زراعة الورد و النباتات

كيفية زراعة البصل

يعد البصل من النباتات الشائعة للغاية، فهو لا غنى عنه في معظم الأكلات الشعبية نظرًا لمذاقه وفوائده الجمّة. فأينما وجدت حديقة منزلية، ترتفع إحتمالات وجود البصل محتلاً ركنًا منها على الدوام، فهو سهل النمو ويتطلب مساحة صغيرة له. بالإضافة إلى ذلك، فهو متعدد الاستخدامات وفترة نموه قصيرة مما يعني أنك قد تحصده في الربيع وتجففه للاستخدام في الشتاء. إليكم كيفية زراعة البصل فيما يلي:

زراعة البصل

كيفية زراعة البصل في خطوات مبسطة

أولا: للبصل أنواع وأصناف كثيرة وعليك أولا أن تختار نوعًا من هذه الأنواع لتبدأ في زراعته:

فكما هو الحال مع معظم الفواكه والخضار، فهناك العديد من أصناف البصل الجذابة لأسباب مختلفة. وللبصل ثلاثة ألوان عامة – الأبيض والأصفر والأحمر / الأرجواني – ولكل منها طعم خاص بها.

وبالنسبة لأنواع النمو، فيصنف نموه إلى نوعين وهما: نمو اليوم الطويل ونمو اليوم القصير. ويسمى بصل اليوم الطويل بهذا الاسم نظرًا لإنه يبدأ في النمو عندما يتراوح طول ساعات النهار من 14 و 16 ساعة (أواخر الربيع / الصيف)، أما النوع الثاني وهو بصل اليوم القصير، فسُمي بذلك لإنه أيضًا يبدأ في النمو عندما يصل طول ساعات النهار ما بين 10 إلى 12 ساعة (الشتاء / أوائل الربيع ).

وينمو النوع الأول بشكل أفضل في الشمال، بينما ينمو الثاني بشكل أفضل في الجنوب.

وكما ذكرنا أن للبصل ثلاثة ألوان، فالبصل ذا اللون الأصفر يتميز بلون ذهبي وله نكهة حلوة قليلا. أم اللون الأبيض، فهو حامض وله رائحة نفاذة بسيطة ولكنها أكثر من البصل ذا اللون الأصفر. أما البصل ذا اللون الأحمر، فلونه بنفسجي غالبا ما يؤكل وهو طازج بدلا من طهيه.

ثانيًا: حدد الطريقة التي ستزرع بها البصل:

بشكل عام، هناك طريقتان شائعتان لزراعة البصل: إما باستخدام مجموعات البصل (البُصيلات) أو باستخدام بذور البصل. ويميل المزارعون إلى تفضيل الطريقة الأولى وهي استخدام البصيلات لإنها أقوى قليلا وتقدر على مواجهة سوء الأحوال الجوية أفضل من استخدام البذور.

ومع ذلك، إذا كنت تحب أو ترغب في زراعة البصل عن طريق البذور فلا حرج في ذلك، فيمكنك زراعتها بالداخل ثم شتلها ونقلها في الخارج لاحقاً. كما يمكنك أيضا زراعة البصل في الأرض في الطقس الدافئ.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك زراعة البصل من أجزاء أخرى تم قطعها من نباتات بصل أخرى ناضجة ولكن هذا ليس دائمًا ناجحًا وأكثر صعوبة في الزراعة من مجرد استخدام البصلات أو البذور.

ولا تنسى أن تذهب إلى المشاتل المحلية المتاحة لك للسؤال عن توصيات لأفضل الأنواع التي تنمو في منطقتك للحصول على نتائج مبهرة، فذلك من الأشياء الموصى بها.

 

زراعة البصل في التربة

زراعة البصل بالطرق الصحيحة

ثالثًا: بعد تحديد الطريقة عليك بتحديد وقت الزراعة:

يمكن أن يكون البصل صعبًا في نموه إذا لم يتم زراعته في الوقت المناسب. فإذا تم زراعته في الطقس البارد، فإنه يمكن أن يموت أو يضيع طاقة نموه في الإزهار بدلا من استغلالها في نمو البصيلات نفسها في فصل الربيع. أما إذا كنت تزرع باستخدام البذور، فعليك بزراعتها بستة أسابيع على الأقل قبل بدء نقلها في الخارج في الهواء الطلق. ولكن تأكد من زراعتك لها بستة أسابيع قبل متوسط تاريخ أو وقت الصقيع الأخير، وبعدها حدد وقت نقلك لها إلى الخارج.

رابعاً: حدد الموقع المناسب لزراعة البصل لديك:

من الجدير بالذكر أن البصل ليس من النباتات الي يصعب العناية بها عندما يتعلق الأمر بظروف النمو ولكن يجب توفير بعض الظروف الخاصة لهم مثلهم كغيرهم من النباتات. لذا، اختر مكانًا به مساحة جيدة وتصله أشعة الشمس كاملة أغلب ساعات النهار.

سينمو البصل بحجم أكبر قليلا إذا وفرت مساحة كافية له، لذلك علينا وضع تلك النقطة في الاعتبار. فكلما زادت المساحة، كبر حجم البصلة. بالإضافة إلى ذلك، تجنب زراعتها في الأماكن الظليلة مثل بجانب الأشجار وغيرها من النباتات لإنها ستحجب ضوء الشمس.

إضافة إلى ما ذُكر، ينمو البصل في “المزاهر” المرتفعة جيدًا، لذلك إذا كنت لا تجد مساحة أو موقعًا مناسبًا في حديقتك. يمكنك في هذه الحالة بناء موقع مرتفع منفصل لها خصيصًا.

