روزبيديا
موسوعة الورد » تغذية » معلومات عن الجزر

معلومات عن الجزر

معلومات عن الجزر
شكل الجزر

أصل الجزر يرجع إلى أفغانستان الحديثة منذ ما يزيد على 5000 سنة قبل الميلاد، وما زالت تلك الدولة موطناً جامعاً لعشرات الأنواع البرية من الجزر. وفي تاريخ الخضروات المبكر، كانت تستخدم الخضروات لتناولها، بينما يتم استخدام البذور كأعشاب. وفي ذلك الوقت، كان من الممكن العثور على الجزر بعدة ألوان مثل اللون الأرجواني والأسود والأبيض والأحمر، ولم يكن اللون البرتقالي قد ظهر في ذلك الحين.

  • أما بالنسبة للعالم القديم بما في ذلك مصر؛ فقد طغى وجود الجزر في ذلك الوقت حيث كان منتشراً على نحو كبير. حتى أن هناك بعض التصماميم الفنية على مقابر الفراعنة المصريين كانت تشير إلى الجزر وكانت من النوع الأرجواني.
  • والجزر ليس مرتبطاً بالحضارة المصرية القديمة فقط، بل استخدم الرومان والإغريق القدماء الجزر لأغراض مختلفة. فكان الإغريق يستخدمونه لأغراض طبية، بينما استخدم الرومان في الغالب الجزر المطبوخ والخام.
  • ومثل العديد من الخضراوات الأخرى، كان يعتقد أن الجزر يساعد على إثارة الشهوة الجنسية.
  • وبحلول القرن الثالث عشر، كان الجزر يزرع في جميع أنحاء أوروبا. أما بحلول القرن السادس عشر، كانت الأنواع الحمراء والصفراء التي تنمو في إنجلترا والأصناف الأرجوانية والحمراء التي تنمو في فرنسا معروفة ومشهورة.
  • أشرنا سابقًا أن الجزر البرتقالي اللون لم يكن موجودًا، إذ بفضل علماء النبات الهولنديين الذين قاموا بتهجين الأصناف الصفراء والحمراء للحصول على الصنف البرتقالي، فنحن لدينا الجزرة كما نعرفها اليوم ونراها ذات لون برتقالي واضح. حيث أنهم أرادوا بهذا التهجين الحصول على النوع الجديد البرتقالي والذي ثبت أن له مذاق أكثر متعة وحلاوة عن غيره من الأصناف، بالإضافة إلى ذلك، فقد كان ذلك النوع بمثابة البوابة لقبول الجزر في جميع أنحاء العالم.
  • أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد وصل الجزر إليها في عام 1609. إلا أن الأمر استغرق 300 عام ليصبح ذا شعبية هناك. وعلى وجه التحديد، فقد جلبه الجنود العائدين من الحرب العالمية الأولى من أوروبا حيث تم تطوير طعم الجزر هناك كخضار.
  • أما بالنسبة للإنتاج؛ ففي عام 2011، تم إنتاج أكثر من 35 مليون طن من الجزر واللفت في جميع أنحاء العالم وتنتج الصين ما يقرب من نصف ذلك. وأنتجت الولايات المتحدة حوالي 1.3 مليون طن في عام 2011.

أضف تعليق

error: