روزبيديا
موسوعة الورد » تغذية » معلومات عن الثوم

معلومات عن الثوم

معلومات عن الثوم
شكل الثوم

يعد الثوم إضافة رائعة إلى وجبات الطعام، سواء أضيف على شكل كبسولة مستخلصه أو خام. وكما علمت فوائده الصحية الكثيرة للجسم ولصحتك العامة، فهو أيضًا مفيد بشكل كبير للطهي.

فالثوم كمكوّن يتمتع بكمية منخفضة جدًا من السعرات الحرارية وفوائد كثيرة. فغالبًا ما يحتوي فص الثوم متوسط الحجم على أربع سعرات حرارية.

  • كما أن 100 جرام من الثوم غني بالفيتامينات C و B والمعادن مثل الحديد والكالسيوم والزنك والفوسفور والمنغنيز. كما أن تلك الكمية تحتوي على 2 جرام من الألياف، وهو أمر عظيم للهضم.
  • بالإضافة، فإن معظم المطابخ في جميع أنحاء العالم تشتمل على الثوم بانتظام في الوجبات، مثل الأطباق الآسيوية وخاصة، أوروبا ودول أمريكا الشمالية.
  • ناهيك عن نكهته الذيذة، فهو يُضاف أيضًا كنوع من البهارات للحساء والصلصات. ويستخدم العديد من الطهاة الثوم الطازج أو المسحوق في أنواع العجينة المختلفة أو في الزيوت.
  • من المهم أن نتذكر أن عنصر الأليسين، مركب نشط، يتكون عندما يكون الثوم خامًا ويسحق. وعليك أيضًا أن تكون على علم بأن الفوائد الصحية لن تكون قوية عندما يكون الثوم كاملا ومطبوخًا- إذ أن الأليسين يفقد مكونات الشفاء عند طهيه في درجة حرارة أعلى من 140 درجة.
  • ولكن في حالة إضافة الثوم أثناء الطهي وتسعى إلى الحصول على بعض من فوائده، فمن الأفضل أن تسحقه أو تقطعه إلى شرائح وتتركه عرضة للهواء لمدة 10 دقائق على الأقل قبل أن تضيفه إلى طعامك.
  • أما لتحقيق أقصى قدر من الفوائد الصحية، يجب سحق الثوم في درجة حرارة الغرفة وتركه لمدة 15 دقيقة. فهذا يؤدي إلى تفاعل الإنزيمات مما يعزز المركبات الصحية في الثوم.
  • كما أن أفضل طريقة لصنع زيت الثوم هي عن طريق تقطيع الفصوص وتركها لتتهوى، ثم إضافتها إلى زيت الزيتون الدافئ. ثم بعد ذلك، يمكنك إضافته إلى أي التوابل التي تريدها ويمكن بعد ذلك أن تستخدمه كصلصة غمس أو بهار.

كيفية شراء وتخزين الثوم

  1. عند محاولة شراء الثوم من المحلات، قم باختيار الفصوص الجافة الصلبة المتجمعة على هيئة بُصيلة. وتجنب شراء حبات الثوم لينة الفصوص أو التي قد بدأت أن تنبت فهي ناضجة ولكنها ليست لها الفوائد المرجوة.
  2. أما عن الحجم، فهو غير مهم عند اختيار فصوص الثوم. أما عن التخزين، فيتم تخزين الثوم بشكل أفضل في مكان بارد ومظلم جاف وغير مكشوف. ولا يحتاج الثوم إلى تخزينه في المبرد أو الثلاجة لإن ذلك سيفقده فوائده. ويمكن تخزين البصيلات كاملة لمدة شهر تقريبًاا.
  3. كما أن هناك طريقة سهلة لتجنب الإنزعاج عند تقشير الثوم، وهو عن طريق وضعه لمدة ساعة أو ساعتين في الماء قبل إعداد الوجبة. فهذا سيعمل على تليين القشر ويسمح لك بسحب الفص بدون أي صعوبة ولن يقلل أو يغير من فوائده.
  4. وهناك تقارير تفيد بأن بعض الناس قد يكون لديهم حساسية لعائلة أليوم: الكراث والثوم والبصل والكراث والثوم المعمر. وغالبًا ما تكون هذه الحساسية مصحوبة بالإسهال أو باضطرابات في المعدة.
  5. كما تظهر مشكلة عسر الهضم عندما يتم استهلاك الكثير من الثوم الخام.
  6. ولا ننسى رائحة الفم الكريهة ورائحة الجسم الناتجة عن الثوم فهي أمر ذا تأثير جانبي سلبي. ولكن هناك طريقة لمعالجة تلك المشكلة وهي عن طريق تناول بذور الشمر (كما هو الحال في المطبخ الهندي) أو البقدونس الطازج (نموذجي للوجبات الإيطالية) فهما طريقتان لمكافحة رائحة التنفس الكريهة للثوم.

أضف تعليق