روزبيديا
موسوعة الورد » التربة و التسميد » كيفية إستخدام الأسمدة النيتروجينية – الطرق الصحيحة والكمية والمواعيد

كيفية إستخدام الأسمدة النيتروجينية – الطرق الصحيحة والكمية والمواعيد

كيفية اضافة الاسمدة النيتروجينية - الة زراعية
ألة زراعية تقوم بإضافة السماد النيتروجيني الى التربة

لتحقيق أكبر فاعلية من الأسمدة النيتروجينية وزيادة كفائتها يجب مراعاة العوامل الأتية:

  1. نوع السماد النيتروجيني
  2. طريقة الإضافة إلى التربة
  3. جدول ومواعيد الإضافة
  4. كمية ومعدل السماد المضاف

تتطلب أنواع وأصناف النباتات كميات متباينة من السماد، كذلك فإن ذلك يتحدد بناء على نوعية وخصائص التربة الزراعية الفيزيائية والكيميائية والطبيعية والظروف المناخية. بينما تتباين إحتياجات المحاصيل الخضرية بناء على النمط نمط الزراعة سواء في الحقول والأراضي الزراعية المكشوفة أو إذا كانت زراعة مكثفة داخل البيوت المحمية.

كما يمكن تحديد كميات السماد بعد معرفة استهلاك النبات من العناصر الغذائية وكميتها في التربة والمحصول المتوقع. إليكم تلك العوامل التي يجب أخذها في الحسبان عند تحديد الكمية:

  1. نوع وصنف ومقدار الغلة في المحصول
  2. تحتوي الحبوب الناضجة في محاصيل الحبوب على 70% من الكمية الإجمالية للنيتروجين والفوسفور المستهلكة و35% من كمية البوتاسيوم المستهلك حيث يتبقى معظم البوتاسيوم في الأجزاء الخضرية للنبات.
  3. تحتوي المحاصيل الورقية والجذرية مثل البطاطا والشمندر على 30% من كمية النيتروجين المستهلك و70% من كمية البوتاسيوم المستهلكة

ولتحديد إحتياجات المحاصيل من الأسمدة النيتروجينية يمكن الإستناد إلى الطرق التالية:

  1. واحد طن من الحبوب يحتوي على 25 كجم نيتروجين و5 كجم بوتاسيوم و4كجم فوسفور.
  2. واحد طن من المادة الجافة للمجموع الخضري في المحاصيل العلفية والخضار يحتوي على 20 كجم نيتروجين و20 كجم بوتاسيوم و 2 كجم فوسفور.
كيفية استخدام الاسمدة النيتروجينية - شكل السماد
شكل السماد النيتروجيني “على هيئة حبوب”

طرق إضافة الأسمدة النيتروجينية

تستند الطريقة المتبعة في إضافة الأسمدة النيتروجينية إلى نوع السماد بحد ذاته والنمط الزراعي والمحصول ونوع وخصائص التربة وموسم النمو. كذلك من الضروري إضافة الأسمدة النيتروجينية للتربة بمراعاة عدم هدرها من خلال الغسل أو التطاير وتحويلها إلى صيغة غير جاهزة.

الطرق المستخدمة

النثر

تعتبر تلك الطريقة من أكثر الطرق إستخداماً في إضافة السماد إلى التربة بسبب بساطتها وملائمتها حيث يتم نشر السماد بنحو متجانس على سطح التربة قبل القيام بعملية غرس البذور. ويتم اللجوء إلى تلك الطريقة عندما تتطلب إضافة كميات كبيرة من السماد أو عندما تكون التربة فقيرة في العناصر الغذائية أو في حالة توقع مرور النبات بحالة من الجفاف أثناء مراحل النمو.

التسميد الخطي

حيث يتم وضع الأسمدة على هيئة شريط طولي على أحد جانبي خط البذور أو على كلاً من الجانبين على طول الخط أو على بعد 5 إلى 7 سم عن البذور عند القيام بتسميد المحاصيل المزروعة على الخطوط.

إذا كانت الكمية المضافة إلى التربة كبيرة الحجم فيفضل أن يتم نثر جزء منها وتقليبه في التربة قبل الزراعة أثناء تهيئة مرقد البذور

التسميد الباديء

يتم الإستناد إلى تلك الطريقة في حالة الرغبة في تحقيق نمو أولي سريع وفي فترة قصيرة أو في حالة الإنخفاض الشديد في خصوبة التربة وأن السماد محدود لتكلفته المرتفعة أو عدم تواجده في السواق.

يضاف السماد الباديء مع البذور لتسريع نموها بكميات قليلة، حيث تكون ملامسة للبذور. لا يتأثر إنبات البذور اذا كانت الاسمدة المستعملة من النوع غير المركز وإذا كانت كميتها قليلة جداً.

الإضافة من خلال مياه الري

يتم ذلك من خلال إضافة الأسمدة النيتروجينية والمركبة الذائبة إلى مياه ري المحاصيل المختلفة التي تزرع في خطوط بالكميات الملائمة للمحصول المزروع.

كيفية إستخدام الأسمدة النيتروجينية - مواعيد الزراعة
مواعيد الزراعة وتجهيز الأسمدة النيتروجينية

مواعيد إضافة الأسمدة النيتروجينية إلى التربة

بمجرد إضافة السماد النيتروجيني إلى التربة يصبح ديناميكياً بدرجة كبيرة ويتعرض لعده عمليات تؤدي لفقده من التربة الزراعية.

  1. الأسمدة النيتروجينية يتم إضافتها بعد الزراعة مباشرة وفي عدة دفعات حتى لا يحدث لها غسيل مع ماء الري، حيث تضاف بكميات قليلة في البداية يتم زيادتها تدريجياً بناء على معدل كل محصول وتكون مواعيد الإضافة مرة كل ثلاثة ايام في الزراعات المكثفة “الصوب” والمحاصيل قصيرة الموسم مثل القرع والبطيخ، بينما يتم الإضافة كل أسبوع للمحاصيل طويلة الموسم مثل الطماطم والباذنجان.
  2. الأسمدة المركبة المحببة ويتم إضافتها قبل الزراعة وبطريقة النثر فوق السماد العضوي.
  3. الأسمدة المركبة الذائبية ويتم إضافتها مع مياه الري بعد الزراعة بحيث تبدا بالأنواع عالية النسبة في النيتروجين ثم الأنواع المتوازنة خلال فترة الإزهار بينما الأنواع التي تحتوي على نسبة بوتاسيوم مرتفعة أثناء فترة الحصاد والتقاط الثمار.

ينصح بإضافة النيتروجين في أقرب وقت ممكن لإحتياج المحصول الشديد له، كما يجب تجنب الفترات التي يحدث بها فقدات مرتفع للنيتروجين أثناء الإضافة في التربة الزراعية.

أضف تعليق