زراعة الورد و النباتات

الجذور الدرنية

الجذور الدرنية تسمى بالإنجليزية “Tuberous roots” إحدى أنواع الجذور العرضية وهي جذور عرضية متشحمة يختزن بها العناصر الغذائية التي يحتاجها النبات أثناء نموه. مثال عليها درنات البطاطس والبطاطا والأسبرجس.

أغلب المجموع الجذري لها يكون عرضي ليفي متشحم في بعض الأجزاء ليكون الدرنات التي يختزن بها العناصر الغذائية.

الجذور الدرنية هي من الأعضاء الزهرية السميكة التي يمكن لها تخزين المواد المغذية عبر فترات زمنية عندما لا يكون بمقدور النبات النمو، الأمر الذي يوفر البقاء للنبات من عام إلى أخر. بينما أن الحجم الكبير للجذور الثانوية في نبات البطاطا الحلوة يعزى إلى بنية الخلايا الداخلية والخارجية بالجذر.

شكل الجذور الدرنية

الجذور الدرنية في نبات البطاطس

في الجذور الدرنية لا يوجد عقد وسلميات أو تخفيف للفروع. لهذا النوع من الجذور يوجد في نهاية الطرف ما يسمى بالنهاية التقريبية وهي تكون مرتبطة بالنبات القديم حيث ينمو غشاء تاجي ينتج البراعم التي تنمو بعد ذلك على هيئة سيقان وأوراق.
بينما يطلق على الطرف الأخر النهاية البعيدة وتسمى بالإنجليزية “distal end” وهي تكون في العادة جذور درنية. في نهاية موسم النمو، تبدأ براعم النبات بالنمو غالباً تاركة درنات جديدة تنمو في موسم النمو التالي. في حين نمو النبات يتم إستهلاك المواد المغذية المخزنة في الجذور الدرنية حتى يبدأ في تجديد نفسه.

إحدى أصناف الزنبق تسمى بالزنبق النهاري وبالإنجليزية يطلق عليها “Hemerocallis fulva” تتميز بوجود جذور درنية كبيرة الحجم تنتشر تحت سطح الأرض على هيئة جذور سميكة. يتم إستهلاك الجذور الدرنية من قبل بعض الحيوانات لإحتوائها على نسب كبيرة من العناصر الغذائية، على سبيل المثال جذور نبات سهم الماء التي يتناولها البط.

يتم زراعة النباتات ذات الجذور الدرنية في نهاية فصل الصيف أو نهاية فصل الشتاء من خلال عمل قنوات في التربة وفصل كل نبتة عن الأخرى بمسافة مناسبة.