زراعة الورد و النباتات

الزراعة بالتطعيم في النبات

تعد الزراعة “الإكثار” بالتطعيم الذي يطلق عليه أيضاً مسمى “التركيب” إحدى طرق التكاثر الخضري “اللاجنسي” في النبات، وهي إتحاد نباتين أو نبات وجزء من نبات أخر ليصبحان نباتاً واحدا ينمو ويزهر ويثمر. ويتم عادة اللجوء لتلك الطريقة لتحسين أشجار الفاكهة مثل أشجار الليمون والبرتقال والخوخ عندما تكون ضعيفة أو منخفضة الجودة. حيث يتم نقل قطعة من ساق نبات “الطعم” لتلتئم مع أنسجة ساق نبات أخر “الأصل”، ويجب أن يكون “الطعم” المثبت على “الأصل” من نفس النوع أو الصنف على الأقل لتحدث عملية التطعيم على نحو سليم.

الأصل: هو الجزء الذي توجد به الجذور (المجموع الجذري) والجذع والفرع المركزي.
الطعم: الجزء الذي توجد به الفروع والأوراق والبراعم والثمار.

شكل الزراعة بالتطعيم

الزراعة بالتطعيم في النبات

يوجد إختلاف بين عملية التطعيم والتركيب في النبات، حيث أن في عمليه التطعيم يتم إستخدام برعم واحد حتى يتحد مع الأصل، بينما في التركيب يتم إستخدام جزء خشبي من النبات يحتوي على برعم واحد أو أكثر ومن أمثلته التطعيم السوطي واللساني. كما يجب أن يكون الطعم به منطقة إنشائية “شبيهة بالعين” للقيام بعملية التطعيم، بجانب توافقه مع الأصل ونوع التربة والقدرة على مقاومة الأمراض والأفات. يلاحظ أنه يمكن إستخدام “الأصل” المزروع بالعقل أو البذور.

يحدث التطعيم عادة في النباتات ذات الفلقتين بسبب وجود طبقة من النسيج المرستيمي لها قدرة على الإنقسام ما بين الجزء الخشبي واللحاء تسمى “الكامبيوم”، ومن السهل القيام بعملية التطعيم في النباتات من نفس الصنف بينما يصعب القيام بذلك طردياً كلما تم القيام بذلك في النباتات مرتفعة التصنيف.

أسباب الزراعة والإكثار بالتطعيم

أسباب الزراعة بالتطعيم متنوعة وتضم إكثار النباتات صعبة بالإكثار بالوسائل الخضرية الأخرى أو حتى بالبذور، بجانب الإستفادة من خصائص بعض الأصول (مثل الأشجار المتقزمة)، وتسريع عملية الإثمار، ودراسة تأثير الأمراض الفيروسية على النبات وإصلاح الأضرار في الأشجار والنباتات.

كيفية الزراعة بواسطة التطعيم في النبات

الأدوات المستخدمة

  • مقص التقليم
  • منشار
  • قاطع صغير
  • رباط (قماشي أو بلاستيكي)
  • طلاء لاصق مخصص للتطعيم

تستند كيفية الزراعة بواسطة التطعيم بناء على نوع التطعيم بحد ذاته الذي ينقسم إلى نوعين، نستعرضهما عليكم كما يلي:

1- التطعيم بالقلم

خطوات التطعيم بالقلم

خطوات التطعيم بالقلم في النبات (من اليسار إلى اليمين)

يتم التطعيم بالقلم من خلال قطع النبتة الأصل أفقياً ثم القيام بعمل شق عمودي بها ذا حجم ملائم لشكل الطعم “القلم” بعد ذلك يتم وضع طلاء خاص في الشقوق لمنع تسرب التيارات الهوائية وحدوث جفاف في الطعم المضاف، يمكن الحصول على هذا الطلاء من متاجر المستلزمات الزراعية.

يمكن ربط الطعم بالأصل بواسطة رباط محكم للتأكد من ثباته وتدعيمه ضد العوامل المناخية والطبيعية المختلفة. ويكون فصل الربيع في معظم أنواع النبات الفصل المناسب للقيام بعملية التطعيم وذلك لنمو البراعم ولإعتدال الطقس ودرجات الحراره به.

2- التطعيم بالبرعم

خطوات التطعيم بالبرعم

خطوات التطعيم بالبرعم في النبات

يتم القيام بالتطعيم بالبرعم من خلال قص البراعم كامله ثم عمل فتحات في قشرة النبتة “الأصل” على شكل حرف “T” ثم إضافة الطعم إليها، وتدعيمه من خلال ربطه بإحكام.

ينصح بملاحظه الطقس أثناء وبعد القيام بالتطعيم لتجنب إحتمال حدوث الجفاف، وإختيار فصل الربيع للقيام به. إذا تم ملاحظة نمو أفرع من البرعم يجب قصها حتى يتم إمداد المواد المغذية على نحو أفضل للبرعم وبالتالي نموه على نحو أفضل.

العوامل المؤثرة في نجاح الزراعة بالتطعيم

1- مدى التوافق بين النبتة الأصل والطعم، حيث يمكن أن يحدث نوعين من عدم التوافق بينهم النوع الأول هو عدم التوافق المنتقل: ولا يمكن تخطيه بواسطة نبات ثالث كوسيط، النوعي الثاني هو عدم التوافق المتمركز: الذي يمكن تجاوزه من خلال إستخدام نبات ثالث كوسيط يتوافق مع كلاً من الأصل والصنف.

2- حالة النبتة الأصل من حيث النمو، لأن القيام بالتطعيم يتطلب “أصل” يتميز بنمو جيد، كما يجب أيضاً عدم إصابته بأي من الأمراض والأوبئة النباتية.

3- مدى توافر الظروف الطبيعية اللازمة للنمو، وتشمل درجة الحرارة التي يجب أن تكون بين 23 إلى 27 درجة مئوية، بجانب غاز الأكسجين لإنقسام الخلايا، الظل، والرطوبة حيث يتطلب “الطعم” درجة رطوبة مرتفعة لتجنب الجفاف والنمو.