زراعة الورد و النباتات

الزراعة بالعقل | العوامل المؤثرة على تجذير النباتات بالعقل

تعتمد عملية التجذير في النباتات المزروعة بالعقل على عدة أسس وعوامل نذكرها لكم

عوامل التجذير في العقل

العوامل الفسيولوجية والبيئية المؤثرة في التجذير بالعقل

العوامل الفسيولوجية المحددة لقدرة العقل على التجذير

العامل الأول: البراعم والأوراق على العقل

للبراعم والأوراق على العقل تأثير مفيد عند التجذير طالما توافرت الرطوبة المناسبة لها وكانت بالعدد المحدود. وذلك لأن البراعم تقوم بتكوين الأوكسينات في العقل بينما أن الأوراق تقوم بتكوين الكربوهيدرات وكلا تلك العنصرين له تأثير إيجابي في عملية التجذير. كما أن البراعم والأوراق على العقل تقوم بإنتاج عوامل مساعدة أخرى على التجذير.

العامل الثاني: العوامل المساعدة

هي عبارة عن مواد كيميائية متنوعة متواجدة في النباتات تساعد في عملية التجذير يساعد في إنتاجها توافر الظروف الملائمة والعوامل البيئية الضرورية لنمو النبات.

العامل الثالث: منظمات النمو النباتية

تتعدد منظمات النمو النباتية في النبات ويعد أهمها الأوكسينات مثل حمض الأندول بيوتريك الذي يساعد في التجذير. يتم تحضير محلول من IBA بتركيز مناسب ثم وضع قواعد العقل به لفترات مختلفة إستناداً لنوعية النبات وتركيز المحلول ونوعية العقل وموعد النمو.

العامل الرابع: خصائص النبتة

تعد خصائص النبتة التي تم أخذ العقل منها من العوامل المؤثرة في قدرة تلك العقل على التجذير. فعلى سبيل المثال وجد أنه إذا تم فصل العقل خلال مرحلة نمو النبتة الأم قبل وصولها لمرحلة الإثمار يكون لها قدرة أكبر على التجذير مقارنة بإذا تم فصلها بعد وصولها لمرحلة الإثمار.

بجانب أن عمر النبتة الأم المأخوذ منها العقلة يعد عامل مؤثر في تجذيرها، إلا إذا كان يتم تقليمها وتشذيبها بالطريقة الصحيحة لتجديد شبابها. إضافة لذلك فإن وقت أخذ العقل من العوامل المؤثرة أيضاً ونوع الجزء المستخدم من الساق وموضعه.

توجد ثلاثة أنواع من العقل الساقية:

  1. الطرفية (قدرتها كبيرة على التجذير)
  2. الوسطية (شبة المتخشبة)
  3. القاعدية (المتخشبة)

لاحظ أن موعد أخذ العقل الطرفية يختلف عن موعد أخذ العقل الوسطية. وأن الأفرع الخضرية تجذيرها أعلى من الأفرع الزهرية عند زراعتها بالعقل.

العوامل البيئية المؤثرة على تجذير العقل

العامل الأول: الضوء

للضوء تأثير غير مباشر في نمو أغلب النباتات من خلال التمثيل الضوئي في تصنيع الكربوهيدرات داخل النبات. حيث أن العقل التي يتم زراعتها وتحتوي على أوراق تتأثر بنحو إيجابي إذا ما تعرضت للضوء أثناء التجذير.

بينما أن العقل المتخشبة يمكن أن تقوم بالتجذير بدون توافر عامل الضوء، حيث أنه على العكس في تلك الحالة قد يزداد نمو الجذور طالما ظلت في ظلام تام. السبب وراء هذا هو تراكم مادة الأوكسين في التربة بجانب المواد الأخرى غير الثابتة والمتحللة في الضوء.
لوحظ أن زيادة نسبة الأوكسين حول الجذور تساعد في زيادة سرعة التجذير.

العامل الثاني: المياه

بعد فصل العقل عن النبتة الأم من أجل تكاثرها تنخفض نسبة المياه بها على نحو شديد لأنه لم تعد لديها القدرة على إمتصاص المياه كالمعتاد. يظهر هذا التأثير خاصة إذا كانت العقل من النوعية الحاملة للأوراق.

لذلك يعد نقص المياه في العقل من الأسباب الرئيسية وراء ذبولها وموتها. وهكذا يجب توخي الحرص أثناء التعامل مع العقل حتى لا

تتعرض للجفاف ومن ثم فقدها وذلك من خلال:

  • سرعة غرس العقل بعد فصلها عن النبات.
  • فصل بعض الأوراق عن العقلة.
  • وضع العقل في مكان مرتفع الرطوبة للتجذير ويلاحظ وجود أنظمة ري ضبابي تساعد في تقليل النتح من العقلة من خلال زيادة الرطوبة في الجو حولها وتخفيض درجة الحرارة نسبياً.

العامل الثالث: درجة الحرارة

يجب أن تكون درجة الحرارة في مكان التجذير أعلى بحوالي 3 إلى 4 درجات مئوية عن درجة الحرارة في الجو. يمكن تحقيق هذا العامل من خلال تدفئة التربة بواسطة أنابيب المياه الدافئة أو إستخدام كابلات كهربائية حرارية.

العامل الرابع: وسط التجذير

يقصد بوسط التجذير (التربة) الزراعية المستخدمة في زراعة العقل. ويجب أن تكون ذات كثافة منخفضة (ينصح بإستخدام البيرلايت والبيتموس) لتوفير مقدار الرطوبة والأكسجين المناسب. كما يجب التأكد من خلو وسط التجذير من الأمراض والأفات.

لاحظ أنه لا يشترط أن يحتوي وسط التجذير على عناصر غذائية قط، ويمكن إستخدام المياه لتجذير العقل بدلاً من التربة في الأواني والأوعية منخفضة الإرتفاع كبيرة الحجم. (تعتبر تلك الطريقة جيدة بسبب توافر عوامل التهوية والرطوبة وسهولة النقل مقارنة بزراعة تجذير العقل في التربة)

أترك تعليق