زراعة الورد و النباتات

الجذور الهوائية

تنمو الجذور الهوائية أسفل سطح التربة ثم تتجه إلى أعلى مع مرور الوقت لتخترقه وتصل إلى الهواء فتستمر في النمو والإنتشار. يطلق على هذا النوع من الجذور بالإنجليزية “aerial roots” وهي إحدى أنواع الجذور العرضية ويشيع ملاحظتها في بعض أصناف الأشجار خاصة إذا كانت متقدمة في العمر، ومن أمثلتها جذور التين.

على الرغم أن الجذور الهوائية قد تمتص الماء والهواء من الجو إلا أنه توجد أنواع عديدة منها، مثل جذور شجر المنغروف الإستوائي التي تقوم بإمتصاص الهواء فقط من الجو ولا تمتص الرطوبة “بخار الماء”. في حالات أخرى تعتمد النبتة على الجذور للوصول إلى أعلى سطح التربة.

الجذور الهوائية - أشجار التين

مثال على الجذور الهوائية في أشجار التين

كثير من النباتات تعتمد على النظام الورقي لجمع المياه والرطوبة من الجو وهي تعمل بألية مشابهة لألية عمل الجذور الهوائية.

شكل الجذور الهوائية

مظهر الجذور الهوائية

وقد أظهرت الأبحاث بعض النتائج المثيرة عندما تم العثور على بعض أنواع الجذور الهوائية التي من أشهرها جذور إحدى أصناف أزهار الأوركيد أنها لا تمتص الرطوبة من الجو بل على العكس تقوم بالحفاظ على الرطوبة الداخلية وتسمح لها بالخروج.

كثير من النباتات المتطفلة وشبة المتطفلة طورت كؤس وأنماط لجمع المياه من الأمطار أو الندى. وفي هذه الحالة تعمل الجذور الهوائية مثل الجذور السطحية. توجد أنواع أخرى من الجذور الهوائية تكون ما يشبة البطانة لتجميع أعلى قدر من المياه.

تساعد الجذور الهوائية على تثبيت النباتات والأشجار وتدعيمها خاصة ما إذا كان حجمها كبيراً، بجانب أنها تعمل على زيادة القدرة في إمتصاص الماء والغذاء من التربة.

يمكن حصر أدوار ووظائف الجذور الهوائية في أربعة وظائف، وهي:

  1. للتدعيم وتثبيت النبات
  2. لإمتصاص الهواء من الجو
  3. للحصول على المغذيات مثل النباتات المتطفلة وشبة المتطفلة
  4. للتكاثر مثل الفراولة “الشليك” ونبات العنكبوت

يمكن لتلك الجذور أن تمتص بخار الماء من الهواء حتى وقبل وصولها إلى سطح التربة.

أترك تعليق