خامسًا: أعد التربة جيدًا:

على الرغم من أن تلك الخطوة تحتاج إلى دراسة وتروي، إلا أنك إذا أعددت التربة والمكان قبل أن تزرع البصل فيه بعدة أشهر مقدمًا فسيكون ذلك أفضل وستحصل على بصل أفضل على حد سواء. فإذا كنت قادرًا على فعل ذلك، ابدأ في حراثة التربة وإضافة في السماد في الخريف.

وإذا كانت التربة صخرية جدًا أو رملية أو تحتوي على الكثير من الطين، امزج بعض السماد مع التربة لمساعدتها على التوزان.

بالإضافة إلى ذلك، تحقق من مستوى الرقم الهيدروجيني للتربة وأضف أي المركبات اللازمة من أجل خلق درجة حموضة مناسبة والتي تقع بين 6 إلى 7.5. كما أن إختبار نسبة الرقم الهيدروجيني يتم على الشكل الأفضل بمدة تصل إلى شهر على الأقل قبل البدء في الزراعة، بحيث أن أي إضافات تحتاجها التربة ستأخذ وقتًا حتى تترك تأثيرًا لتصبح نافذة المفعول على التربة وإعداد الأساس للبصل للنمو.

سادسًا: اجعل التربة على أهبة الاستعداد لزراعة البصل:

عندما تكون جاهزًا للزراعة، احرث التربة بعمق يصل لحوالي 6 بوصة (15.2 سم) وأضف طبقة (1 كوب لكل 20 قدم) من الأسمدة الفوسفورية. ومع ذلك، لا تفعل ذلك إلا إذا كانت التربة تشتمل على نسبة منخفضة على الفوسفور، ولكن تأكد من اختبار التربة أولا لمعرفة ذلك.

بالإضافة لذلك، تأكد من إزالة أي من الأعشاب الضارة التي قد تكون موجودة في مكان الزراعة في الحديقة.

سابعًا: قم بحفر الثقوب في التربة:

ازرع البصل بطريقة لا يتم فيها وضع أكثر من بوصة واحدة من التربة فوق مجموعات البصل أو الشتلات، لإنه إذا وضعت البُصيلة بعمق في التربة، فسيؤثر ذلك على درجة نموها. واترك مسافة بين البصيلات تصل ما بين 4-6 بوصة (10.2-15.2 سم). وعندما يبدأ البصل في النمو، انقله وافصله عن بعضه حتى تترك مساحة له لنمو أفضل وحتى يزيد حجمه.

 

مظهر البصل

مظهر البصل بعد إقتلاعه من التربة أثناء الزراعة

ثامنًا: زراعة البصل:

ضع البذور في الحفر أو الثقوب التي حفرتها وقم بتغطيتها بالتربة من ¼ إلى ½ بوصة. كما لا يجب أن يزيد عمق الحفرة عن بوصتين. واستخدم يديك أو رجليك للضغط على التربة فوق الجزء العلوي للبصل إذ أن البصل ينمو في التربة الشديدة عن التربة اللينة. وأخيرًا، اسقي النبات وشاهده وهو ينمو ويكبر!

أما البصل المزروع أو الذي تم نقله كالشتلات يحتاج إلى نسبة مياه أكثر من البذور، لذلك حاول أن توفر له نسبة رطوبة زائدة أيضًا.

تاسعًا: حافظ على البصل ومنطقة زراعته:

يعتبر البصل نبات حساس لإنه يحتوي على نظام جذري هش يمكن أن يضره الأعشاب الضارة ويتلفه ويسبب له الأذى.

استخدم معول أو مجرفة لقطع رؤوس النباتات والأعشاب الضارة التي تظهر في التربة بدلا من سحبها لإن سحبها قد يؤدي إلى اقتلاع جذور البصل ويجعل نموه صعبًا.

امنح البصل حوالي 1 بوصة (2.5 سم) من الماء في الأسبوع، وأضف أيضًا الأسمدة النيتروجينية مرة واحدة في الشهر للمواد المغذية.

أضف طبقة مباشرة خفيفة بعد زرع من المهاد بين كل نبتة والأخرى للحفاظ على الرطوبة ومنع النباتات الأخرى من النمو أو الظهور. وإذا كنت تريد أن يصبح مذاق البصل أحلى قليلا، امنح النبات نسبة أعلى من الماء مما تفعل في العادة. وإذا أزهر أي من البصل، عليك بسحبه من التربة لإنه لن يستمر في النمو في الحجم أو النكهة.

عاشرًا: حصاد البصل:

لتعرف أن البصلة قد نضجت تمامًا، فإن الجزء العلوي منها يصبح أصفرًا ذهبيًا. وهنا قم بثني تلك الأجزاء حتى تصبح مسطحة على الأرض. وعن طريق القيام بذلك سوف تحرك المزيد من العناصر الغذائية نحو تطوير البُصيلة بدلا من نمو النبتة نفسها. وبعد 24 ساعة، سيصبح جزء البصلة العلوي بنيًا وهنا تكون البصلة قد أصبحت جاهزة لسحبها.

ثم قم بإزالتها من التربة وقم بإزالة البراعم بمسافة 1 بوصة (2.5 سم) فوق البُصيلة والجذور. وترك البصل ليجف لمدة يوم أو اثنين في الشمس، ثم انقلها إلى مساحة جافة في الداخل لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع لمواصلة التجفيف.

وعليك الوضع في الاعتبار عند تخزين البصل، أن البصل الحلو لن يدوم طويلا نظرًا لنسبة الرطوبة العالية التي يحتويها، لذا عليك بأكله أو استعماله أولا قبل ظهور العفن عليه.

عند التخزين او اثناء فترة التخزين، تحقق من البصل وإذا وجدت أي بصلة معطوبه أو مصابة عليك بأخذها بعيدًا عن بقية البصل حتى لا تؤثر سلبًا عليه.