانت تفتقر إلى العناصر الغذائية الهامة مثل النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم.

كيفية تحسين التربة الطينية

يعد سماد “الكمبوست” واحدًا من أفضل الأشياء التي يمكنك إضافتها إلى التربة لتحسينها. ضع السماد في مشتل الزهور أو المكان الذي تود الزراعة فيه وذلك عن طريق جرف السماد في التربة أو حرث التربة مع وجود هذا السماد فيها. هذا في حالة عدم وجود وقت كافي عند بداية موسم الزراعة. أما إذا أُتيح الوقت؛ يمكنك إضافة السماد على الجزء العلوي من التربة وتركه لمدة موسم أو اثنين. وهذا يعمل بشكل أفضل إذا وضعت السماد في التربة في وقت مبكر من فصل الخريف وتركته حتى الربيع. وهذا سيساعد على تحسين التربة بشكل ممتاز وسيعمل على نمو نباتات أفضل.

أترك تعليق