زراعة الورد و النباتات

التكاثر الخضري اللاجنسي في النبات

التكاثر الخضري “اللاجنسي” في النبات ويطلق عليه بالإنجليزية “Vegetative Reproduction” هو تكاثر يعتمد على أي جزء من أجزاء النبتة إلا البذور مثل الأفرع والبراعم. حيث يمكن إحداث هذا التكاثر يدوياً بهدف الزراعة أو طبيعياً من خلال مساهمة العوامل الطبيعية في احداث التكاثر الخضري ونرى ذلك عادة في الغابات حيث يكفي سقوط ورقة على الأرض أو جزء من النبات لسبب أو لأخر ليبدأ في الإنبات بسبب توافر الظروف الطبيعية المناسبة له ويبدأ بظهور الجذر الأولي ثم الساق لتستمر مراحل نمو النبات على التوالي.

ويرجع السبب وراء إمكانية حدوث التكاثر الخضري في النبات إلى ما يعرف بالقدرة على التجدد “Regeneration” به ومعاودة النمو مكوناً نبتة جديدة. تلك القدرة على التجدد في النبات تحدث لأن كل خلية من خلايا النبتة تحتوي على كافة المعلومات الوراثية اللازمة للإنبات بالكامل، بجانب أن الخلايا البالغة التي تمايزت في النبتة يمكن أن تعاود النمو بالجديد والإنقسام كالخلايا الإنشائية.

التكاثر الخضري اللاجنسي في النبات

التكاثر الخضري (اللاجنسي) في النبات

وتكون النبتة النامية بالتكاثر الخضري مماثلة للنبتة الأم ومتجانسة معها حيث تشابهها من حيث الصفات والسمات والخصائص الوراثية. ويفضل إستخدام التكاثر الخضري “اللاجنسي” في الزراعة من أجل الحفاظ على الصفات والطفرات المرغوبة عبر الأجيال، ويغلب الإعتماد على تلك الوسيلة في تكاثر أشجار الحديقة والأشجار المثمرة ونباتات الزينة والنباتات التي لا تنتج بذور مثل التين والتوت. حيث أن التكاثر الجنسي بالبذور ينتج عنه خصائص جديدة في الجينات تختلف عن جينات الأبوين تنعكس في سمات قد تكون جيدة أو غير جيدة.

أنواع التكاثر الخضري

يمكن إدراج البذور ذات الأجنة الخضرية مثل بذور الحمضيات ضمن أنواع التكاثر الخضري وهي البذور التي تحتوي على جنين جنسي وأجنة غير جنسية يتم الحصول منها على نباتات مماثلة للنبتة الأم.

مزايا التكاثر الخضري اللاجنسي

  1. المحافظة على الصفات لتطابق التركيب الوراثي للنبات، الأمر الذي يسهل عملية الزراعة والعناية بالنباتات.
  2. يمكن إستخدام التكاثر الخضري في تكاثر النباتات غير المزهرة بجانب النباتات التي لا تنتج بذور أو عديمة البذور مثل التين كما ذكرنا بالإضافة للموز وبعض أصناف العنب والبرتقال.
  3. مرور النبات بمراحل النمو بوتيرة أسرع مقارنة بالزراعة بالبذور وبالتالي وقت أقل للزراعة.
  4. يمكن إستخدام تلك الطريقة في زراعة الكثير من النباتات خلال زمن قصير.
  5. غير مكلفة مقارنة بالزراعة باللبذور حيث يتم إستخدام أجزاء من النباتات المتواجدة بالفعل في وسط الزراعة.

أترك تعليق